إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / حقوق الإنسان / تقرير صيني – سجل حقوق الإنسان في الولايات المتحدة في عام 2015

تقرير صيني – سجل حقوق الإنسان في الولايات المتحدة في عام 2015

واشنطن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

نشرت الصين تقريرا حول وضع حقوق الإنسان في الولايات المتحدة ، اليوم الخميس 14 نيسان 2016 .

ونُشر التقرير الذي صدر تحت عنوان ” سجل حقوق الإنسان في الولايات المتحدة في عام 2015″ المكتب الإعلامي لمجلس الدولة ردا على ” التقارير القطرية لعام 2015 حول ممارسات حقوق الإنسان” الذي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية في 13 ابريل”.

ويقول التقرير الصيني إن الولايات المتحدة علقت على وضع حقوق الإنسان في العديد من الدول مرة أخرى بينما لم تتحدث عن سجل حقوق الإنسان المفزع لديها ولم تبد نية للحديث عنه.

ففي عام 2015، لم تشهد الولايات المتحدة أي تحسن في قضايا حقوق الإنسان لديها ولكنها سجلت العديد من المشاكل الجديدة ، وفقا للتقرير.

وذكر التقرير انه ” نظرا إلى أن الحكومة الأمريكية ترفض النظر إلى نفسها في المرآة، يتعين على الآخرين مساعدتها في ذلك”.

وأضاف التقرير أن سياسات المال والعائلة في الولايات المتحدة تحولت من سيئ إلى أسوأ، فيما يجد الناخبون صعوبة في التعبير عن إرادتهم الحقيقية.

وأظهرت الأرقام التي جاءت في التقرير انه قد تم انتهاك الحقوق المدنية في الولايات المتحدة بشكل وحشي في عام 2015، مع انتشار جرائم كثيرة تتعلق باستخدام البنادق بشكل هائج والاستخدام المفرط للقوة من جانب الشرطة.

وكان هناك إجمالي 51675 من حوادث العنف في الولايات المتحدة خلال عام 2015 حتى يوم 28 ديسمبر, ما أسفر عن مقتل 13136 شخصا وإصابة 26493 آخرين. وقتلت الشرطة الأمريكية 965 شخصا رميا بالرصاص العام الماضي حتى 24 ديسمبر.

وذكر التقرير انه لم يتم تحقيق تقدم حقيقي يتعلق بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين في الولايات المتحدة. ففي عام 2015 ، كان هناك ما يربو على 560 ألف شخص من المشردين ومازال هناك 33 مليون شخص في الولايات المتحدة ليس لديهم تأمين طبي.

واستشهد التقرير أيضا بأرقام كشفت أن الولايات المتحدة استمرت في سحق حقوق الإنسان في دول أخرى, ما أدى إلى حدوث خسائر كبيرة بين المدنيين.

وخلال الفترة من أغسطس 2014 إلى ديسمبر 2015, شنت الولايات المتحدة 3965 غارة جوية في العراق و2823 في سوريا، ما أسفر عن مقتل نحو 1695 و 2239 مدنيا.

وذكر التقرير أن مهام المراقبة التابعة للولايات المتحدة في الخارج انتهكت خصوصية مواطني الدول الأخرى.

وأضاف التقرير أن الولايات المتحدة تنصتت على هواتف ثلاثة رؤساء فرنسيين ومسؤولين فرنسيين كبار آخرين.

واستطرد التقرير انه على الرغم من أن الولايات المتحدة تعهدت مرارا بالدفاع عن “حقوق الإنسان” لم تصدق حتى الآن على معاهدات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة وتتخذ سلوكا غير تعاونيا نحو قضايا حقوق الإنسان الدولية.

وأضاف التقرير أنه في يوم 3 أكتوبر عام 2015 تم قصف مستشفى تديرها مجموعة “أطباء بلا حدود” في مدينة قندوز في أفغانستان واستمر القصف لمدة نصف ساعة, ما أسفر عن مقتل 42 شخصا وتفحمت بعض الجثث إلى حد عدم التعرف على أصحابها .

واستطرد التقرير انه خلال عملية هايميكر في شمال شرقي أفغانستان في الفترة من يناير عام 2012 إلى فبراير عام 2013, قتل حوالي 219 شخصا بطائرات من دون طيار على 35 هدفا.

وأشار التقرير أيضا إلى تقرير نشره مجلس الشيوخ الأمريكي حول دراسة برنامج الاحتجاز والاستجواب لوكالة الاستخبارات المركزية قائلا إن وكالة المخابرات المركزية استخدمت تقنيات استجواب وحشية من بينها الإيهام بالغرق والحبس الانفرادي لفترة طويلة وضرب رؤوس السجناء في الحوائط إلى جانب الجلد والتهديد بالموت.

وذكر التقرير أن الحكومة الأمريكية استمرت في مراقبة قادة من دول أخرى تحت ذريعة “أغراض الأمن الوطني” في عام 2015. واستشهد بتقرير نشرته صحيفة ذي إندبندنت يوم 24 يونيو عام 2015 جاء فيه الولايات المتحدة تنصتت على هواتف ثلاثة رؤساء فرنسيين ومسؤولين فرنسيين كبار آخرين.

ذكر تقرير حول سجل حقوق الإنسان فى الولايات المتحدة نشره مكتب المعلومات لمجلس الدولة اليوم (الخميس) أن السياسة التى تعتمد على المال والعائلة تحولت من سيئ إلى اسوأ في الولايات المتحدة في عام 2015.

وذكر التقرير الذى صدر تحت عنوان ” سجل حقوق الإنسان فى الولايات المتحدة فى عام 2015″ أن الشركات والافراد كانوا قادرين على التبرع بقدر غير محدود للجان العمل السياسي العليا من أجل التأثير على الانتخابات الرئاسية.

وأضاف التقرير أن الشركات تستطيع ان تستخدم الاموال من أجل التأثير على السياسات وحصد مكاسب هائلة, مشيرا إلى تعليقات بان النظام السياسي الامريكي تم هدمه ليصبح اداه تقدم مكاسب لمتبرعين سياسيين كبار.

واستطرد التقرير ان خلفية الاسرة اصبحت عاملا اساسيا في السياسات الامريكية وتؤثر أسر قليلة ومجموعات مصالح خلف الكواليس على الانتخابات باستخدام التمويل.

وقال التقرير ان الحقوق السياسية للمواطن الامريكى لا يتم حمايتها بشكل فعال, حيث يجد الناخبون صعوبة في التعبير عن ارادتهم الحقيقية بالاضافة إلى انعدام العدالة في الحياة السياسية بسبب التمييز فيما يتعلق بالمعتقدات.

وأضاف التقرير ان حقوق المواطن الامريكى الانتخابية اصبحت محدودة بشكل أكبر ، كما تعرقل الحكومة حقوقهم في الحصول على معلومات.

تقرير صيني: العلاقات العرقية في الولايات المتحدة في أدنى مستوياتها خلال عقدين

تشتد حدة الصراع العرقي في الولايات المتحدة وتصل العلاقات بين الأجناس هناك إلى أدنى مستوياتها في العقدين الأخيرين, وذلك وفقا لسجل حقوق الإنسان في الولايات المتحدة لعام 2015 الذي نشرته الصين اليوم (الخميس).

ونقل التقرير عن استطلاع نشرت نتائجه ((سي بي اس نيوز)) وصحيفة ((نيويورك تايمز) يوم 4 مايو 2015 أن 61 في المائة من الأمريكيين وصفوا العلاقات بين الأجناس في الولايات المتحدة بأنها “سيئة”, وكان الرقم هو الأعلى منذ عام 1992.

وأضاف التقرير إن مجالات إنفاذ القانون والعدل تأثرت بشكل كبير بسبب التمييز العنصري, حيث يعتقد 88 في المائة من الأمريكيين من أصل إفريقي إن الشرطة تعاملهم بطريقة غير عادلة ويعتقد 68 في المائة منهم أن نظام العدالة الجنائية الأمريكي متحيز عنصريا.

واستطرد التقرير أن الأشخاص الذين لديهم بشرة بيضاء يتمتعون بثروة أكثر 12 مرة من التي يتمتع بها أصحاب البشرة السوداء وأكثر حوالي 10 مرات من الثروة التي يتمتع بها الأمريكيون من أصول لاتينية. وقيل إن الحلم الأمريكي ظل بعيد المنال للعديد من الأسر الأمريكية من أصول افريقية والأسر ذات الأصول اللاتينية.

تقرير ينتقد فقدان المرأة والاطفال لحقوقهم في الولايات المتحدة

أصدرت الصين اليوم (الخميس) تقريرا حول أوضاع حقوق الانسان في الولايات المتحدة يقول ان وضع المرأة في الولايات المتحدة متدهور وان الاطفال يعيشون في بيئة مقلقة.

ونشر المكتب الاعلامى لمجلس الدولة التقرير الذى صدر تحت عنوان ” سجل حقوق الإنسان فى الولايات المتحدة فى عام 2015.”

وذكر التقرير أن نسبة الفقراء من النساء ارتفع من 12.1 في المائة إلى 14.5 في المائة خلال العقد السابق, مضيفا أن الولايات المتحدة كانت الدولة الصناعية الوحيدة التي ليس لديها قانون شامل لتقديم مزايا مالية للمرأة خلال اجازة الامومة.

وأضاف التقرير إن إجمالي 23 في المائة من الفتيات فى المرحلة الجامعية كانوا ضحايا للاعتداء الجنسى.

واستطرد التقرير ان مدرستين على الاقل شهدتا حوادث اطلاق نار خلال شهر في عام 2015 ولقى طفلان على الاقل مصرعهما كل اسبوع في عمليات اطلاق النار العشوائية. وحوالي ربع المراهقين الذين تزيد اعمارهم عن 15 عام وتوفوا متاثرين بجراحهم في الولايات المتحدة، قتلوا في حوادث اطلاق نار .

وينشأ حوالي 17.4 مليون طفل تحت سن الـ18 بدون اب ويعيش 45 في المائة تحت خط الفقر. كما يعيش حوالي خمس الاطفال الامريكيين في اسر تعانى من نقص الغذاء, وفقا للتقرير.

كما ذكر تقرير حول سجل حقوق الإنسان فى الولايات المتحدة اليوم (الخميس) ان عام 2015 لم يشهد تقدما حقيقيا يتعلق بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطن الأمريكى.

قال التقرير ان العمال فى الولايات المتحدة قاموا العام الماضى بإضرابات جماعية للحصول على حقوقهم فى العمل ، مضيفا ان انعدام الأمن الغذائى وأعداد المشردين فى الولايات المتحدة مازال ضخما، كما يعانى الكثير من الأمريكيين من ضعف الصحة.

وقد نشر التقرير الذى صدر بعنوان ” سجل حقوق الانسان فى الولايات المتحدة فى عام 2015″ المكتب الاعلامى لمجلس الدولة.

ووفقا لقناة ” الجزيرة أمريكا” فإن حوالى 40 فى المائة من عمال القطاع الخاص او 44 مليون مواطن فى الولايات المتحدة لم يتمكنوا من الحصول على اجازة مرضية مدفوعة الأجر.

ووفقا لصحيفة (( يو أس إيه توداى)) فى الولايات المتحدة فان 3.1 فى المائة من الدخل الذى يتم الحصول عليه سنويا يذهب لل20 فى المائة الأكثر فقرا، بينما يذهب 51.4 فى المائة لل20 فى المائة الأغنى.

وذكرت ((يو اس ايه توداى)) ان 79 فى المائة من الامريكيين يعتقدون انه من الشائع ببالنسبة للمواطنين الخروج من الطبقة المتوسطة بدلا من الوصول اليها.

ووفقا للتقرير فإان انعدام الامن الغذائى مازال مستمرا بشكل كبير فى الولايات المتحدة ، حيث ان ما لا يقل عن 48.1 مليون شخص سنويا لا يمكنهم الحصول على وجبات متوازنة، وفقا لتقرير الجارديان.

ونقلا عن ارقام من ادارة الاسكان والتنمية الحضرية ، ذكر التقرير ان أكثر من 560 الف شخص كانوا مشردين فى الولايات المتحدة يمثل الاطفال دون سن 18 عاما ربعهم .

ان حقوق الانسان فيما يتعلق بصحة المواطن الامريكى لا تحصل على الحماية الكاملة. فمازال هناك 33 مليون مواطن فى الولايات المتحدة بدون تأمين صحى فى عام 2015، وفقا للتقرير الذى استشهد ببيانات اصدرها معهد الابتكار فى السياسات .

ووفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها، فإن معدل الوفيات من جرعات المخدرات الزائدة التى تسببت فى امراض فى الولايات المتحدة ، زادت أكثر من الضعف من 6.0 لكل 100 ألف مواطن فى 1999 الى 13.8 فى 2013، حسبما أشار التقرير.

 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منظمة “هيومن رايتس ووتش” : آلاف ضحايا التعذيب في سجون النظام السوري تشكل جرائم ضد الإنسانية

دمشق – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: