إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / أقلام وآراء / الانتفاضة الثالثة – انتفاضة الكرامة (105- 107) .. بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي
د. مصطفى يوسف اللداوي

الانتفاضة الثالثة – انتفاضة الكرامة (105- 107) .. بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي

عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد

الانتفاضة الثالثة – انتفاضة الكرامة (105)

بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي

لم يكن قاتل الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف هو المجرم الصهيوني الوحيد، كما لم يكن الأول منهم ولا الأخير بينهم، فقد سبقه الكثير وسيتبعه آخرون أكثر منه إجراماً وأسوأ منه قتلاً، ما بقي هذا الاحتلال جاثماً فوق أرضنا، ومحارباً لشعبنا، وسيشهد العالم كله على جرائم مشابهة، وأفعالٍ مشينةٍ كتلك التي ارتكبها هذا الجندي، الذي لم يكن نسيج وحده، ولم يكن غريباً فيهم ولا شاذاً بينهم، ولا مختلفاً عنهم، فهم جميعاً فيما يسمى بجيش العدوان سواء، يرتكبون ذات الجرائم ضد نفس الشعب والأمة، على الأرض نفسها وفي كل أرضٍ عربيةٍ أخرى، ولا يترددون في القتل والتصفية، والتخريب والتدمير والإفساد، فهذا هو ديدنهم منذ بدء الخليقة، وسيبقون كذلك حتى يرث الله الأرض ومن عليها، إذ لا تغيير في طباعهم، ولا صلاح  في نفوسهم، ولا تسوية في سلوكهم، ولا تحسين في أخلاقهم.

لعل هذا القاتل المجرم قد عبر بجريمته عن كل الكيان الصهيوني، وأرضى نفوس الإسرائيليين جميعاً، فقد نفذ ما يريدون، وارتكب ما يتمنون، وحقق أمنيةً تعبر عنها نساؤهم، ويصرح بها رجالهم، ويتطلع إليها قادتهم، ولو كان غيره مكانه فإنه سيتصرف مثله، إذ لا فرق بينهم، وهذا تبيان ما عبر عنه شارعهم من مظاهر الفخر والاعتزاز به، إذ رفعوا صوره وهو القاتل، ونادوا باسمه وهو المجرم، ودعوا حكومتهم للإفراج عنه وعدم اعتقاله، ورفضوا أن يطلق عليه صفة “مجرم”، إذ أنه لم يرتكب جرماً موصوفاً ولم يخالف القوانين المنصوص عليها، ولم يأت بعملٍ غريبٍ ولا مدانٍ، إذ كان حسب وصفهم على أرض المعركة، يواجه عدواً مسلحاً يسعى لفتله، فكان لزاماً عليه أن يطلق النار على رأسه ليقتله، ولو كان جريحاً ينزف، أو مصاباً على الأرض يرقد.

أما رفاقه وزملاؤه، والضباط المسؤولون عنه وغيرهم ممن هم في الخدمة أو في الاحتياط، فقد عبروا عن تضامنهم التام مع الجندي القاتل، ووقعوا على عريضةٍ تطالب حكومتهم بالإفراج عنه وعدم اعتقاله، ورفضوا أن توجه له النيابة العسكرية تهمة القتل، أو تهمة مخالفة الأوامر والاجتهاد الفردي في ظل وجود ضباطٍ في المكان، وما زالت عريضتهم مفتوحة، يوقع عليها جنودٌ وضباطٌ من مختلف الرتب والقطاعات العسكرية، ولا يستبعد بعضهم أن يتطور تضامنهم مع الجندي إلى حد الاعتصام أو المسيرات التضامنية.

لكن حكومة الكيان وقيادة أركان جيش العدوان، لم يكونوا بحاجةٍ إلى حملةٍ شعبية تضامنية، ولا إلى دعوات العسكريين للإفراج عنه، وعدم توجيه تهم القتل إليه، إذ كيف توجه له هذه التهمة وهي التي تأمره بها، وتحضه عليها، وقد سجلت الكاميرا وجود ضابطٍ بالقرب من الجندي، وأنه هو الذي وجه إليه الأمر بإطلاق النار على رأس الشريف لقتله، أو على الأقل لم يمنعه، علماً أن العديد من المستوطنين قد خرجوا في مظاهراتٍ ومسيراتٍ تأييداً لما ارتكبه هذا الجندي، ودفاعاً عنه وعن حقه في الطريقة التي تصرف بها.

لم يكن العالم بحاجةٍ إلى دليلٍ أكثر وضوحاً وأشد سطوعاً مما جرى، ولكن العدو الإسرائيلي يتغابى ويتبجح، وينكر ويرفض الاتهامات الموجهة إليه، رغم أنها لم تعد مجرد اتهاماتٍ أو شبهاتٍ، إذ أنها دامغة وقد وثقتها الكاميرا، وشهد عليها العالم، ومع ذلك فقد أمرت المحكمة العليا الإسرائيلية بإجراء تشريحٍ طبيٍ شرعي للشهيد الشريف، ومنعت مشاركة أي طبيب فلسطيني في عملية التشريح، وإن كانت قد سمحت بوجود أحدهم شرط ألا يشارك، وإنما يكتفى بوجوده في الغرفة، وكأنها تريد أن تصل إلى شئٍ آخر غير مفهومٍ ولا معلوم، فهل سيثبت التشريح أن الجندي لم يقتله، أو أن الطلقة القاتلة لم تكن منه، أم ماذا يريدون من وراء تشريحٍ نحن الفلسطينيين جميعاً نعرف نتائجه وحقيقته.

العدو الإسرائيلي لا يريد الاعتراف بجريمته، ويرفض إدانتها واستنكارها، ويدافع عن حقه في الحفاظ على حياة وسلامة جنوده، وقد قام بمداهمة بيت المصور الفلسطيني الذي قام بالتقاط الصورة وتوثيق الحادثة لاعتقاله، وكأنه يريد أن يعاقبه على ما قام به، رغم أن هذا هو دوره كما هو دور وواجب كل صحفيٍ وإعلامي، فهم الذين يقومون بتوثيق هذه الجرائم وتسجيل أخطر الحوادث، وهم في غير هذا المكان وبأيدي غير هذه السلطات، يكافئون ويجازون، ويشكرون ويقدرون، ويحتفى بهم ويقدر عملهم ويحفظ جهدهم، ولكن سلطات العدو كانت على الضد من ذلك، إذ أرادت معاقبته، أو أن يكون درساً لغيره وعبرةً لسواه، لئلا يكرر أحدهم شهادته علماً أنه لا يستطيع هو أو غيره التراجع عن الصورة التي بثت، والحقيقة التي كشفت.

إن جريمة قتل عبد الفتاح الشريف أوضح مثال لعمليات الإعدام غير المشروعة التي يقوم بها جيش العدو ضد الفلسطينيين، ولعل هذه الجريمة في المفهوم الحقوقي الدولي ترقى لأن تكون جريمة حربٍ موصوفةٍ، يحاسب عليها المجتمع الدولي ويدين سلطات الاحتلال على ارتكابها، خاصةً أن عملية القتل قد تمت من جنديٍ نظامي في حضرة ضابطٍ أعلى رتبة عسكرية منه، وبعد عشرين دقيقة على إطلاق النار عليه أول مرة، وسقوطه على الأرض مصاباً عاجزاً عن الحركة.

مواقف قادة الكيان غير مفاجئة ولا صادمة، إنها تعليمات قادة الكيان الصهيوني كلهم، منذ اليوم الأول الذي نشأ فيه كيانهم وهم يمارسون هذه الجرائم، وهو ما عبر عنه قادتهم ومسؤولوهم إثر هذه الجريمة، الذين وصفوها بأنها سلوكٌ طبيعي أثناء الحرب، وتصرف منطقي وفق التعليمات والقوانين.

ألم يقتلوا أسرى الجيش المصري في سيناء خلال عدوانهم المتكرر على مصر، وألم يقوموا بدفن الأسرى أحياءً والإجهاز على الجرحى والمصابين في أرض المعركة، ألم يعترف قادتهم بذلك، ألم يسجلوا اعترافاتهم وشهاداتهم في مذكراتهم وأمام لجان التحقيق المختلفة، ألم يفاخر دايان وإيتان وشارون وغيرهم بما ارتكبوا من جرائم مقيتةٍ لا يقوم بها جيش حرٌ يدعي أنه ينتمي إلى دولة متحضرة ويدافع عن قيمٍ ديمقراطية.

بيروت في 4/4/2016

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

tabaria.gaza@gmail.com

تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (106)

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

مع دخول الانتفاضة الفلسطينية الثالثة النصف الثاني من عامها الأول، وبعد مضي ستة أشهر على انطلاقتها مطلع أكتوبر من العام الماضي، عندما انطلقت فيه إثر حرق بيت ودوابشة، قويةً مدويةً، فتيةً شابةً، عنيفةً صارمةً، حادة النصل محددة الهدف، تطعن وتدهس، وتقنص وتجرح، تجوب الوطن وتتنقل في أرجائه، وتوزع عملياتها في كل بلداته، وتنوع في أشكالها وتبدل في وسائلها، فكانت تهدر كالبحر بلا انقطاع، وتمخر كالسفن لا تخيفها الأمواج ولا الأنواء، وتسمو روح أبنائها في السماء كالنجوم وتكبر وتسطع في العلياء كما الشمس، فإنها ما زالت حتى اليوم ماضية ومستمرة، ومصممة ومصرةً، رغم أنها تمضي وتتعثر، وتقف وتسقط، وتبادر وتتأخر، وتكر وتفر، وتتصدر وتتقهقر.

لهذا لا تتوقف التشريعات والقرارات الإسرائيلية العجيبة الغريبة، السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية والإعلامية، والتفانين والتخليعات المجنونة المخبولة، الشعبية والرسمية، الخاصة والعامة، الإسرائيلية المحلية والصهيونية العالمية، التي تدور كلها حول مختلف سبل وقف الانتفاضة والتصدي لها، ومحاولة الوقوف في وجهها، والاتفاق والاتحاد لهزيمتها ووأدها، ونبذ الخلافات الداخلية والمناكفات البينية للتفرغ لها، إذ يرون أنها طالت وامتدت، وعمرت واستمرت، وأنها قد تهدد باستمرارها مشاريعهم وقد تبطل مخططاتهم، وعلى أقل تقديرٍ فإنها تؤخرها وتتسبب في إبطائها أو تجميدها مرحلياً.

فهذا نفتالي تينت زعيم حزب “البيت اليهودي” المتطرف، وشريك نتنياهو في حكومته، يقترح على حكومة كيانه التي انتمى إليها بتطرفه، وانتسب إليها بتشدده، قتل جميع منفذي عمليات الطعن والدهس ولو كانوا مصابين أو معتقلين، وعدم الاكتفاء بإصابتهم ولو كانت خطيرة، أو السيطرة عليهم ومنع حركتهم لاعتقالهم، بل ينبغي أن يكون الخيار الأول والأسلم هو القتل المباشر والمقصود، بغطاءٍ من الشرعيةِ واضحٍ وصريحٍ، وحصانةٍ قضائيةٍ وقانونيةٍ شاملةٍ، تحول دون اتهام الجنود أو مساءلتهم ومحاكمتهم في المستقبل لمخالفة الأوامر أو تجاوز الحدود المسموح بها في استخدام القوة.

كما يدعو تينت ومعه فريقٌ كبيرٌ من المتطرفين أمثاله، إلى الامتناع عن تسليم جثامين الشهداء إلى ذويهم، وبل ودفنهم في مدافن سريةٍ للغاية، وعدم تزويد أهلهم أي معلوماتٍ عنهم، ولا تسليمهم ما كان في حوزتهم من أوراق أو أموال وغيرها، ورفض القيام بأي عملية تشريح شرعي لبيان أسباب الوفاة، ورفض الإصغاء إلى أي اتهاماتٍ للجنود أو الضباط، فضلاً عن توقيفهم ومعاقبتهم أو تعزيرهم.

كما يدعو إلى المباشرة في هدم بيوت جميع المنفذين، من القتلى والمعتقلين، بغض النظر عن نتائج عملياتهم، إن كانت قد تسببت في قتل أو إصابة جنودٍ أو مستوطنين إسرائيليين، أو أن كانت عملياتهم قد أحبطت مباشرةً، وفشلوا في تحقيق أهدافهم، والتعجيل في تنفيذ هذه القرارات قبل قيام أطراف وجهات إنسانية وقانونية بالاعتراض عليها لدى المحكمة العليا، لئلا تصدر أوامرها بوقف تنفيذ القرارات العسكرية، وحتى لا يمنح أصحاب البيوت المهددة بالهدم الفرصة لإخراج متاعهم وأغراضهم الخاصة وغيرها من المقتنيات والأموال والأوراق والمستندات من بيوتهم.

بينما يدعو لفيفٌ من الحاخامات ورجال الدين اليهود إلى لف جثت المقاومين الفلسطينيين بجلود الخنازير قبل دفنهم أو تسليمهم إلى ذويهم، أو وضع قطعٍ من لحم الخنزير على جثتهم، أو إلقاء دم الخنازير وفضلاتها عليهم، لردع غيرهم وأمثالهم من الشبان من تقليدهم والقيام بأعمال “عدوانية”، ذلك أن المسلمين يحرمون لحم الخنازير وكل ما اشتق منها أو تعلق بها، وهذا العمل من شأنه أن يثير تقزز الفلسطينيين، وقد يدفع الكثير منهم إلى تجنب تلويث جثامينهم بشئٍ يعتقدون أنه نجسٌ وحرام.

أما بعض المنظمات اليمينية الإسرائيلية فترى أن التحريض الذي تمارسه المحطات التلفزيونية ووسائل الإعلام المحلية وتلفزيون السلطة الفلسطينية، هو المسؤول عن موجة العنف التي تسود المناطق الفلسطينية، وعليه ينبغي اتخاذ قرارٍ حازمٍ وصارمٍ بإغلاق جميع هذه المحطات ووقف بثها، ومنع استخدامها لأي تردد أو اشتراكها في أي خدمة فضائية، بالإضافة إلى إغلاق كافة وسائل التواصل الاجتماعي وصفحات الفيسبوك، التي تمارس التحريض والتعميم، وتشترك في فضح الصورة وتشويه الحقيقة، ويرون أن لدى كيانهم القدرة العلمية والتقنية الكبيرة للقيام بهذه المهمة، فضلاً عن علاقاتهم واتفاقياتهم الدولية، التي ينبغي التعجيل بها وعدم التأخر أكثر في تنفيذها، إذ أن الأدوار التي تقوم بها خطيرة جداً، ولا يجوز بحالٍ الاستخفاف بها، أو التقليل من أثرها.

وآخرون يرون أن الطريق إلى سوريا مفتوحة، وإبعاد ذوي منفذي عمليات الطعن والدهس ممكنة وسهلة، ولذا ينبغي على الحكومة أن تتخذ قراراتٍ جريئة بإبعاد كل عائلات المنفذين إلى سوريا، وهناك سيلقون عقابهم وسيتعلمون من خطأهم ولكن بعد فوات الأوان، وقد يتعلم منهم غيرهم، خاصةً إذا سمعوا بمقتلهم أو انخراطهم في صفوف داعش لممارسة المزيد من الإرهاب في صفوفها، بينما يرى آخرون إمكانية طردهم إلى قطاع غزة المفتوح أمامهم والسهل عليهم.

الانتفاضة الثالثة وإن بدت أنها أضعف من قبل، وأقل اندفاعاً مما مضى، وأقل حصاداً وفعلاً بالمقارنة، فإنها ما زالت تخيف وترعب، وتشغل وتقلق، وتربك وتعثر، وتعجز وتقعد، فكانت أحلام العدو الإسرائيلي لا تتوقف عن التفكير والخيال في السيطرة عليها وإخمادها، ووضعِ حدٍ نهائي لها، لترتاح من وجعها، وتستكين من ألمها، وتتخلص من مخاوفها وهواجسها، رغم أنها لم تألُ في الأشهر التي مضت جهداً في مواجهتها والتصدي لها، ولم تمتنع عن استخدام أي وسيلةٍ ممكنة في مواجهة الفلسطينيين وردعهم، فقتلتهم وجرحتهم، واعتقلتهم وأبعدتهم، وهدمت بيوتهم وسحبت هوياتهم، وغرمتهم وعاقبتهم، وحاصرتهم وطوقتهم، وضيقت عليهم وخنقتهم، ومع ذلك فلم تتمكن من لجم الانتفاضة، ولم تنجح في تكبيل أيدي أبنائها وتقييد إرادتهم الحرة الثائرة، ولم تستطع تخفيض مستوى الأماني والطموحات، ولا القضاء على الآمال والغايات.

بيروت في 8/4/2016

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

tabaria.gaza@gmail.com

طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (107)

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

بكلماتٍ ملؤها الغضب والحنق الشديد، والحسرة والندامة والخيبة، والألم والقهر والفشل، وبمفرداتٍ تنز بالغيظ والغيرة الحسد، نشرت وسائل إعلامٍ إسرائيلية عديدة خبر شراء عائلة الشهيد مهند الحلبي فيلا جديدة كبيرة وواسعة، في منطقةٍ جميلةٍ ومميزة، بديلاً عن بيتهم القديم الصغير الذي نسفته سلطات الاحتلال انتقاماً من ذوي الشهيد مهند، وعقاباً لهم على ما قام به ابنهم الذي نفذ عمليةً عسكريةً من أعظم العمليات التي نفذت في الانتفاضة الثالثة، عندما قام بقتل مستوطنين إسرائيليين، فأغاظتهم عمليته، وأوجعتهم نتائجها، وأدمت قلوبهم آثارها، وآلمهم ما أسس له بدمه، إذ وضع قواعد راسخة لانتفاضة عظيمة انطلقت من بعده، واستلهمت منه القوة، واستمدت منه العزم، وحددت بكلماته التي سبقت الهدف، وما زالت كيوم انطلاقتها تغذ الخطى، وتسير على الدرب بقوةٍ وأمل، ويقين وثباتٍ، رغم شدة الصعاب وكثرة التحديات وعظم التضحيات.

لم يتخلَ الفلسطينيون عن عائلة الشهيد مهند الحلبي، وهو الذي كانت شهادته إيذاناً بميلاد الانتفاضة وإشعاراً بجديتها، وأنها ماضية بحزم، وسائرةً برشدٍ، ومضحية بشبابها الناهض ورجالها الصيد ونسائها الماجدات، حتى تحقق الأهداف التي انطلقت من أجلها، ولما كان مهندٌ علماً وراية، وعنواناً وشامة، فقد اعتز به الفلسطينيون وافتخروا بما قام به، وسرهم أن يقفوا مع أهله وعائلته، وأن يردوا كيد العدو إلى نحره، وأن يغيظوه بتعاضدهم وتعاونهم، ليدرك أن سياسته لن تؤدي إلى نتيجةٍ ترضيه، ولن تحقق له غايةً تسعده، وإن كان هدم البيوت موجعٌ، ونسف المنازلِ مؤلمٌ، وتشريد السكان وتشتيت الأهل محزنٌ.

لم يقف الفلسطينيون مع عائلة مهند الحلبي فقط، وإن كان يسرهم أن يكون لهم معهم سهمٌ ودورٌ، ولكنهم التفوا حول ذوي الشهداء عامةً، ممن هدمت بيوتهم ونسفت منازلهم وشرد أهلهم، فآزروهم وواسوهم، ووقفوا إلى جانبهم وساندوهم، ولم يبخلوا عليهم بمالٍ يسيرٍ كان في أيديهم، ولا بمدخراتٍ بسيطةٍ احتفظوا بها، كيما يعوضوهم عما أصابهم، ويساهموا معهم في محنتهم، ويردوا على العدو الذي أراد بقراره أن يشردهم ويشتتهم، وأن يفضح سترهم ويكشف عورتهم، إذ يبيتون في الخلاء، فلا ما يسترهم أو يحفظ كرامتهم، ولكن الشعب الفلسطيني رغم ما يعاني متضامنٌ متماسكٌ، ومتعاونٌ ومتآخي، يعرف أن العون يكون في الشدة، ولا شدة ولا محنة أعظم وأقسى من انهيار الدور وسقوط الركام، وتبدد الأحلام وتبعثر الذكريات، وتمزق صفحات الزمن الماضي الذي يحمل معه كل ذكرى ويحتفظ في طياته بكل أثر.

كم نتمنى أن يكون ما حدث مع آل مهند الحلبي ظاهرةً عامة، تتكرر دائماً، وتعم وتشمل أصحاب كل البيوت المدمرة والمنازل المجرفة، فلا تكون هذه المكرمة يتيمة فريدة، وخاصة وغير عامة، أو حالةً وحيدة وظاهرة غريبة، ينعم بها مشاهير الشهداء ويحرم منها عامتهم، بل ينبغي أن يدرك الفلسطينيون أنهم بفعلتهم هذه إنما يساهمون في الانتفاضة من أوسع أبوابها، ويشاركون المقاومين كأعظم ما تكون المشاركة، فهم بهذا العمل العظيم يثبتون أنهم لا يتخلون عن الشهداء، ولا يفرطون في دمائهم، ولا يتجاوزن تضحياتهم، وفي الوقت نفسه يردون كيد العدو إلى نحره، ويبطلون سحره، ويثلمون سلاحه، ويسقطون مخططاته ويفشلون مؤامراته.

لكن الأعظم من تعاطف الفلسطينيين معاً، أن يقف معهم العرب والمسلمون جميعاً، وأن يكون لهم في هذا الشأن الدور الأساس والمشاركة الأكبر، فهم لا يستطيعون المساهمة في المقاومة على أرض الميدان، ولا يسمح لهم بالدخول إلى فلسطين والاشتباك مع العدو بالسلاح، فلا أقل من أن تكون مساهمتهم مادية، وأن يكون تعاونهم بالمال الذي قد يكون لدى بعضهم وفيراً وكثيراً، إذ بهذا المال نزيد من الصمود، ونحقق الثبات، ونعوض السكان، ونغرس في الأرض الإنسان، كما به نشتري السلاح ونعد العدة، ونتجهز بما نستطيع لمواجهة هذا العدو الغاشم، وكلنا يحلم في قتاله، ويتمنى هزيمته واندحاره، وهو الذي تسانده كل قوى البغي والظلم والعدوان، ودول الاستكبار والاستعمار، الذين يخشون عليه منا إن اتحدنا واتفقنا، وتعاونا وتناصرنا.

العدو الإسرائيلي أعرب عن غضبه لما حدث، وساءه أن يتعاطف الفلسطينيون وأن يتكاثفوا معاً، وأن يتضامنوا بهذا الشكل الجميل الرائع، وأحزنه هذه الصورة الوضائة المبهرة، وهذا المثال الآخاذ الذي قد يتكرر، والذي من الممكن أن يكون حافزاً للعديد من الشبان، وللكثير من المقاومين لأن يحذو حذو مهند وأن يكونوا مثله، ويفعلوا مثل ما فعل وأكثر، فقد كان آخر ما يتمناه العدو أن يرى من عاقبهم وأراد بهم ذلاً مهانة، قد علا مقامهم، وسما ذكرهم، وتحسنت أحوالهم، وأصبحوا بين الفلسطينيين والمسلمين شامةً، فقد أبدلهم الله داراً خيراً من دارهم، وأسكنهم بيتاً أجمل من بيتهم، وعوضهم ديرةً جميلة وجيرةً طيبة، وجعلهم بين شعبهم درةً، وفي وسطهم جوهرة، يزدانون بهم ويفاخرون بوجودهم، فهل نغيظ العدو أكثر، وندفعه للندم على أقدم عليه وما قام به، فتكون يدنا واحدة، تبني وتعمر وتكفكف، في الوقت الذي فيه تقاوم وتقاتل.

جمع الفلسطينيون من كفاف مالهم، ومن قوت أولادهم، ومما تيسر لهم من مالٍ، ليكون لآل مهند الحلبي في الحياة الدنيا قبل الآخرة بيتاً كبيراً، وسكناً مريحاً، وأسواراً عالية، وحديقةً ظليلة، وأشجاراً وارفة، كما سيكون لهم بإذن الله في جنان الخلد بما قدم نجلهم بيوتاً في أعلى الجنة، وقصوراً في الفردوس الأعلى، يغبطهم عليها الأنبياء والرسل، فهذا وعد الله لنا وللشهداء، أن يكونوا في عليين، وفي الفردوس الأعلى مع الأنبياء والصديقين ومن سبقهم من الشهداء، في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر، وهو وعد الله الخالد، وثوابه الباقي، وفضله الدائم، ونعيمه المقيم، نؤمن به ونصدقه، ونعمل من أجله ونعد له، ونسأله سبحانه أن يكرمنا به وأن يجعلنا من أصحاب هذا المقام الرفيع والدرجة العالية.

بيروت في 10/4/2016

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

tabaria.gaza@gmail.com

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدولفين الألمانية إلى الكيان الصهيوني من جديد .. بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي

الدولفين الألمانية إلى الكيان الصهيوني من جديد بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي Share This: