إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الكائنات الحية / الحيوانات البحرية / حوت عملاق يبتلع صيادا إسبانيا لثلاثة ايام ثم يلقيه خارج بطنه
241245[1]

حوت عملاق يبتلع صيادا إسبانيا لثلاثة ايام ثم يلقيه خارج بطنه

مدريد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ظهر صياد إسباني بعد ثلاثة أيام من اختفائه في البحر، وكان الكل يعتقد بأن الصياد فارق الحياة غرقا إلا أن ظهوره فنذ هذه الرواية، وادعى الصياد بأنه نجا من الغرق بفضل حوت عملاق.

وكان يُعتقد أن الصياد الإسباني البالغ من العمر 65 عاماً، قد مات غرقا، وذلك بعد أن قام خفر السواحل الإسباني بالبحث عنه، ولكنهم لم يجدوا أي إشارة تدل على أنه على قيد الحياة.

وقالت زوجة الصياد للصحفيين “صليت وصليت، ولم أفقد الإيمان، ودعوت الله أن يعود سالماً”، وهي الآن سعيدة بعودته بعد تلك الأيام العصيبة.

على الرغم من أن قصة الرجل غريبة جدا، إلا أن بقائه على قيد الحياة هو أمر مذهل بما فيه الكفاية.

وصرح الصياد لوسائل إعلام:”هذا الوحش الضخم ابتلعني في صباح اليوم التالي من العاصفة، الشيء المخيف حقاً هو أنني بقيت على قيد الحياة، وكنت أرتجف من البرد، وقد وجدت وسيلة للاستمرار في البقاء على قيد الحياة، وهي تناول السمك، كما استخدمت ضوء ساعة اليد المضادة للماء للرؤية، وهي أيضاً كانت تُبقيني على دراية بالوقت”، وتابع الصياد قوله :”إنني لن أنسى أبداً تلك الرائحة الفظيعة الناتجة عن تحلل الطعام، كان علي أن أغتسل لمدة ثلاثة أيام لكي تذهب الرائحة الكريهة مني. وأضاف: “الحوت رماني بعيداً بعد 72 ساعة من ابتلاعي”.

 ووضَح عالم الأحياء البحرية خوان كريستوبال ميغيل في جامعة سان بيتريانا ماوقع قائلا:”إنها ليست المرة الأولى في تاريخ البشرية التي تحدث فيها مثل هذه الحالات، ففي العام الماضي على سبيل المثال تعرض غواصان قبالة السواحل البرتغالية لنفس الحادثة، حيث ابتلعهما حوت أزرق عن طريق الخطأ، ولكن لحسن الحظ فقد رمهم فوراً من داخل جسده ليبقيا على قيد الحياة”.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكائنات البحرية والإنقراض الجزئي بسبب التغيرات المناخية

الكائنات البحرية

لندن - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أكدت دراسة بريطانية أن التغير المناخي يمثل خطرا حقيقيا على تنوع الأحياء البحرية. وتوصل العلماء البريطانيون إلى هذه النتيجة بعد تحليل شامل للدراسات التي أجريت عن هذا الموضوع، حيث أكدوا تعرض حيوانات من معظم فصائل الكائنات الحية في البر والبحر لخطر يهدد وجودها جراء ارتفاع درجة حرارة الجو وما يرافقه من تغيرات بيئية.