إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / المنوعات / غرائب وعجائب / طقوس موت وجنائز غريبة في بعض مناطق العالم

طقوس موت وجنائز غريبة في بعض مناطق العالم

عواصم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

على مر السنين طور الناس في العالم عادات مختلفة لتكريم الموتى والحداد عليهم، وهذه الطقوس بسيطة وحزينة في بعض الأماكن، في حين تكون مراسم الجنائز مليئة بالتفاصيل في أماكن أخرى، وأحيانا ذات طابع ابتهاجي.

هذه الاختلافات لطقوس الموت تعكس المعتقدات والقيم الثقافية للمجتمعات، وهنا عدد من تلك الطقوس الأكثر إثارة للاهتمام في العالم، بحسب ما نشره موقع “ناشيونال جيوغرافيك”.

الرقص مع الموتى

في مرتفعات مدغشقر، يمارس الناس بشكل دوري طقساً يدعى “فاماديهانا”، ينتشلون خلالها الجثث من القبور، ويرشون بقاياها بالعطور أو النبيذ الفوار، ثم يرفعونها على أكتافهم ويبدؤون بالرقص، والغرض من هذا الصخب هو التعبير عن الامتنان لآبائهم، وإظهار مشاعرهم نحوهم والتواصل معهم.

قربان للسماء

في التيبت يحمل المشيعون الذين يرتدون مآزر بيضاء الجثمان إلى مرج يسمى “دورترو”، ويستخدمون سواطير لتقطيعه، واستخراج ما بداخله، ثم يتراجع الرجال ويسمحون لسرب من النسور بالنزول والتهام لحم الميت، وعندما تأكل الطيور حتى الشبع، يعود المشيعون لأخذ العظام والبقايا التي يسحقونها مجدداً ويطعمونها للغربان والصقور.

إبقاء الميت في البيت

في تانا توراجا في جزيرة سولاويسي الإندونيسية، من المعتاد إبقاء جسد الميت المحنط في منزل العائلة لمدة قد تصل إلى 10 سنوات، وتوفر الأسرة في هذه الفترة المال لإقامة جنازة متقنة بما يكفي، ويعامل الجثمان كما لو كان شخصاً مريضاً، فيقدم له الطعام، وتتم رعايته، وعندما يحين موعد الجنازة، تستمر الطقوس لستة أيام، ويضحى المشيعون بالعديد من الجواميس والخنازير لتكريم الفقيد.

الدفن الأخضر

تقوم هذه الفكرة على مبدأ الحد من الأثر البيئي للموتى والحفاظ على الموارد الطبيعية، فبدلاً من استخدام سائل التحنيط العادي، يعتمدون سوائل خالية من الفورماديهايد مصنوعة من الزيوت القابلة للتحلل وغير سامة، كما يستعملون أكفاناً وتوابيت مصنوعة من مواد قابلة للتحلل.

طقوس التناسخ

لدى شعب همونغ لاوس طقوس للموت مصممة لمساعدة المتوفى في الحياة القادمة، وتمتد الجنائز لعدة أيام، يحرق خلالها المرشدون الروحيون البخور، ويرددون الأغاني، ويعزفون على أداة تشبه الناي، في محاولة لتوجيه روح الشخص للعودة إلى وطنه وأجداده.

توابيت لها قصص

في غانا يدفن الموتى بتوابيت خاصة لها أشكال وألوان بتصاميم مختلفة لتحكي قصة متعلقة بالمتوفى، شيء متعلق بعمله أو أشيائه المفضلة، أو أحلامه، فالشخص الذي كان يتوق للسفر مثلاً يدفن في نعش يشبه الطائرة.

موسيقى جاز للجنائز

تماشياً مع التاريخ الموسيقي الغني لنيو أورليانز، يتم تشييع الموتى برفقة فرقة موسيقية، تعزف أغان روحية أو أناشيد الجنائز وذلك في الطريق إلى المقبرة، وبعد الدفن تصبح الأغاني أكثر تفاؤلاً، معتبرين أن الموسيقى جزء من الموت كما هي جزء من الحياة.

موتى يتحولون إلى خرز

العديد من الناس في كوريا الجنوبية يختارون إبقاء رفات أحبائهم بطريقة فريدة، حيث إنهم يحرقون الجثامين ويعرضونها لحرارة مرتفعة جداً، تذيب الرماد وتحوله إلى بلورات، ويعاد تشكيل هذه البلورات لتصبح خرزا ملوناً، ويمكن توزيعها على المشيعين أو الاحتفاظ بها في وعاء زجاجي على رف في البيت، وكل جثة تنتج 5 أكواب من الخرز.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الهند – مقتل الرجل الهندي صاحب ( قميص الذهب ) بشجار عنيف

تيودلهي – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: