إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / تأمين السيارات .. التأمين ، ما التأمين ؟ وما أدراك ما التأمين ؟؟؟ د. كمال إبراهيم علاونه
img-20130613-00237[1]

تأمين السيارات .. التأمين ، ما التأمين ؟ وما أدراك ما التأمين ؟؟؟ د. كمال إبراهيم علاونه

تأمين السيارات .. التأمين ، ما التأمين ؟ وما أدراك ما التأمين ؟؟؟
د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

التأمين هو من الأمن والأمان ، لا من الطمع والاستغلال والتحكم برقاب الناس جميعا ، حسب الأمزجة والتقلبات المالية الطارئة لزيادة الادرار المالي السريع .. وتأمين السيارات بالنظام التقليدي أو العصري الإسلامي مطلب حيوي لا بد منه في هذا الوقت ومستقبلا .
ومنذ مطلع العام الحالي ( 2016 ) ، تم إلغاء نسب الخصم للمركبات المؤمنة لدى شركات التأمين في فلسطين والتي كانت تصل أحيانا لـ 25 % .. وبالتالي تمت إضافة أعباء جديدة على أصحاب المركبات الفلسطينية ، يا ترى لمصلحة من ؟؟؟ ومن اتخذ هذا القرار الجهنمي ، بتوحيد أسعار التأمين لدى جميع الشركات العاملة في فلسطين ؟؟؟ ..
تجارة التأمين في البورصة الحالية بحاجة لتصويب وتصحيح الأوضاع ، وعدم سكوت المواطنين على هذه القرارات الفوقية التي تستنزف أموال الناس بلا وجه حق ..
المنافسة هي الأساس ، وهناك علاقة طردية بين رخص الأسعار لدى شركة التأمين والاقبال الشعبي المتزايد على التأمين لديها .. والعكس بالعكس ..
شركات التأمين على المحك ؟؟؟
لا يهم كثيرا الاسم لهذه الشركة من شركات التأمين أو تلك ، بل الأهم من كل شيء هو الصدق والمصداقية والأمانة الحقيقية والأسعار الرخيصة ، والإغاثة الفورية وقت الحاجة ، لدى وكلاء وفروع وإدارة شركة التأمين في فلسطين .. بغض النظر عن الأسماء والمسميات ..
لماذا هذه القرارات الفوقية البائسة ؟؟؟
لا تؤمنوا لشركات التأمين .. اصبح الكثير منها يمارس التدليس والفهلوة والخاوة الرسمية قبل الباطنية .. بقرارات شخصية ورسمية خاطئة .
الكثير من وكلاء التأمين اصبحوا يمارسون اللف والدوران ..
أخي صاحب السيارة .. لا تلتزم بالأرقام المالية الجديدة ، بل فاوض عدة وكلاء للتأمين لنيل ما تريده من خصم مالي .. لا تهتم لهذا الوكيل أو ذاك أو هذه الشركة من شركات التأمين أو تلك ؟؟ فأنت من تدفع الأموال وأنت المتضرر عن حدوث حادث السير ..
هذه أرباح خيالية على تأمين السيارات ؟؟ لمصلحة اصحاب الكروش المنتفخة ؟؟!!!
وإذا حدث حادث سير لصاحب المركبة ومركبته ، لا سمح الله ، فإن هذه الشركات ستنشف ريقك قبل أن تحضر للمعاينة أو تقوم بالتغطية المالية المطلوبة الواجبة .. هذا إن لم يتم الاهمال والتجاهل والتسويف والممطالة بصورة لا إنسانية ..
أخواني السائقين .. أخواني أصحاب المركبات العمومية أو الخصوصية ..
ليختر كل منكم شركة التأمين بعد التجربة والسؤال عنها ، ولا تورط نفسك في هذه الشركة أو تلك بصورة دائمة بل اعمل على التقييم والتجديد ، فالتغيير واجب لانتقاء شركة التأمين ووكيل التأمين ..
أخي صاحب المركبة .. مصلحتك هي الأهم ، فلا تتقيد بالأسعار الخيالية الجديدة بل مارس عمليات المفاوضات ، فالحياة مفاوضات في كل شيء ، والدنيا سوق من الأسواق وكل شيء فيها بثمن ..
شركات التأمين مثل الحسبة ، حسبة الخضار والفواكه ( السوق المركزي للخضار والفواكه ) ، اشتر ما تريد ، وحيثما تريد ، ولا تغتر بالوعود المعسولة والديباجة الاجتماعية والمالية والقرار الفوقي الجديد الذي ينفر الناس من اللجوء لتأمين السيارات .
لا تتقيدوا بالفرمانات العلوية الصادرة من اتحاد شركات التأمين أو من يدعمها بصورة مباشرة أو غير مباشرة ، فالمصلحة الشعبية أولا والمصلحة الشخصية ثانيا وتاليا ، في جميع الأحوال ..
هذا القرار التأميني الجديد الهابط من الأعلى ، سيساهم في تقليل حملات التأمين بكافة اشكالها وأنواعها وخاصة ما يسمى بالتأمين الشامل ، وزيادة عدد المتهربين من تأمين مركباتهم .. وزيادة الأعباء على الشرطة الفلسطينية ، ومضاعفة الأضرار البدنية والمالية للناس ومركباتهم ..
يا معشر السائقين وأصحاب المركبات ..
عليكم بإفشال هذه القرارات الخاطئة التي فرضت علينا وعليكم ، دون مراعاة للأوضاع الاقتصادية السائدة في فلسطين ، التي تستنزف الإنسان الفلسطيني نفسيا وبدنيا وماليا وصحيا ..
الأسعار المعقولة في التأمين هي الأساس ،، والتقسيط المالي هو المشجع والمحفز على التأمين ، سواء أكان لسنة أو ستة شهور أو غيرها ..
من المفترض أن يبقى السوق التأميني عائما لا موجها بصورة مركزية فجة .. فكيف لصاحب مركبة أن يؤمن مركبته بسعر مرتفع بصورة إجبارية ، تنفيذا لقرار تأميني جديدة يقضي برفع الأسعار وإلغاء التخفيضات الجانبية أو الفرعية الراهنة .
فهل يا ترى سنرى لاحقا اضرابا جماعيا عن تأمين المركبات ، وعزوف عن التأمين بشكل كلي أو جزئي مؤقت أو دائم ؟؟
لا للابتزاز المالي للمواطنين من شركات التأمين في فلسطين .. فلتكن شركات التأمين رافعة من روافع الاقتصاد الفلسطيني ، وليس آلة ومعول هدم وامتصاص ودمار ضد المواطنين عامة والسائقين وأصحاب المركبات خاصة ..
الأسابيع والشهور المقبلة من العام الحالي ، ستجيب على هذا الأسئلة الحيوية الحرجة ، بصورة علنية مكشوفة وليس بصورة خفية .
آملين للجميع من السائقين وأصحاب المركبات والمواطنين حياة آمنة مطمئنة ، على الشوارع والطرقات ، بعيدة عن الحوادث المروية وبعيدة عن الجشع والاستغلال .. والتأمين لا يمنع الأقدار وإنما يخفف الأضرار فلا تترددوا في الالتحاق ببوالص التأمين العادية المعقولة ، البعيدة عن الأسعار الوهمية الخيالية الجديدة .. ونصيحة لأصحاب السيارات الغالية الثمن سارعوا للتأمين الشامل وليس من النوعين الآخرين .
لا تفتحوا جيوبكم كثيرا لشركات التأمين الإستغلالية .
لا لمليونيرات شركات التأمين الخيالية ..
نعم لتعددية شركات التأمين في فلسطين ..
نعم لتعددية الأسعار ، ليختار المواطن ما يشاء ويناسبه .
لا لتوحيد قيمة بوالص التأمين للضغط على المستفيدين .
نعم لتخفيض أسعار التأمين لا لزيادتها .
نعم لتخفيض أسعار التأمين لا لزيادتها .
نعم لتخفيض أسعار التأمين لا لزيادتها .

والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الأربعاء 27 جمادى الثانية 1437 هـ / 6 نيسان 2016 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النائب الشيخ أحمد الحاج علي أثناء إلقاءه كلمة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بالمؤتمر السابع لحركة فتح برام الله

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي (د. كمال إبراهيم علاونه)

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي   د. كمال إبراهيم علاونه Share ...