إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / الأفلام والسينما / مهرجان تطوان الدولي الثاني والعشرين لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط 2016
مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط  - النسخة 22  - عام 2016
مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط - النسخة 22 - عام 2016

مهرجان تطوان الدولي الثاني والعشرين لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط 2016

الرباط – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بدأت مساء اليوم السبت 26 آذار 2016 ، فقرات مهرجان تطوان الدولي الثاني والعشرين لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط الذي يتواصل إلى حتى 2 نيسان – أبريل القادم.

وتميز افتتاح المهرجان بعرض فيلم “المتوسط” للمخرج الإيطالي جوناس كاربينيانو، والذي يحكي واحدة من القضايا المثيرة لدى السينمائيين المتوسطيين عموما ، ويتعلق الأمر بقضية الهجرة السرية عبر البحر الأبيض المتوسط في اتجاه اوربا.

وتحتفي دورة هذه السنة بالفضاء المتوسطي، ويناقش من خلال ندوات ، القضايا التي يعج بهذا هذا الفضاء والتي تعصف بقيم السلم والحرية في العديد من المناطق فضلا عن الحروب والصراعات المستمرة والازمات المحدقة بهذا الفضاء.

وقال مدير المهرجان أحمد حسني في حديث صحفي : إن هذا المهرجان هو أكثر من مجرد ملتقى سينمائي، بل هو مناسبة لتدارس التحديات التي تواجهها المنطقة المتوسطية التي تعج عدد من مناطقها بالاضطرابات.

وبالنسبة للناقد السينمائي عبد الإله الجوهري ، فإن الأحداث التي تعرفها المنطقة المتوسطية تقدم مادة دسمة لكتاب السيناريو وخصوصا مآسي الهجرة السرية.

وقال إن السينما سلطت الضوء بشكل لافت على هذه الظاهرة المقلقة التي تتسبب في حسابات سياسية ضيقة في تعميقها وتكريسها، وخاصة في ظل تفوق المقاربة الامنية على المقاربة الاجتماعية والإنسانية.

ويشارك في دورة هذه السنة 38 فيلما من 14 دولة، تتناول مواضيع راهنة تشغل المواطن المتوسطي.

وتتشكل لجان التحكيم من فنانين ومهنيين ونقاد معترف لهم بمسار إبداعي متميز، فيما سيكتشف الجمهور أعمالا سينمائية جديدة، وستتم مناقشة الأفلام المشاركة في ندوات وموائد مستديرة وعلى شكل دروس سينمائية (ماستر كلاس).

وتتكون لجنة تحكيم الفيلم الطويل، التي يترأسها لويس مينيارو (إسبانيا)، من الممثلة سناء علاوي (المغرب) والمخرجة كاملة أبو ذكرى (مصر) والباحث إيلي يزبك (لبنان) والكاتب ألان ماسون (فرنسا) والمخرج ميشيل ديموبولوس (اليونان).

وفي إطار الأنشطة الموازية، تم تنظيم ندوة دولية حول تحديات المتوسط تسلط الضوء على المشاكل التي تعرفها المنطقة من حروب الأهلية وتهريب البشر وأزمات اقتصادية متعددة.

وتم أيضا تنظيم مائدة مستديرة ثانية لمناقشة المسار السينمائي للمخرج الفرنسي، أندري تشيني، الذي اشتهر بتنويعه في التقنيات واستثماره لمواضيع متباينة كالجنون والمنفى والعلاقات الأسرية في تشابكها وتعقدها، وذلك إلى جانب كبار النجوم الفرنسيين ككاترين دونوف وجيرار دوبارديو وإيزابيل أدجاني وساندرين بونير.

وفي الإطار ذاته، سيتم أيضا تنظيم فقرات تكريم بعض أعلام الفن السابع وأنشطة تسعى إلى الانفتاح على الفضاء المدرسي بمختلف مكوناته (تلاميذ، طلبة، مدرسين) من خلال ورشات وتكوينات ولقاءات مع سينمائيين ونقاد.

وتزامنا مع بدء المهرجان أعلنت وزارة الثقافة المغربية عن تخصيص دعم مالي بقيمة 1,1 مليون دولار خلال سنة 2016 لدعم تنظيم المهرجانات السينمائية، سيكون نصيب مهرجان تطوان من هذا الدعم في حدود 200 الف دولار.

وتفصيلا ، أعلنت إدارة مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر المتوسط أن 38 فيلما من 14 دولة متوسطية، سيتنافسون للظفر بجوائز هذا المهرجان الدولي في دورته الثانية والعشرين التي تنطلق في 26 مارس الجاري وحتى 2 أبريل المقبل.

ففي مسابقة الأفلام الطويلة، سيتنافس كل من فيلم “إحباط” لمحمد إسماعيل (المغرب) و”ريفير بانك” لبانوس كاركانيفاطوس (اليونان)، و”الطابق العلوي” لرادو مونطيان (رومانيا)، و”أن تتحدث” لخواكيوم أوريستيل (إسبانيا)، و “زفيزدان” لدليبور ماطانيك (كرواتيا)، و”شبابيك الجنة” لفارس نعناع (تونس)، و”كائنات متوحشة” لليا فيهمر (فرنسا).

وذكرت إدارة المهرجان، في بيان صحفي اليوم، أن لجنة تحكيم الأفلام الطويلة، التي يرأسها المخرج والمنتج لويس مينيارو (إسبانيا)، تضم كلا من الممثلة سناء العلوي (المغرب) والمخرجة كاملة أبو ذكري (مصر) والباحث إيلي يزبك (لبنان) والكاتب ألان ماسون (فرنسا) والمخرج ميشيل ديميبولوس (اليونان). وسيدخل غمار المنافسة في الأفلام القصيرة مجموعة من الافلام من المغرب، فرنسا، الجزائر، إسبانيا،جورجيا، اليونان، مصر، وفلسطين.

وتضم لجنة تحكيم الأفلام القصيرة، التي يرأسها الناقد والصحفي أمير العمري (مصر)، كلا من الكاتب وعالم الاجتماع عدنان الجزولي (المغرب) والممثلة ميساء عبدالهادي (فلسطين) والممثلة مير هويوس (إسبانيا) والممثلة فريدة رحوادج (الجزائر – فرنسا). ولنيل جوائز منافسة الأفلام الوثائقية، سيتنافس فيلم “هدف طنجة” لخوان كوتيي (إسبانيا)، و”ثقل الظل” لحكيم بلعباس (المغرب)، و”قوى مضادة” لمالك بنسماعيل (الجزائر)، و”أوين” لآدم بيانكو وسعيد دانييل (فرنسا-إيطاليا)، و”منزل” لرأفت ألزكوت (سوريا-لبنان)، و”قبلاتي الحارة من موروروا” للعربي بنشيها (الجزائر-فرنسا)، و”الزعفران” لخالد غربال (تونس).

وتضم لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية، التي ترأسها السينمائية كارين دو فيليير (بلجيكا)، كلا من من الممثل مالك خميس (المغرب) والكاتبة إرسي سوتيروبولوس (اليونان) والأكاديمية إنماكولادا كوردويو ألفاريس (إسبانيا). وعلاوة على عرض الأفلام المتنافسة، يتضمن البرنامج الثقافي للمهرجان تكريم المخرج داود اولاد السيد والممثلة آمال عيوش.. كما تنظم ندوة دولية تحت عنوان “حينما تحكي السينما مآسي البحر الأبيض المتوسط.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

371324818[1]

انطلاق مهرجان “السجادة الحمراء” لأفلام حقوق الإنسان بالنسخته الثانية بغزة

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: