إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / رسالة مفتوحة لجميع الأمهات في العالم .. في يوم الأم العالمي (د. كمال إبراهيم علاونه)
IMG-20160321-02097

رسالة مفتوحة لجميع الأمهات في العالم .. في يوم الأم العالمي (د. كمال إبراهيم علاونه)

رسالة مفتوحة لجميع الأمهات في العالم .. في يوم الأم العالمي
إلى الأمهات الفلسطينيات والعربيات والمسلمات في العالم
إلى أمهات الشهداء والشهيدات في فلسطين والعالم
إلى أمهات الجرحى في المشافي الفلسطينية والوطن العربي والعالم
إلى أمهات الأسرى في سجون الاحتلال الأجنبي الصهيوني والعالم
د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة
كل التحية والمودة والمحبة والأحترام والتقدير والإخلاص لكن عن قرب وعن بعد ، يا أيتها الأمهات الكريمات العزيزات الماجدات ..
فنفرح لفرحكن ونبكي لبكائكن ، ونحزن لحزنكن ، ونتعب لتعبكن ونمرض لمرضكن ، بصورة عميقة لا نفاق فيها ، ولا رياء أو مجاملة ، يا من مزجتن حبات العرق والدمع والدم ،
في ثلاثية سائلة صعبة التركيب بالمزج والامتزاج ..
أنا شخصيا أعتبر نفسي ابن لكل واحدة منكن سواء أكانت : أم شهيد أو أم جريح أو أم أسير بكل معنى الكلمة وما تحمله من بر الوالدين من الآباء والأمهات ما استطعت إلى ذلك سبيلا ..
يا أمهاتنا .. أمهات الشهداء الميامين في فلسطين وفي كل مكان .. طبتن وطابت مسيرتكن ، في الأيام والأسابيع والشهور والسنوات ، وبارك الله في حياتكن العابرة نحو حياة الخلود الباقية ..
ايتها الأمهات المكلومات الصابرات المرابطات في ارض الرباط الإسلامية ، إن المجد كل المجد يركع لكن يا من ضحيتن بفلذات أكبادكن في سبيل الله ثم في سبيل الكرامة الإنسانية والحرية والتحرير والاستقلال وطرد المحتلين الطارئين الغرباء الدخلاء ..
أيتها الأمهات الماجدات في الأرض المقدسة والعالم
إن طعم الكرامة والحرية والإنسانية له مذاق خاص في نفوس الأسوياء ، وفي ظل مسيرة التحرير والتغيير والإصلاح ومحاربة الطغاة والبغاة والفاسدين والمفدسين في العالم ..
إن والحياة الدنيا زائلة بصورة حتمية ، والحياة الآخرة والخلود في جنات النعيم في الفردوس الأعلى هي الحياة الفضلى الأنقى والأبقى لجميع الرجال الفاضلين والنساء الفاضلات ، فصبر جميل والله المستعان .
لقد تجرعت شخصيا مرارة فقدان الأم ، منذ عام 1999 فقررت أن أكون أبنا لكل أم فلسطينة أو عربية أو مسلمة مكلومة ، فاستشهد هذا الابن أو ذاك ، أو جرح أو تم أسره من الأعداء ، فلا يستطيع أن يقدم لها ابنها ( من صلبها ) التحية والاحترام صباح مساء ، فكل التحية والمجد والتقدير لجميع الأمهات المنكوبات في فلسطين والعالم .
أعرف أن فقدان ابن أو أكثر يجلب الألم والعذاب ، لإحدى الأمهات خاصة ، والمجتمع عامة ، هو ابتلاء رباني ، ولكن علينا الصبر والمصابرة والمرابطة ، لأن الصبر عند الصدمة الأولى ..
نترككم في أمان الله ورعايته . والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الاثنين 11 جمادى الثانية 1437 هـ / 21 آذار 2016 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الطابق السابع .. بسبع شعب بين الصاعدين والهابطين .. الخريف البنائي في الصعود الهوائي (د. كمال إبراهيم علاونه)

الطابق السابع .. بسبع شعب بين الصاعدين والهابطين الخريف البنائي في الصعود الهوائي د. كمال إبراهيم علاونه Share This: