إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / القنوات الفضائية / الفشل الاعلامي الصهيوني .. الكابينت ورأس النعامة (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الفشل الاعلامي الصهيوني .. الكابينت ورأس النعامة (د. كمال إبراهيم علاونه)

الفشل الاعلامي الصهيوني .. الكابينت ورأس النعامة
د. كمال إبراهيم علاونه


أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين
القرار الامني والسياسي والاعلامي الصهيوني المتخذ والمطبق من المجلس الوزاري الصهيوني المصغر ( الكابينت ) خلال الاسبوع المنصرم من شهر آذار 2016 ، وتحديدا بما اطلق عليه عبريا ( يوم الثلاثاء – يوم الدم 8 / 3 / 2016 ) ، بملاحقة وسائل الاعلام الفلسطينية : الفضائيات والاذاعات والمواقع والشبكات الالكترونية ( الاعلام الرقمي الالكتروني ) والفيس بوك وسواها ، هي قرارات فاشلة بامتياز ، وحجة المفلس بالافلاس الكبير بصورة شمولية .. الانتفاضة الفلسطينية الثالثة ، هي ينبوع فلسطيني ايماني لتغير الحال الفاسد الى الحياة المثلى الجديدة في ظل الحياة الفضلى القائمة على العزة والكرامة والانسانية والحرية والاستقلال والتحرر والتخلص من الاحتلال الصهيوني ..
يلجأ الاحتلال لغباء النعامة التي تخفي راسها وجسدها مكشوف للجميع .. باللف والدوران واقناع الذات الظالمة وعدم معالجة الامور بما تستحق .. الشعب الفلسطيني يريد الحرية والاستقلال بعيدا عن الذل والاذلال والمهانة والتفزيم والملاحقة والمطاردة والحصار الاجرامي ..
لا يكون الحل باغلاق فضائية أو أكثر ، أو اختراق فضائية أو التشويش على إذاعة فلسطينية ، لأن وسائل التواصل مع أبناء الشعب متعددة الاشكال والصور ، بالكلمة والصورة والفيديو والاشرطة المسموعة وغيرها .
التشويش أو الاغلاق الصهيوني المباشر أو غير المباشر ، بالتعاون مع أصحاب وإدارات الاقمار الصناعية ، على الفضائيات الفلسطينية أو وسائل الاعلام الفلسطينية النابضة بالحياة ، لن يقتلها ولن يقلل من أعداد مشاهديها ولن يؤثر على تأثيرها المتصاعد ، لأنها تدافع عن الحق والحقيقة ، وتواجه الباطل الصهيوني اللئيم ، بل سيجلب عشرات آلاف إن لم يكن مئات آلاف المشاهدين الجدد في فلسطين والعالم أجمع لهذه القنوات الفضائية الفلسطينية الاسلامية الملتزمة .. الشعب الفلسطيني لا يريد متابعة الفضائيات الهابطة التي تبث الفساد والإفساد في البلاد ..
الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده في الوطن المحتل أو في المنافي والشتات ، يرفض الاحتلال الصهيوني واجراءاته القمعية الوحشية الزائفة المزيفة .. مهما كانت صورها وأشكالها ولن يستسلم لكل قمع صهيوني أمني عسكري أو حصار سياسي أو حرمان ديني أو ابتزاز اقتصادي أو ملاحقة فنية أو ثقافية وخلافها ..
الاعلام العام : الرقمي الالكتروني والفضائي والسمعي والمطبوع لا يمكن ملاحقته في عصرنا هذا ، عصر الانترنت المفتوح على الجميع بلا مسافات أو حواجز جغرافية أو طبيعية أو صناعية … العالم اصبح قرية صغيرة متقاربة مع بعضها البعض ..
ملاحقة الفضائيات الفلسطينية الملتزمة مثل قناة الأقصى بالتشويش ومحاولات الاغلاق الفني دليل جديد على الفشل الصهيوني النفسي والأمني والعسكري والسياسي والثقافي ..
لا يمكن وقف انتفاضة القدس بالتشويش على الفضائيات الثورية الفلسطينية ..
هزيمة جامعة وشاملة جديدة لحكومة تل أبيب في الميدان الاعلامي المتلفز .. يجب مقارعة الحجة بالحجة لا بالتعديات والاغلاقات والحصارات والتشويشات على الحرية الاعلامية والتعبير عن الذات الوطنية والانسانية ..
وعلى الجانب الآخر ، إن التشويشات الفنية والتقنية والدعاية الاعلامية الصهيونية الكاذبة ستجعل المجال مفتوحا أمام المظلومين الفلسطينيين والعرب والمسلمين من الفنيين والاعلاميين والمصورين للرد الاعلامي المناهض لوسائل الاعلام العبرية كالاختراق الفني وبث بيانات وعبارات وكلمات ثورية وطنية اسلامية فلسطينية على الفضائيات والاذاعات العبرية باللغات المتعددة : العربية والعبرية والانجليزية والفرنسية والاسبانية والروسية وسواها .
طوبى للقابضين على جمر الثورة والتغيير والاصلاح في جميع الميادين الحياتية بفلسطين المباركة .. ليحيا الشعب الفلسطيني حياة آمنة مستقرة مطمئنة بعيدة عن المنغصات والملاحقات والحصارات اسوة ببقية شعوب الكرة الأرضية ..
سيقى الشعب المسلم العربي الفلسطيني المرابط في الأرض المقدسة رافعا الراية عالية خفاقة في سماء الوطن المقدس ، يتقدم الصفوف الأمامية في الخنادق لا الفنادق تحت شعار ثابت في عقول وصدور وقلوب أبنائه :
نعم للحرية والكرامة والانعتاق من الاحتلال الاجرامي ..
لا للاستسلام .. لا للاستسلام .. لا للاستسلام ..
نعم لتحقيق الحقوق وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير ..
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الجمعة 1 جمادى الثانية 1437 هـ / 11 آذار 2016 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النائب الشيخ أحمد الحاج علي أثناء إلقاءه كلمة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بالمؤتمر السابع لحركة فتح برام الله

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي (د. كمال إبراهيم علاونه)

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي   د. كمال إبراهيم علاونه Share ...