إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / أقلام وآراء / الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (97 – 99) – بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي
د. مصطفى يوسف اللداوي
د. مصطفى يوسف اللداوي

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (97 – 99) – بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي

الانتفاضة بين مطرقة موتي وبندقية آيزنكوت

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (97)

بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي

كأن كل ما قام به جيش الاحتلال الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه على مدى أكثر من خمسة أشهر في عموم أرض فلسطين التاريخية، من جرائم وممارسات غير إنسانية وأعمالٍ وحشية وغير آدميةٍ، لا تتوافق مع القانون الدولي، ولا تحترم شرائع حقوق الإنسان، ولا تلتزم الاتفاقيات الدولية، وقد شهد على عنفها المجتمع الدولي كله، وسكتت عنها عواصم القرار الكبرى، لوأد الانتفاضة والتصدي لها، ومحاولة القضاء عليها والانتهاء منها والعودة بالحياة إلى طبيعتها في القدس والضفة الغربية وعموم فلسطين، وكأن ذلك كله لا يكفي حتى يبحثوا عن وسائل وأساليب جديدة، ويبتكروا أشكالاً أخرى من القمع والقتل والتنكيل والتعذيب والإهانة والإساءة، ظانين أن الجديد سينفع، وأن الإبداع في القتل سيجدي، وأن المزيد من القوة ستؤتي ثمارها، وستحقق غاياتها.

وكأن قتل أكثر من مائتين وخمسين فلسطينياً، من الأطفال والصبيان الصغار، ومن الشبان والشابات، ومن تلاميذ المدارس وطلبة الجامعات، وغيرهم من النساء والرجال، الذين تم قتل أغلبهم بحجة الاشتباه والريبة، والشك في أشكالهم وحركتهم، واتهامهم بمحاولة الطعن أو الدهس، لمجرد أنهم يحملون في حقيبتهم سكيناً أو مسطرةً محددة أو مدببة، أو أنهم يحاولون الاقتراب من الجنود والوصول إليهم، ­­فكانت النتيجة أن أعدم أغلبهم ميدانياً، وتمت تصفيتهم في الشوارع وعلى الحواجز، وعلى البوابات وفي الطرقات العامة، دون مراعاةٍ لأعمارهم الصغيرة، أو تدقيقٍ في حقيقة نواياهم وجدية الاتهامات الموجهة إليهم، أو التأكد من خطورة الأدوات التي يحملونها بأيديهم أو في حقائبهم.

في حين كان بإمكان جنود الاحتلال السيطرة عليهم واعتقالهم، بدلاً من قتلهم وإطلاق وابلٍ من الرصاص عليهم، مع علمهم أن أغلبهم قد قتل من الطلقة الأولى، أو أن إصابتهم قاتلة ولا تحتاج إلى المزيد من الطلقات، خاصةً أن جنود الاحتلال يتركون الضحية المصاب على الأرض ينزف، فلا هم يساعدونه أو يسعفونه، ولا هم يسمحون لعامة المواطنين وطواقم الإسعاف الفلسطينية بالاقتراب منهم لنقلهم أو تقديم الإسعافات الأولية لهم في المكان، الأمر الذي يؤدي في الغالب إلى استشهاد المصابين نتيجة النزف الشديد، ولو كانت إصابات بعضهم غير قاتلة، إلا أنهم بسبب النزيف المتواصل يستشهدون، هذا بالإضافة إلى جرح آلاف الفلسطينيين واعتقال أمثالهم، وهدم عشرات البيوت، والتضييق على المواطنين وتعقيد حياتهم، وكأن هذا كله لا يكفي العدو ولا يشفي غليله ولا يرضي نفسه، فتراه يبحث عن وسائل قمعية جديدة، وأساليب وحشية مختلفة.

في خضم هذه الحرب السافرة التي يشنها العدو على شعبنا بلا رحمةٍ وبلا هوادةٍ، وباستمرارٍ وبلا انقطاع، يطلع علينا مستوطنٌ صهيوني خرفٌ، وعضو كنيست إسرائيلي قرفٌ، يتحدث بنزق، ويثرثر وهو يظن نفسه أنه يعي ويعقل، ويفهم أكثر من غيره ويدرك، ويميز أفضل من جيش كيانه وقادة أركانه، ويرى أن الحل عنده لا عند غيره، وأن مفاتيح الأزمة بيده، وأنه القادر دون غيره على إنهاء الانتفاضة، والخروج من الأزمة بأقل الخسائر وأبسط الأضرار، فتراه وهو يهذي ويثرثر، يرغي ويزبد، ويهدد ويتوعد، ويشوح ويلوح، وكأن الشعب الذي يواجهه خائفٌ رعديدٌ، وجبانٌ مهزوز، يخشى جيشه، ويحسب ألف حسابٍ لبطشه، ويخاف أن تستجيب حكومتهم لنصائحه فتمعن في القتل أكثر، وتمضي في الجريمة المنظمة أعمق.

الذين يفكرون بهذه الطريقة من المستوطنين والمتطرفين والمتشددين الصهاينة كثرٌ، ولعل عضو الكنيست الصهيوني المتطرف موتي يوجيف هو أحدهم ومثالهم، وهو لا يختلف عن غيره سوى أن صوته عالٍ، وقدرته على تعميم أفكاره ونشر مفاهيمه أكبر، فهو يرى أنه قادرٌ على إخماد الانتفاضة والتصدي لها، ويباهي حكومته وقادة جيش كيانه أنه يرى ما لا يرون، ويعرف أكثر مما يعرفون، فيرى أن الوسيلة الأنجع والأسرع للوصول إلى الهدف الذي يحلمون به، والغاية التي ينشدون، هي في زيادة القوة المستخدمة، وتعميم العقاب الرادع ليشمل الجميع بلا استناء، ويرى أن الفلسطينيين في حاجةٍ إلى ضربة مطرقةٍ حادةٍ على الرأس ليستيقظوا مما هم فيه من وهمٍ، ويدركوا الواقع الذي حولهم، والظروف التي تحيط بهم، وأنهم يخسرون ولا يكسبون، ويُقتلون لا يَقتلون، وأن المستقبل ليس في صالحهم، ودول العالم ليست معهم، وبلادهم العربية مشغولةٌ عنهم، ومهمومةٌ بسواهم.

يخطئ موتي يوجيف عندما يظن أن جنود جيش كيانه وضباطه، لم يجربوا مع الشعب الفلسطيني كل وسيلةٍ وطريقةٍ، وأنهم يتجنبون الأسوأ ويبتعدون عن الأخطر، ويرفضون اعتماد الأكثر قسوةً، ويبحثون عما يحقق الغرض من الأساليب الأقل عنفاً والأقل ضرراً، لكن الحقيقة التي لا يستطيع أحدٌ منهم ومن غيرهم أن ينكرها، أنهم لم يدخروا شكلاً من أشكال القمع إلا واستخدموه ضد الشعب الفلسطيني، وهم يفكرون كل يومٍ في وسائل جديدة، فيقترحون القتل الفوري وكأنهم لا يقتلون مباشرةً، ويشيعون نيتهم إبعاد ذوي الشهداء وطرد أفراد عائلاتهم إلى قطاع غزة، أو نفيهم إلى سوريا، وكأنهم لم يطردوا من قبل، ولم يبعدوا المئات فيما مضى، وهم يعتقدون أن أساليبهم هذه ستهدئ من روع المستوطنين، وستبث الأمن والطمأنينة في نفوسهم، في الوقت الذي ستخيف الفلسطينيين وسترعبهم من مصيرهم الغامض، ومستقبلهم المجهول.

ترى من هو الذي في حاجةٍ ماسةٍ إلى طرقاتٍ متواليةٍ سريعةٍ، قاسيةٍ مؤلمةٍ، على الرأس والدماغ، لتوقظهم من سباتهم، وتنبههم من غفلتهم، وتعيدهم إلى الواقع من أحلامهم، نحن أم هم، فنحن الفلسطينيين لا نعتقد أن شعبنا ستخرجه عن مساره طرقاتٌ، كما لن تقوَ زلازلٌ ولا براكين على تغيير مواقفه، وحرف عقيدته، واستبدال قناعاته، بينما نجد أن الإسرائيليين في ضلالهم يعمهون، وفي ظلمهم سادرون، وعلى بغيهم يعتمدون، وفي غمرات مغامراتهم يراهنون، وعلى أضغاث أحلامهم يعيشون، وعلى وقع أمانيهم الكاذبة، ووعودهم الزائفة يمضون، وبين موتي وأيزنكوت سيهلكون ويخسرون، وسيعلم الذين ظلموا واضطهدوا واحتلوا وقتلوا أي منقلبٍ سينقلبون.

بيروت في 4/3/2016

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

tabaria.gaza@gmail.com

هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (98)

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

يشيع العدو الإسرائيلي عبر وسائل إعلامه وكتابه ورجال الإعلام والفكر فيه، ومن خلال تصريحات العديد من قياداته السياسية والعسكرية والأمنية، محاولاً طمأنة نفسه ومجتمعه القلق الخائف، وإحباط الفلسطينيين وتيئييسهم، والاستخفاف بمقاومتهم والتقليل من شأن وقيمة تضحياتهم، بأن الانتفاضة الفلسطينية التي دخلت شهرها السادس قد ضعفت، وأنها لم تعد كما كانت، وأنها أقرب إلى الانتهاء منها إلى المواصلة، ويستند العدو في آرائه واستنتاجاته على إحصائياتٍ بيانية ومعطياتٍ رقمية، منها أن متوسط عمليات المقاومة التي كان يقوم بها الشبان الفلسطينيون بلغت في الأشهر الأربعة الماضية اثنان وعشرون عملية أسبوعياً، ولكنها انخفضت بحدةٍ في الشهر الخامس إلى سبعة عملياتٍ أسبوعيةٍ فقط.

كما أن المناطق التي كانت تشهد توتراتٍ دائمة وعملياتٍ كثيرة ومتكررة، قد استقرت وأصبح الهدوء يسودها، وعادت إليها الحياة الطبيعية، ولم يعد هناك احتكاكاتٌ مستفزة بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال وعموم المستوطنين، وانخفض عدد نقاط الاشتباك والمواجهة، وهو الأمر الذي خفف من درجة التوتر التي كانت سائدة في الأشهر الأربعة الماضية، وقلل من أعداد الشهداء الفلسطينيين، الذين يشعلون بسقوطهم أوار الانتفاضة، ويزيدون من لهيبها، ويشحذون همم الشباب للثأر والانتقام،وهذا الأمر لا يقتصر على أحياء القدس ومدن الضفة الغربية، بل إن المناطق الفلسطينية في الخط الأخضر قد شهدت هدوءاً حقيقياً، كما لم ينفذ أحدٌ منها بعد مهند ملحم أي عملياتٍ أمنيةٍ.

يعزو فريقٌ كبيرٌ من الإسرائيليين أسباب انتشار العنف وتكرار العمليات الأمنية في مختلف المناطق، إلى الأدوار التحريضية والتعبوية التي ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي، والتسهيلات التي قدمتها شركات غوغل وفيسبوك وتويتر وغيرها من شركات الانترنت العملاقة، بالإضافة إلى بعض وسائل الإعلام العربية والفلسطينية، التي مارست التحريض ودعت إلى العنف، ويرون أنها وغيرها قد لعبت دوراً رئيساً في تأجيج الانتفاضة في أشهرها الأولى، وساهمت في نقل الصورة، وتحريض الجمهور، وتقليد الشبان وغيرة المواطنين، فضلاً عن انتشار الذعر والخوف والقلق في صفوف الإسرائيليين أنفسهم.

بهذا التفسير ينفي العدو الإسرائيلي الأسباب الحقيقية للانتفاضة، ويتجنب الحديث عنها أو التأكيد عليها، أو إبرازها على أنها مسبب الانتفاضة، وباعثة الغضب والثورة، ومفجرة المقاومة ومشعلة لهيبها، ألا وهي الاحتلال وسياساته، وجرائمه واعتداءاته، وتوغلاته واعتقالاته، وعمليات القتل التي يمارسها، وسياسات الحصار والتضييق التي ينفذها، وحالة الانغلاق التام في السياسة، والركود في الاقتصاد، وانعدام فرص التسوية وعدمية المفاوضات، وغير ذلك مما يتسبب به الاحتلال الجاثم على الصدور والغاصب للأرض والحقوق.

تشير التقارير الإسرائيلية أن عدد القتلى الإسرائيليين على مدى الأشهر الخمسة الماضية تجاوز الثلاثين قتيلاً، وقد قتلوا جميعاً خلال الأشهر الأربعة الأولى من الانتفاضة، خلال عمليات الطعن والدهس والقنص، وكان من الممكن أن يكون العدد أكبر من ذلك بكثير لولا الإجراءات الأمنية التي أتبعت، والسياسة المشددة التي طبقت، والأوامر الصارمة التي تلقاها الجنود والضباط في التعامل مع المنفذين أو المشتبه فيهم، ولكن التقارير نفسها تضيف أن طابع العمليات الأخيرة دمويٌ وعنيف، وأن حالة أغلب الذين يتعرضون لها من المستوطنين والجنود حرجة، وبعضهم قد توفي متأخراً متأثراً بالجراح التي أصيب بها جراء عمليات الطعن أو الدهس.

وتشير أغلب التقارير الأمنية التي ترفعها المخابرات الإسرائيلية إلى حكومتهم، أن عدد العمليات قابل للتراجع والانخفاض أكثر، وأن الأيام القادمة ستكون أكثر هدوءاً، ويعزون ذلك إلى أكثر من سببٍ، منه الإجراءات الصارمة، والسياسات المشددة، وحالة الحيطة والحذر والترقب والاستعداد والجاهزية التامة التي يعيشها الجيش والمخابرات الإسرائيلية، التي تتبع سياساتٍ ضابطةٍ وحازمةٍ من شأنها عدم التساهل مع أي محاولة قد تخل بالأمن.

لكن المخابرات الإسرائيلية لا تغفل دور السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية المختلفة، التي لعبت أدواراً حقيقية وإيجابية في ضبط الشارع الفلسطيني، وملاحقة النشطاء والتضييق عليهم، فضلاً عن إحباط عشرات العمليات الخطرة، ولهذا فقد نصحت المخابرات الإسرائيلية حكومة كيانها بمنح الأجهزة الأمنية الفلسطينية بعض الصلاحيات في الأحياء العربية بمدينة القدس، كونها أقدر على ضبط الشارع، والسيطرة على المواطنين الفلسطينيين، والعمل الجاد بالتنسيق مع المخابرات الإسرائيلية للتقليل من العمليات الأمنية التي تشهدها مدينة القدس وأحياءها.

يحث عددٌ من الإعلاميين ورجال المخابرات الإسرائيلية حكومتهم إلى زيادة عدد التصاريح المسموحة للعمال الفلسطينيين للعمل في قطاعات البناء والزراعة والمصانع الغذائية ومعامل النسيج وغيرها، وتخفيف القيود المفروضة على المصلين في المسجد الأقصى، والسماح لأعدادٍ أخرى من قطاع غزة بالانتقال إلى القدس للمشاركة في صلاة الجمعة، كما ينصحون بتسهيل عمل المشاريع الاقتصادية والاستثمارية المختلفة داخل المناطق الفلسطينية لإشغال السكان، وخلق فرص عملٍ مناسبة لهم، وينصحون حكومتهم بالإسراع في هذه الخطوات قبل الاستحقاقات الجديدة التي قد يفرضها الغياب المفاجئ لرئيس السلطة الفلسطينية، حيث من المتوقع في حال عدم تسوية الأوضاع مبكراً، أن تسود المناطق الفلسطينية حالة فوضى واضطراب كبيرة، التي من شأنها أن تمتد وتتسع وتترجم إلى عملياتٍ أمنيةٍ واسعةٍ وكبيرة ضد أهدافٍ إسرائيلية.

يحلم العدو الإسرائيلي ويتمنى أن يصحو يوماً فيجد أن الانتفاضة قد انتهت، ونارها قد خبت، وجمرها قد خمد، وفعالياتها قد توقفت، ولم يعد ما يهدد أمنهم، ويذهب النوم من عيونهم، ويبعث الرعب في قلوبهم، إنها كأمانيهم القديمة وخيالاتهم الدائمة، ولكنه نسي أن الانتفاضة ما هي إلا أحد أشكال المقاومة، وهي وإن انتهت –وقد تنتهي- فإنها ستسلم الراية لشكلٍ آخر من المقاومة، وأسلوبٍ جديدٍ في النضال.

لن يجمد الشعب الفلسطيني على حال، ولن يعدم وسيلة، ولن يقف مكتوف الأيدي تجاه الظلم والبغي والعدوان، وهو شعبٌ لا يعترف بالعجز، ولا يؤمن بالضعف، ولا يستسلم لليأس، ولا يقبل بواقعٍ تصنعه القوة الظالمة، بل تقوده عقيدته، ويحركه إيمانه، ويدفعه يقينه بأن الغد له وأن النصر حليفه، وأن أرضه ستعود إليه حرة، وأن الوطن سيغدو يوماً فلسطينياً أبداً، لسانه عربي، ومقدساته إسلامية ومسيحية، مطهرة من أي رجس، ومحررة من أي قيد، إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً، ويومئذٍ يفرح الفلسطينيون والعرب والمسلمون.

بيروت في 6/3/2016

 

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

tabaria.gaza@gmail.com

الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (99)

بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي

إنه يومٌ مجيدٌ من أيام الانتفاضة الفلسطينية الثالثة، مباركٌ ومشهودٌ، وله آثارٌ وعليه شهودٌ، وهو محطة انطلاقٍ جديدةٍ، وعلامةٌ أخرى بارزة على أن الانتفاضة باقية ومستمرة، وقوية وفاعلة، وأنها ماضية ولم تتوقف، وعلى قدميها تقف ولم تترنح، وستمضي في طريقها ولن تسقط، صلبةٌ رغم الضربات، ومتماسكةٌ رغم التحديات، وماضيةٌ رغم التضحيات، وستقاوم سياسات العدو الفاشية، وستصمد أمام ممارساته الوحشية، وستبقى عصيةً على الانتهاء والخفوت رغم الإشاعات الإسرائيلية، ومحاولات الإحباط الصهيونية، وإن اعتراها فتورٌ لازمٌ، أو هدوء مؤقت، أو تغييرٌ في الشكل وتبديلٌ في الأسلوب.

إنه ثلاثاءٌ أسودٌ على العدو الإسرائيلي، سيبقى يذكره بحسرةٍ ولن ينساه، إنه يوم الثامن من مارس/آذار عام 2016، يومٌ اكتوى فيه ناراً، وعانى منه خوفاً، وحبس أنفاسه بقية النهار جزعاً، ونادى في مستوطنيه أن اختبئوا وتواروا عن الأنظار، ومنعهم من الخروج من بيوتهم وأماكن عملهم إلى الشوارع والطرقات، وانتشر جيشه وتداعت شرطته، وأعلنت سلطاته حالة الاستنفار العام، منبهةً جمهورها الخائف أن بعض المنفذين ما زالوا طلقاء، يحملون أسلحتهم ويتجولون في المدن، ويبحثون عن طرائدهم، ولن يكتفوا بما قاموا به، بل قد يعيدون الهجمة، ويكررون الاعتداء، وقد ينجحون في تحقيق إصاباتٍ أبلغ، وإلحاق خسائر أكبر.

تعاضدت في يوم الثلاثاء الأغر مدن فلسطين كلها، وتنوعت فيها العمليات وتعددت أشكالها، وتنقل منفذوها من مدينةٍ إلى أخرى، رغم الإجراءات المشددة والتحصينات الكبيرة، وحالة الاستعداد القسوى والاستنفار العالي، إلا أن المقاومين انطلقوا، والمؤمنين بحقهم زحفوا، وتجاوزوا الحواجز وعبروا البوابات، ونفذوا في عمق وطنهم فلسطين عملياتٍ لا تنسى، إذ انبرت يافا بأكثر من عمليةٍ، وكانت في نهار هذا اليوم سباقةً وصاعقةً، دوت في سمائها كقنبلةٍ موقوتةٍ، وانفجرت تحت الأقدام كلغمٍ كبير، وتركت العدو في سديم الظلام يتخبط، وتبعتها بالقرب منها أحياءٌ في مدينة تل أبيب التي يدعون أنها آمنةٌ وحصينة، وأنها بعيدة عن العنف ولا تتأثر بالأحداث، فدوت فيها عمليات طعنٍ كالانفجار، ثم كانت القدس التي لا تخبو جذوتها، ولا تتوقف انتفاضتها، ولا يتعب أهلها، ولا يمل ساكنوها، وأبت إلا أن يكون لها في يوم الثلاثاء دورٌ معلومٌ، وفي النهار المشهود مشاركة، فرسمت المدن الثلاثة معاً ملحمةً تحدث عنها العدو وروت فصولها وسائل إعلامه، وما زالت الألسن حتى اليوم تتناقل أخبارها، وتتبادل الإشاعات حولها، مما رأته بعيونها، أو نسجته عقولها المضطربة وقلوبها المرتجفة.

كل هذا كان في يومٍ واحدٍ، وصفه الفلسطينيون باليوم الأغر، ونعته الإسرائيليون باليوم الأسود، فيه قتل مستوطنٌ في مدينة يافا في ثلاثة عملياتٍ مختلفةٍ، وأصيب أحد عشر آخرون، ستةٌ منهم في حالة الخطر، وتمكن المنفذون من الفرار من المكان والتواري عن الأنظار بعيداً، وقد عجز جنود الاحتلال وعناصر الشرطة الإسرائيلية عن ملاحقتهم وكشف أماكنهم، وقتل إسرائيليٌ آخرٌ وهو ضابطٌ في جيش الاحتلال في مدينة القدس، وغيرهم أصيب بجراحٍ خطرةٍ في منطقة بتيح تكيفا قرب مدينة تل أبيب.

وفي مساء يوم الثلاثاء نفسه، وزيادةً في أنشطة المقاومة وإمعاناً فيها واستمراراً، إذ أنها المسار والخيار، كانت الرابعة في مدينة إيلات، إذ قام نشطاءٌ فلسطينيون بإطلاق النار في محيط مفاعل ديمونة، الذي يقع في منطقةٍ نائيةٍ من صحراء النقب، وسط منطقةٍ توصف بأنها الأكثر حراسةً ومراقبةً وتحصيناً وحمايةً، فأثاروا الرعب فيها، إذ كيف تمكنوا من الوصول إلى هذه النقطة، وإطلاق النار فيها وهي المنطقة المحرمة على عامة مواطنيهم، والممنوعة فيها الزيارة والتجوال والاقتراب والتصوير إلا بإذنٍ لا يعطى، وتصريحٍ لا يمنح.

وهكذا كان هذا اليوم على العدو دامياً ومؤلماً، ومحزناً وموجعاً، لا لجهة عدد القتلى والجرحى، ولا لعظم الخسائر وكثرة الإصابات، بل لأنها جاءت في وقتٍ راهن فيه جيشهم وقيادة حكومتهم، بناءً على تقارير أجهزتهم الأمنية ومؤسساتهم الاستطلاعية، على أن الانتفاضة قد ضعفت ووهنت، وتراجعت وانكفأت، وأنها لم تعد بذات الزخم ولا بتلك القوة والاندفاع الذي عرفت به، وأن عدد المنتسبين إليها في تراجع، وأعداد الراغبين في تنفيذ عملياتٍ عسكرية في انحسارٍ شديد، وأشاعوا أن على الفلسطينيين أن يدركوا هذه الحقيقة بأنفسهم، ويعودوا إلى حياتهم العادية ومزاولة أعمالهم اليومية أفضل لهم.

غص العدو بآلامه، ومضى يلعق جراحه وهو يتساءل كيف وصل الفلسطينيون إلى عمق المدن ومراكز البلدات، وكيف تخطوا الحواجز والبوابات، ولماذا لم تجدِ معهم سياساته، ولم تنفع فيهم إجراءاته، وكيف أن وسائله العقابية قد ذهبت هدراً، وسياسة القتل التي اتبعها لم تجد نفعاً، ما جعله يحتار أكثر كيف يواجه الفلسطينيين وكيف يتحدى إرادتهم ويفشل انتفاضتهم، وهم يطلعون إليه من كل مكان، وكأنهم ينبتون من جوف الأرض أشجاراً، أو ينزلون إليها من السماء أطواداً، أو يظهرون فجأةً أمام عيونهم كالأشباح والعفاريت، التي تطلع فجأةً وتخيف، وتغيب بسرعةٍ وتذهل.

بارك الفلسطينيون لأبنائهم الشهداء والجرحى، والأسرى والذين تمكنوا من الفرار والتواري عن الأنظار، عملياتهم الجريئة، وتقدموا إليهم بآياتٍ من الشكر والولاء لما قاموا به نيابةً عنهم، وغضباً من أجلهم، وثأراً من العدو لهم، فهم في حاجةٍ للانتقام منه والإثخان فيه، ليعلم أن هذا الشعب لن يركع ولن يستسلم، ولن يضعف ولن تخور له قوة، ولن يتوقف عن المطالبة بحقه، والسعي لاستعادة أرضه وتحرير وطنه، مهما عظمت التضحيات وفدحت الخسائر وتوالت النكبات.

بيروت في 10/3/2016

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

tabaria.gaza@gmail.com

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. مصطفى يوسف اللداوي

الدولفين الألمانية إلى الكيان الصهيوني من جديد .. بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي

الدولفين الألمانية إلى الكيان الصهيوني من جديد بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي Share This: