إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / قرارات الكابينت الصهيوني ردا على العمليات الفدائية بالقدس ويافا وبيتاح تكفا
بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الصهيونية
بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الصهيونية

قرارات الكابينت الصهيوني ردا على العمليات الفدائية بالقدس ويافا وبيتاح تكفا

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قرر المجلس الوزاري الصهيوني المصغر ( الكابينت ) عدة اجرارات عقابية رداً على عمليات يوم الثلاثاء 8 آذار 2016 ، في القدس ومستوطنة بيتاح تكفا ويافا والتي قتل خلالها يهودي واصيب 14 آخرين.

وفيما يلي قرارات الكابينت الصهيوني :

1 – اغلاق الفتحات في الجدار حول القدس.

2- استكمال بناء الجدار في منطقة ترقوميا.

3- اغلاق المحطات الاذاعية ووسائل الاعلام التي تبث التحريض.

4 – تشديد العقوبات على مشغلي العمال الذين لا يحملون تصاريح عمل في ( اسرائيل) .

5- سحب التصاريح من اقارب وعائلات منفذي العمليات بشكل اوسع من السابق.

6- تنفيذ عمليات محددة ضد المناطق التي يخرج منها منفذو العمليات وفرض حصار واغلاق على تلك المناطق.
 وجرى الاجتماع الطارئ الذي دعا اليه رئيس حكومة تل أبيب بنيامين نتنياهو بحضور وزير الجيش الصهيوني  موشيه يعلون، ووزير الامن الداخلي جلعاد اردان ومفوض الشرطة اليهودية روني الشيخ، ورئيس أركان الجيش الصهيوني غادي إيزنكوت وقادة الشرطة والشاباك.
 وكان وزير الامن الداخلي الصهيوني جلعاد اردان التقى قبيل اجتماع الكابينيت مع مفوض الشرطة الصهيونية  روني الشيخ وقادة الامن في جلسة طارئة تم خلالها تقييم صورة الاوضاع العامة، حيث اكد المجتمعون على عدم وجود علاقة ظاهرة ما بين العمليات الثلاثة، وان الحديث يدور عن مبادرات هجومية شخصية.
 وتقرر تعزيز انتشار قوات الشرطة والجيش بشتى انحاء الكيان الصهيوني بفلسطين المحلتة ( إسرائيل ) .
هذا وبعد  صدور قرارات المجلس السياسي والامني المصغر في الكيان الصهيوني “الكابينت”، اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الاربعاء 9 آذار الجاري ، قرية حجة شرق قلقيلية، وداهمت منزل الشهيد منفذ عملية الطعن في يافا.

 
واخضعت قوات الاحتلال ذوي وأقارب الشهيد بشار مصالحة في قرية حجة للتحقيق وأخذت قياسات المنزل تميهدا لهدمه كما يحدث مع عائلات جميع منفذي العمليات الفدائية .
 
وفي إطار توسيع دائرة العقاب ضد المناطق الفلسطينية التي يخرج منها منفذو العمليات الفدائية ، فرضت قوات الاحتلال الصهيوني حصارا على قرية حجة وأغلقت الطرق الرابطة بين القرية محيطها بالسواتر الترابية.
 
وكان “الكابينت” قد عقد اجتماعا طارئا بعد عملية الطعن في يافا والتي نفذها الشهيد بشار مصالحة واسفرت عن مقتل سائح وإصابة 11 بجروح بعضها خطيرة، إذ قرر المجلس الامني الصهيوني زيادة العقوبات المفروضة على أقارب وعائلات منفذ العمليات وتوسيعها لتطال المنطقة التي ينطلقون منها بأسرها.
 
ومن القرارات في الشأن سيتم تسريع سحب تصاريح العمل والتجارة من أقارب المنفذين، وفرض حصار مشدد على المناطق التي يخرجون منها، وهو الأمر الذي تطبقه قوات الاحتلال في غالب العمليات التي توقع قتلى يهود ، ويضاف إليه اعتقال بعض أقارب المنفذين وهدم منازلهم.
 
وعرض جيش الاحتلال الصهيوني اليوم الاربعاء ، فيديو يظهر جانبا من عملية الاقتحام الواسع الذي شنته قواته في قرية حجة بمحافظة قلقيلية في اعقاب التعرف على هوية منفذ عملية يافا الذي تبين أنه من سكان القرية.
 ولا تملك حكومة تل ابيب الكثير من الخيارات للرد على العمليات التي ينفذها فلسطينيون “منفردون” لا ينتمون لتنظيمات وليس لهم ملفات أمنية لدى “الشاباك”، ولكنها تحاول اللجوء الى تفعيل سياسات عقابية قديمة سبق وأن فشلت كهدم المنازل وحرمان اقارب منفذ العمليات من التصاريح وحرية الحركة، وهو ما تعتبره منظمات حقوقية عقابا جماعيا يخالف القوانين والاعراف الدولية.
Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزير مواصلاته يسرائيل كاتس

تل أبيب – أزمة صهيونية سياسية حزبية وحكومية بسبب سكك حديدية بين تل أبيب وحيفا

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: