إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / زيارة جو بايدن نائب الرئيس الامريكي الى تل أبيب ورام الله
520153111286816[1]

زيارة جو بايدن نائب الرئيس الامريكي الى تل أبيب ورام الله

واشنطن – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شجب نائب الرئيس الامريكي جو بايدن الذي يزور الأراضي الفلسطينية المحتلة، العمليات الفدائية الفلسطينية التي شهدتها يافا والقدس و “تل أبيب” الليلة الماضية.

واعتبر في بيان صادر عنه نشرته الإذاعة العبرية العامة أن هذه العمليات “لا تطاق”.

ومن المقرر أن يلتقي بايدن ، اليوم الأربعاء 9 آذار 2016 ، رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، ورئيس الكيان الصهيوني رؤوفين رفلين، ليطلب منهما “الحفاظ على حل الدولتين”، ثم ينتقل لرام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال مسؤول فلسطيني، فضّل عدم كشف اسمه في حديث لصحيفة “الغد” الأردنية، إن بايدن لا يحمل معه خطة أو مبادرة محددة للعملية السياسية، وإنما يسعى إلى تنشيط مقترح “التسهيلات” المعيشية (الإسرائيلية) للفلسطينيين ورفع بضع حواجز عسكرية ، مقابل “تهدئة” الأوضاع واستئناف المفاوضات بدون شروط مسبقة.

وأضاف أن “الولايات المتحدة تعتزم تحريك العملية السلمية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي قبل انتهاء فترة ولاية الرئيس الأميركي باراك أوباما، ولكن لا تملك رؤية واضحة لحل الصراع، وإنما إدارته فقط، عبر صيغة تم رفضها فلسطينياً في السابق”.

وأفاد بأن الإدارة الأميركية تسعى لتضمين “يهودية الدولة” في أي اتفاق فلسطيني ( إسرائيلي ) يتم التوصل إليه، وذلك انسجاماً مع المطلب الصهيوني ، بما يعني إسقاط حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، وحرمان المواطنين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة العام 1948 من حقهم في وطنهم.

واعتبر المسؤول الفلسطيني أن “محاولات الإدارة الأميركية لتحريك العملية السلمية في الأشهر الأخيرة من مغادرة البيت الأبيض تأتي في الوقت الضائع”.

وقد استبق البيت الأبيض زيارة بايدن، التي تستمر يومين، بإعلانه أنه لا يتوقع حدوث “اختراق” بشأن التسوية مع الفلسطينيين، لكنه أكد أن المحادثات ستركز على التعاون الأميركي ـ الإسرائيلي في جملة مسائل، بينها سورية وإيران وتنظيم “داعش”.

هذا وكشف “جون بايدن” نائب الرئيس الامريكي خلال لقائه اليوم “الاربعاء” مع رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو في مكتب الاخير بالقدس الغربية النقاب عن تواجد زوجته وحفيديه على شاطئ مدينة يافا، اثناء وقوع عملية الطعن امس التي اسفرت عن مقتل سائح امريكي وجرح عشرة اسرائيليين خمسة منهم في حال الخطر.

“كانت زوجتي وحفيدي على شاطئ يافا اثناء العملية ولم اكن اعرف مكانهما بالضبط وهذا يثبت أن هذا الامر قد يقع في كل مكان وزمان”.
واستنكر بايدن ما اسماه بالإرهاب قائلا “الطريقة الوحيدة لضمان أمن الدولة اليهودية الديمقراطية هي تطبيق فكرة حل الدولتين، وبرغم صعوبة رؤية هذا الافق سنواصل العمل لتحقيق هذه الغاية وذلك لصالح الاسرائيليين والفلسطينيين لكن على العمليات الارهابية ان تتوقف”.
والقتيل الذي سقط في عملية الطعن التي جرت أمس في يافا، هو جندي أمريكي حارب في العراق وافغانستان، وجاء في زيارة سياحية الى الكيان الصهيوني مع مجموعة من الاصدقاء، وفقا لما نشرته المواقع العبرية اليوم الاربعاء.

 وأشارت هذه المواقع إلى أن الجندي الأمريكي تيلور بورس (29 عاما) كان يتواجد مع مجموعة من اصدقائه أمس في المكان الذي وقعت فيه عملية الطعن في يافا، عندما اقدم الشاب الفلسطيني بشار مصالحة (22 عاما) من قرية حجة شرقي قلقيلية على تنفيذ عملية الطعن، والتي قتل فيها الجندي الأمريكي واصيب 11 يهوديا ( اسرائيليا ) بينهم سائحون من الولايات المتحدة، وقد استشهد الشاب الفلسطيني وجرى اعدامه من قبل مجموعة من اليهود .
بورس خدم في الجيش الأمريكي بين اعوام 2009 و2014 وحارب في العراق وافغانستان أثناء هذه الفترة، وهو من سكان ولاية تكساس الأمريكية وجاء الى تل أبيب مع مجموعة من طلاب جامعات أمريكية، ضمن برنامج لمعرفة المزيد عن ريادة الأعمال على مستوى العالم والتي من بينها الكيان الصهيوني .
Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة الولايات المتحدة الامريكية

سياتل – جرحى بمظاهرات بولايات أمريكية مناهضة للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب

سياتل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: