إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / جاكرتا – أعمال القمة الإسلامية الاستثنائية الخامسة بشأن فلسطين والقدس
منظمة التعاون الإسلامي
منظمة التعاون الإسلامي

جاكرتا – أعمال القمة الإسلامية الاستثنائية الخامسة بشأن فلسطين والقدس

جاكرتا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

تبدأ في العاصمة الاندونيسية جاكرتا ، اليوم الأحد  6 آذار 2016 ، أعمال القمة الإسلامية الاستثنائية الخامسة بشأن فلسطين والقدس الشريف، تحت عنوان (الاتحاد من أجل الحل العادل والدائم) في العاصمة الأندونيسية، جاكرتا.

وتنعقد القمة وسط تحديات كبيرة تواجهها القضية الفلسطينية، في ظل تعنت إسرائيلي، وانتهاكات متواصلة تطال المقدسات الإسلامية في القدس الشريف، بالإضافة إلى سياسة البطش التي تنتهجها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، فيما تكتسي أهميتها لكونها ستعمل على إعادة القضية الفلسطينية إلى صدارة المشهد السياسي، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة.

وقال الأمين العام المساعد بـ “التعاون الإسلامي” لشؤون فلسطين والقدس السفير سمير بكر دياب، إن “قمة قادة الدول الأعضاء بالمنظمة ستبحث سبل توحيد جهود الدول الأعضاء بالمنظمة، بغية إعادة الزخم للقضية الفلسطينية، في ظل الجمود الذي تشهده جراء رفض إسرائيل الالتزام بتنفيذ الاتفاقات والمعاهدات والقرارات الدولية”.

وأضاف أن “عقد القمة في العاصمة الإندونيسية، جاكرتا، يمنحها خصوصية المكان، لكونها تنعقد في أكبر دولة إسلامية من حيث عدد المسلمين، فضلا عن اعتبارها محطة مهمة، وغير مسبوقة، لحشد الدائرة الإسلامية الأوسع خلف القضية الفلسطينية، لا سيما في ظل الظروف الصعبة والخطيرة التي يمر بها المسجد الأقصى المبارك”، لافتا إلى أن ذلك سيبعث برسالة واضحة مفادها التزام الأمة الإسلامية بالمسؤولية الجماعية والمتواصلة، تجاه نصرة الأقصى المبارك وحمايته.

وشدد السفير بكر على أن القمة ستعمل على تجنيد كافة الطاقات والموارد، بغية تعزيز عمل المنظمة في المنابر الدولية، للخروج بموقف دولي موحد يشكل، في الوقت نفسه، دعما للفلسطينيين في سعيهم لاسترداد حقوقهم المشروعة، وعلى رأسها بناء دولتهم المستقلة والمتصلة، وعاصمتها القدس الشريف.

يذكر أن أعمال قمة جاكرتا المقبلة حول فلسطين والقدس سوف تستمر يومين (السادس والسابع من الشهر الجاري)، حيث يشهد اليوم الأول اجتماعات تحضيرية على مستوى كبار الموظفين، يليها اجتماع لوزراء الخارجية، الذي بدوره سيرفع نتائج مداولات اليوم الأول إلى قادة الدول الإسلامية يوم الاثنين.

من جهة ثانية، أكد السفير بكر أن قمة جاكرتا ستكون رافدا أساسيا للقمة الإسلامية بدورتها العادية، الثالثة عشر، التي سوف تعقد في مدينة إسطنبول التركية في نيسان/إبريل المقبل، بحيث تواصل متابعتها للقرارات التي ستصدر عن قمة آذار، مشيرا إلى أن الأشهر الأخيرة شهدت زخما في العمل من أجل القضية الفلسطينية، لمواكبة التطورات التي تجري على الساحة الفلسطينية، حيث استضافت جاكرتا سلسلة أنشطة ومؤتمرات تناولت الأوضاع الخطيرة في مدينة القدس الشريف، بالتعاون مع المنظمة، والأمم المتحدة.

وأضاف أن “التعاون الإسلامي” ستواصل نشاطها الدبلوماسي واتصالاتها من أجل استمرار التنسيق والدعم لصالح القضية الفلسطينية”.

وتفصيلا ، اختتم الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد بن أمين مدني، زيارتيه لدولة الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة، قبل أن يصل إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا حيث تعقد القمة الإسلامية الاستثنائية الخامسة بشأن فلسطين والقدس.
والتقى الأمين العام في العاصمة الكويت، نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الخارجية، رئيس الدورة الـ 42 لمجلس وزراء الخارجية بمنظمة التعاون الإسلامي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، وتناول الجانبان العلاقات الثنائية بين المنظمة والكويت وسبل دعمها في جميع مجالات التعاون المشترك، والترتيبات الجارية لعقد القمة الإسلامية الاستثنائية الخامسة بشأن فلسطين والقدس الشريف في جاكرتا، والقمة الإسلامية في دورتها الثالثة عشرة في اسطنبول، كما شمل اللقاء بحث متابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن الدورة الحالية لوزراء الخارجية التي عقدت في الكويت.
وبحث مدني مع وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، التعاون المشترك بين المنظمة ودولة الإمارات العربية المتحدة، وكيفية تعزيز العمل المشترك والتضامن الإسلامي، ومواجهة التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية، بالإضافة إلى الترتيبات الجارية لعقد قمتي جاكرتا واسطنبول .
من جهة ثانية، وصل الأمين العام إلى جاكرتا، مساء يوم الجمعة (4 مارس 2016)، حيث ستبدأ الأعمال التحضيرية للقمة الاستثنائية الخامسة، بشأن فلسطين اليوم الأحد من خلال اجتماعات وزراء الخارجية بالدول الأعضاء في المنظمة، وسوف تشمل مداولات القمة، جملة من القضايا يأتي من أبرزها، تفعيل الأدوات الدولية المتاحة لدعم القضية الفلسطينية في ظل تراجع الاهتمام الدولي ،الأمر الذي انعكس سلبا على جهود إيجاد حل للقضية الفلسطينية، حيث ستسعى القمة إلى زيادة انخراط الشركاء الدوليين في العمل من أجل تعزيز الحقوق الفلسطينية.
كما ستبحث القمة مساعدة الفلسطينيين ودعمهم في سعيهم لوحدة صفهم، ودعمهم في مواجهة التحديات التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي على الأرض، بالإضافة إلى مواصلة الجهود القانونية الرامية إلى تجريم إسرائيل بوصفها دولة فصل عنصري في ضوء سياسة التمييز التي تفرضها على الفلسطينيين، من خلال عزلهم وممارسة الضغوط عليهم بنية تهجيرهم من أرضهم ومساكنهم في القدس الشريف والضفة الغربية المحتلة.
وسيلقي مدني غدا كلمة أمام اجتماع وزراء الخارجية بالدول الأعضاء، يسلط فيها الضوء على أهم التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.

الى ذلك ، أعلن نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا أن حكومة بلاده تنوي تشجيع المصالحة بين قادة حركتي فتح وحماس خلال قمة منظمة التعاون الإسلامي الاستثنائية التي تستضيفها جاكرتا حاليا، وذلك لتحقيق هدف استقلال الدولة الفلسطينية.
وقال بهذا الصدد لوكالة الأنباء الإندونيسية (أنتارا): “ستبحث القمة الاسثنائية القضية الفلسطينية وكل ما يرتبط بها من إشكالات، ومنها تسوية الخلافات الفلسطينية الداخلية، ما يهم إندونيسيا هو كيف يمكن لحماس (غزة) وفتح (الضفة الغربية) أن يتوحدا”.
وحذر من مخاطر استمرار الانقسام معتبرا أنه إذا ما واصل قادة الفصائل الفلسطينية الخلاف فإنه سيكون صعبا على الدول الإسلامية دعم استقلال فلسطين وإنشاء الدولة الفلسطينية.
وأضاف كالا: “إذا ما كانوا منقسمين ومتنازعين، فكيف سيتمكنون من حل مشكلتهم ؟”.
في نفس السياق أكدت وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي أن استجابة بلادها لدعوة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي باستضافة هذه القمة الاستثنائية، في 6 و7 مارس الجاري، ترتكز على الرغبة في تقديم شيء لفلسطين.
للإشارة فإن منظمة التعاون الإسلامي تعقد القمة الاسثنائية الحالية تحت عنوان: (الاتحاد من أجل الحل العادل والدائم)، والتي يُتوقع أن تتمخض عنها قرارات ملموسة تسهم في حلحلة القضية الفلسطينية.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

>>> الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم

أنقرة – رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: إنهاء العمل على إعداد دستور جديد لتركيا لإقرار النظام الرئاسي

أنقرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: