إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / التعليم الفلسطيني / الضفة الغربية – حراك المعلمين الفلسطينيين الموحد يقرر الاضراب الشامل 6 – 10 / 3 / 2016
idrab1[1]

الضفة الغربية – حراك المعلمين الفلسطينيين الموحد يقرر الاضراب الشامل 6 – 10 / 3 / 2016

الضفة الغربية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اكدت مصادر مطلعة ان الحكومة الفلسطينية قد قررت فعليا اعتبار المعلمين المضربين عن الدوام مستنكفين ابتداءا من يوم الاحد القادم الموافق 6/3/2016 استنادا الى قانون الخدمة المدنية ، وبالتالي لهذا القرار ابعاده القانونية الكثيرة ، خاصة في ظل عدم وجود مظلة شرعية نقابية توفر الغطاء القانوني للاضراب كخطوة مطلبية نقابية .

وتستند هذه الخطوة الى قانون العمل الفلسطيني الذي يمنح شرعية الاضراب فقط للجهات النقابية المرخصة والمعروفة على ان يتم ابلاغ الجهات الرسمية بقرار الاضراب قبل اسبوعين من بدء الاضراب .

والمستنكف عن العمل يتضمن عدة أوجه قد تصل الى حد الفصل من الخدمة المدنية وفقاً للقانون .

وواجهت اللجان التنسيقية في الأيام القليلة الماضية ارتباكاً واضحاً حيث قررت عدة (تنسيقيات) فك الإضراب والعودة للدوام المدرسي..منها ما أدى لرش “ماء فلفل” على وجه مربية في الخليل وهو ما اعتبره البعض تصعيداً مفتعلاً في محاولة لوأد الصوت الذي بدأ يطفو بضرورة وقف الإضراب والعودة للدوام المدرسي …

ايضا اطلقت النار على مركبة احد المعلمين وهو من منسقي الاضراب..وهذا يدل بلاشك ان الامور اصبحت تهدد السلم الاجتماعي والأهلي… عدا عن خروج بعض الصفحات الاجتماعية والتي تدعم المعلمين ونشرها كثير المنشورات داعيه الى التصعيد وحتى لو استخدم العنف!

اللجان التنسيقية والتي تعمل بشكل موازي لـ”اتحاد المعلمين” رفعت سقف مطالبها التي تمثلت بعدم رضاها على قرار 40 % العلاوة التي نفذت الحكومة 98 % منه وتُطالب برفع العلاوة الى 70 %.

ولاحقا تبنت التنسيقيات مبادرة للكتل البرلمانية ومؤسسات المجتمع المدني..جوهرها دفع المتبقي للمعلمين على ثلاية اشهر ..وحقيقة هو لايختلف عن طرح الحكومه التقسيط للمتبقي على عدة اشهر.

يذكر بان الحكومة الفلسطينية وفي أكثر من تصريح وكان آخرها مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء ووزير التعليم اكدت بانها التزمت بتنفيذ الاتفاق المبرم مع الاتحاد العام للمعلمين عام 2013 بالكامل ، وستدفع ربع المتأخرات بأثر رجعي فور انتظام العملية التعليمية .

وفي السياق قال المتحدث باسم حركة فتح أسامه القواسمي أن المستفيد الوحيد من استمرار اغلاق المدارس للاسبوع الرابع على التوالي وضرب العام الدراسي والقطاع التعليمي وخلق حالة من الفوضى هو الاحتلال الاسرائيلي والمتربصين بشعبنا .

المجلس الثوري ناقش الخميس الوضع الوطني واضراب المعلمين- فيما يتعلق بالوضع الوطني اكد المجلس الثوري ان الوضع الذي تواجهه السلطة وتحديدا في الضفة الغربية والمتمثل في اضراب المعلمين والذي تعمل فيه حركة فتح على قاعدة ضمان كرامة ومكانة المعلم الفلسطيني واستعداد دوره الاصيل في تنشة الاجيال وتامين الامكانيات المالية اللازمة لابنائهم في اطار قدرة الحكومة لتوفير التزاماتها ومسؤولياتها باتجاه هذه الشريحة الاصيلة من شعبنا.

وبين ان المجلس الثوري سيعمل مع اللجنة المكلفة من المركزية لغاية انجاز انهاء الاضراب والعودة الى انتظام العملية التعليمية .

الى ذلك ، اعتبرت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية ، التزام وزارة المالية بصرف ما تبقى من علاوة طبيعة العمل للمعلمين عن شهري شباط وكانون الثاني لهذا العام، “دليلا قاطعا على التزام الحكومة بتنفيذ الاتفاقات الموقعة وتأكيدا على انتصار الوزارة للمعلمين والمعلمات”.

وأكدت الوزارة في بيان صحافي مساء اليوم الجمعة، الالتزام المطلق بصرف ربع المتأخرات عن العلاوة المذكورة حال انتظام الدوام المدرسي، وهو ما سيشكل ، حسب البيان، “دليلاً آخر على تنفيذ ما اتفق عليه سابقا وما أعلنته الحكومة في اجتماعها الأخير”.

وشددت الوزارة على أن مسؤوليتها تجاه معلميها تتوازى مع مسؤوليتها تجاه الطلبة وأولياء الأمور، الذين بدأوا يتساءلون عن سبب إصرار البعض على الإضراب رغم تنفيذ الاتفاقات الموقعة والشروع في تسديد المتأخرات وهو ما أفضى إلى استئناف الدوام المدرسي بصورة كلية وجزئية في ما يزيد على 70% من مدارس الضفة الغربية.

وأوضحت الوزارة “أن سعيها لإعادة المدارس المضربة إلى دوامها الطبيعي لا يشكل سعيا لكسر إرادة أحد، وإنما تدفقا بديهيا للمسيرة التربوية وترجمة واضحة لرغبة الطلبة ولشريحة واسعة من المعلمين وأولياء الأمور والمجتمع المحلي الذي بات بدوره يرى تنفيذا واضحا لما تم الاتفاق بشأنه، وعليه فإن مسؤولية إدارة العملية التربوية يجب أن تنحاز لمطالب المعلم أسوة بمطالب بقية أركان المجتمع، وهو أمر يدفع الوزارة إلى عدم التواني عن اتخاذ الخطوات التشغيلية والإجرائية والمالية اللازمة التي تندرج في إطار دورها ومسؤولياتها التي يتوقعها الجميع”.

وأكدت الوزارة “أن ما حققه جمهور المعلمين يعتبر إنجازا مهما يؤسس لتنفيذ ما اتفق عليه”، داعية من جديد إلى انتظام الدوام المدرسي خاصة وأن مصلحة الطلبة وإنقاذ العام الدراسي ليست حكرا على الحكومة والمجتمع وكل من أصر على عودة الدوام وانتظامه فحسب، بل هي جزء أصيل من وجدان معلمنا الفلسطيني الحريص.

وفي ظل الجدل الرسمي والشعبي السائد في الضفة الغربية بفلسطين حول كيفية وآلية انهاء المعلمين المضربين ، الذين يذهبون للمدارس الحكومية يوميا ولا يدخلون للصفوف الدراسية لاعطاء الحصص الدراسية للطلاب البالغ عددهم حوالي 700 ألف طالب وطالبة .

فقد قرر المعلمون الفلسطينيون ، تصعيد إضرابهم في بيان جديد يحمل الحكومة مسؤولية إطالة الأزمة واللجوء إلى ما وصفون “بالتهديد والوعيد” بدل قبول مبادرات المجتمع المدني لحل الأزمة.

دعا حراك المعلمين الموحد في بيان جديد حمل رقم ( 6 ) ، صدر اليوم الجمعة 4 آذار 2016، المعلمين والمعلمات إلى “الصمود”. وقال البيان، إنه وبعد أن اختارت الحكومة الفلسطينية “خيار الإطالة لعمر الأزمة القائمة من خلال سياسات إدارة الظهر وتغليب لغة التهديد والوعيد بدل لغة الحوار”، وعدم الأخذ بمبادرات المجتمع المدني، فقد تقرر استمرار الإضراب الأسبوع القادم برمته.

وقال البيان، إنه تم تشكيل لجنة من المحامين المتطوعين لرفع قضية إلى المحكمة العليا إذا لزم الأمر، كما شكلوا لجنة إعلامية، وفي الوقت نفسه حذروا ممن ينتحلون صفة حراك المعلمين الموحد.

واحتوى البيان على النقاط الثماني التالية:

1 – نتقدم بالشكر والتقدير لفخامة رئيس دولة فلسطين السيد محمود عباس”ابو مازن” لموقفه الداعم للمعلمين وإشادته بهم، وتأكيده على كرامة المعلم وإنصافهم.
2 – نؤكد بأننا في حراك المعلمين الموحد ما زلنا ننتظر الرد الإيجابي من الحكومة للموافقة على حقوقنا ومطالبنا العادلة.
3 – التعميم والحشد لإعتصام يوم الاثنين الموافق 7 – 3 – 2016 ، حيث سيبدأ الساعة 11:00، وينتهي الاعتصام الساعة 1:00، أمام مجلس الوزراء في رام الله.
4 – نشجب ونستنكر كافة الممارسات والضغوط التي يتعرض لها المدرسون والمدرسات.
5 – نؤكد أنه تم تشكيل لجنة متابعة قانونية للمتابعة مع المحامين والمنظمات الحقوقية التي نذرت عملها مجانا لحراكنا لرفع أي شكوى أو قضية وتوصيلها لمحكمة العدل العليا.
6 – نؤكد بأنه تم تشكيل لجنة إعلامية لمتابعة كافة الوسائل الاعلامية المرئية والالكترونية والمكتوبة.
7 – نؤكد ونحذر بأن هنالك كثير من الجهات تجتمع على أنها ممثلة لجسم حراك المعلمين الموحد، نقول بأننا أصبحنا نعرف بشخوصنا ومنابرنا،
8 – التأكيد على استمرار الإضراب الشامل مع التوجه لمكان العمل والمغادرة الساعة 11:00، من يوم الأحد الموافق 6 – 3 – 2016 ولغاية يوم الخميس  10 – 3 – 2016.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تلميذات فلسطينيات بالمرحلة الأساسية الدنيا

فلسطين – إفتتاح العام الدراسي في الضفة الغربية وقطاع غزة بتوجه 1,2 مليون طالب للمدارس

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: