إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / مقتل ضابط اردني وأربعة أشخاص آخرين في اربد شمالي الاردن
2686_012985374401[1]

مقتل ضابط اردني وأربعة أشخاص آخرين في اربد شمالي الاردن

اربد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن مصدر امني اردني ، مساء يوم الثلاثاء 1 آذار 2016 ، مقتل احد افراد القوة الامنية وهو برتبة نقيب اثناء العملية الامنية التي تنفذ في مخيم اربد شمالي الاردن ، كما اصيب فردان اخران من القوة تم اسعافهمها وهما قيد العلاج، اضافة الى اصابة مواطنين اثنين كانا على مقربة من المكان حيث اصيب احدهما بيده والاخر بقدمه وحالتهما العامة متوسطة.
 
وقال المصدر لوكالة الانباء الاردنية “بترا” ان العملية الامنية ما زالت مستمرة، وانه تم القبض على احد الخارجين عن القانون اضافة الى مقتل اربعة منهم.
 
واكد انه سيتم اعلان كافة تفاصيل العملية الامنية حال الانتهاء منها.
 
وعبر المصدر عن الاعتزاز بالوقفة الوطنية لكافة المواطنين خلف الاجهزة الامنية في تصديها للخارجين عن القانون.
 
ونوه إلى ان بعض وسائل الاعلام وصفحات التواصل الاجتماعي التي تنشر ما يؤثر سلبا على العملية الامنية بما في ذلك عرض بعض الاسماء، ستتخذ بحقها اشد الاجراءات القانونية .

واندلعت مواجهات مسلحة بين قوات الأمن الأردنية ومسلحين الثلاثاء 1 مارس/آذار 2016، في مخيم إربد شمال الاردن ، إثر مداهمة نفذتها وحدة خاصة لاعتقال مطلوبين، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

ونقل موقع “خبرني” الإلكتروني عن شهود عيان قولهم إن اشتباكات مسلحة وقعت أثناء مداهمة القوات الخاصة لمواقع مطلوبين، يعتقد أنهم إرهابيون، قرب دوار شركة الكهرباء ومنطقة شارع الهاشمي، ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي.
وذكر الموقع أن عددا من عناصر الوحدة أصيبوا بجروح خلال الاشتباك، مشيرا، نقلا عن شهود، إلى أنه تم إغلاق المخيم وتنفيذ عملية إنزال مظلي.
من جهتها، ذكرت صحيفة “الغد” أن قوات أمنية كبيرة، داهمت مساء الثلاثاء 3 مناطق هي مخيم إربد وحنينا وسال، لاعتقال مطلوبين.
وتفصيلا ، أعلن مصدر امني، استشهاد احد افراد القوة الامنية وهو النقيب راشد حسين الزيود، اثناء العملية الامنية التي تنفذ الان في مدينة اربد، كما اصيب فردان اخران من القوة تم اسعافهمها وهما قيد العلاج، اضافة الى اصابة مواطنين اثنين كانا على مقربة من المكان حيث اصيب احدهما بيده والاخر بقدمه وحالتهما العامة متوسطة.

واكد انه سيتم اعلان كافة تفاصيل العملية الامنية حال الانتهاء منها.
وعبر المصدر عن الاعتزاز بالوقفة الوطنية لكافة المواطنين خلف الاجهزة الامنية في تصديها للخارجين عن القانون.
ونوه إلى ان بعض وسائل الاعلام وصفحات التواصل الاجتماعي التي تنشر ما يؤثر سلبا على العملية الامنية بما في ذلك عرض بعض الاسماء، ستتخذ بحقها اشد الاجراءات القانونية.
وكان بيان قد صدر عن الامن العام مؤخرا اكد مقتل عدد من الخارجين على القانون في اربد مساء الثلاثاء، بينما اصيب اخرون وفق ما صرح به مصدر امني.
وقال المصدر في بيان مساء أمس ان قوات امنية متخصصة نفذت عددا من المداهمات لمواقع تواجد اشخاص خارجين على القانون في مدينة اربد مساء يوم الثلاثاء.
وقال المصدر في تصريح صحفي، ان اشتباكا بالاسلحة النارية وقع في احد المواقع بين القوة الامنية واؤلئك الاشخاص الخارجين على القانون نتج عنه اصابة ثلاثة من القوة، جرى اسعافهم، وهم قيد العلاج الان.
فيما وقعت اصابات ووفيات في جانب اؤلئك الاشخاص، لم يتحدد عددها بعد، وما زالت العملية مستمرة بعد محاصرتهم في احد المنازل الذي تحصنوا بداخله.
واضاف المصدر الامني، ان المواجهة مع الخارجين عن القانون يتم التعامل فيها بكل حرفية وحزم لحين القبض عليهم وباعلى مستويات التنسيق ووفق خطة محكمة اعدت بناء على معلومات استخبارية تم جمعها عن اولئك الاشخاص.
وسيتم الاعلان عن مزيد من تفاصيل العملية حال الانتهاء منها.
كانت مصادر قالت لوسائل اعلام اردنية أن عملية اربد في نهاياتها، حيث قامت وحدات أمنية متخصصة بضبط عدد من المطلوبين في محافظة إربد وفق ما علمت “عمون” من مصادرها.
وتجددت الاشتباكات عند الساعة التاسعة مساء، في دفعت قوى الأمن بتعزيزات مؤللة إلى مسرح العمليات.
وتحصّنت اغلب هذه العناصر في المناطق الممتدة بين مخيم اربد وحنينا الى وسط المدينة واطراف الحد الشرقي المتاخم لشارع الهاشمي.
، بينما كانت الأجهزة الأمنية حدّدت مواقعم وعملت على تمشيط المنطقة منذ يوم أمس ورصدت أماكنهم، ومشّطت المنطقة .
وبمع ساعات المغرب داهمت القوات الأمنية المواقع التي يختبىء فيها هؤلاء الخارجون عن القانون المسلحين، ما أدى إلى حصول اشتباك ناري ووقوع اصابات وفق المعلومات الأولية .
واغلقت القوات الأمنية حركة الدخول والخروج إلى مسرح العمليات.
وعملت وحدات متخصصة على تطويق مداخل المنطقتين قبل ان يتم قطع الكهرباء، ودخول قوة امنية حرفية الى الموقع.
واغلقت بعض المتاجر خارج موقع الحدث فيما اخلى سكان المنطقة احترازياً.
واغلق شارع الدوائر في اربد من قبل قوات الامن.
الى ذلك دعا مدير هيئة الاعلام الدكتور امجد القاضي وسائل الاعلام تحري الدقة، كما طالب مرتادي وسائل التواصل الاجتماعي عدم نقل الشائعات او تبادلها.

 
Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة سوريا

حلب – تشكيل ” جيش حلب ” لمواجهة الجيش السوري والميليشيات الموالية له

حلب – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: