إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / التعليم الفلسطيني / حراك المعلمين الموحد: 7 ملايين دولار تحل الأزمة لقطاع المعلمين شهريا ووثيقة للأسرى لحل الأزمة
1456740896_content_thumb[1]

حراك المعلمين الموحد: 7 ملايين دولار تحل الأزمة لقطاع المعلمين شهريا ووثيقة للأسرى لحل الأزمة

الضفة الغربية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال الناطق باسم الحراك الموحد للمعلمين في الضفة الغربية المحتلة محمد حمايل ، اليوم الاثنين 29 شباط 2016 ، إن كل ما يريده المعلمين لو طبق كاملا يمكن أن يترجم مادياً بمبلغ سبع ملايين دولار تقريباً كل شهر.

وذكر حمايل على صفحة منبر المعلمين على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” أن “ما على الحكومة سوى أن تختصر قليلا من النثريات التي لا داعي لها هنا وهناك حتى يتم تأمين المبلغ المطلوب لحل مشكلة المعلمين”.

وأشار إلى أن حراك المعلمين رفع مطالب المعلمين مراراً وتكراراً إلى أصحاب القرار، وكان آخرها بعد الاجتماع مع الكتل البرلمانية في المجلس التشريعي “لكن نقولها بكل أسف قوبلت بالإهمال”.

وقال حمايل إن “كل إنسان يلوم المعلمين عليه أن يفكر جيداً، ما هو السبب الذي يدفع أكثر من أربعين ألف موظف إلى الإضراب؟! هل أصبح هؤلاء وحوشا وبلا ضمير فجأة، بعد أن كانوا مربي أجيال وصانعو أمة؟!”

وأضاف ” كل ما حصلنا عليه الآن وفي الفترات السابقة من طرف الحكومة كذب وتضليل واستخفاف بعقولنا، ومثال ذلك ما تفضل به رئيس الحكومة (رامي الحمد الله) بأنه سيتم تحسين أوضاعنا بعد أن يتم استخراج النفط والغاز من رام الله وغزة!”.

الحكومة ترد

في المقابل قال الناطق باسم حكومة الوفاق يوسف المحمود إن استمرار تعطيل العملية التعليمية وعدم الاستجابة لكافة المبادرات والحلول التي طرحتها الحكومة والفصائل وممثلو المجتمع المدني والتزمت خلالها الحكومة بجميع ما تم الاتفاق عليه “يعود إلى الأزمة في تمثيل المعلمين”.

وذكر المحمود في بيان صحفي أن أزمة التمثيل نشأت بعد استجابة الأمانة العامة للاتحاد العام للمعلمين بوضع الاستقالة لدى مفوضية المنظمات الشعبية في منظمة التحرير، الأمر الذي يستدعي من المعلمين التوجه إلى إجراء انتخابات واختيار ممثليهم، إذ لا يمكن للحكومة أن تتعامل مع جمهور المعلمين الكبير والذي يبلغ نحو 34 ألف معلم في 2200 مدرسة دون ممثلين شرعيين.

وأكد الناطق باسم الحكومة الفلسطينية أن ما يحدث هو أزمة عميقة تهدد مستقبل 700 ألف طالب وطالبة حرموا حتى اليوم من حوالي مليوني حصة دراسية.

وتتواصل أزمة المعلمين وإضرابهم عن العمل في محافظات الضفة الغربية للمطالبة بحقوقهم للأسبوع الثالث على التوالي وسط أزمة ثقة مع حكومة الوفاق الوطني.

وتتمثل مطالب المعلمين بإكمال علاوة طبيعة العمل وصرفها في راتب شهر فبراير الحالي مع علاوة غلاء المعيشة المجمد منذ ثلاثة سنوات، وصرف المتبقي من علاوة طبيعة العمل بنسبة 5% من تاريخ إقراره في الأول من كانون الثاني – يناير 2014، وصرف 9% من علاوة طبيعة العمل لجميع العاملين في وزارة التربية والتعليم.

وفي السياق ذاته ، أعلنت الحركة الاسيرة الفلسطينية في سجون الاحتلال الصهيوني عن طرح مبادرة لحل ازمة المعلمين الفلسطينيين ووقف الإضراب مقابل حصولهم على حقوقهم المشروعة .

وأجمعت كافة الفصائل على إنهاء هذه الاضطرابات وعودة انتظام العام الدراسي لجميع الطلبة وذلك بعد ضياع عدة أسابيع من العام الدراسي.

وأكد الأسرى أن الوثيقة تتضمن دعوة الحكومة لتلبية مطالب المعلمين الشرعية وعدم اتخاذ أية إجراءات بحق المعلمين المضربين، مقابل تعليق الإضراب لمدة شهر.

وفيما يلي نص الوثيقة:

بسم الله الرحمن الرحيم

ابناء شعبنا المناضلين اخوة الشهداء الاكرم منا جميعا.. نحييكم ونشد على اياديكم الطاهرة والمرابطة على ارض فلسطين ارض العطاء والتضحيات.. وها نحن من خلف القضبان نتألم لما نراه ونسمعه ومن منطلق المسؤولية التاريخية والوطنية فاننا نقدم هذه المبادرة كحركة اسيرة بين المعلمين والحكومة على ان نبذل جهودا لانهاء هذه الاضطرابات والاضرابات واعطاء كل ذي حق حقه.

ونود أن ننوه الى السنة الدراسة الحالية، وان لا تضيع سدا وكذلك امتحانات التوجيهي ان لا يتم تاجيلها، فنحن كشعب فلسطيني لا نملك النفط، ولكن نملك العقول النيرة والمبدعة.. وهذا هو رصيد الشعب الفلسطيني، فيجب على الجميع المحافظة على هذا الارث، وهنا نذكر في هذه المبادرة النقاط التالية لعلها تكون الحل وانهاء كل مظاهر الاحتجاج:

اولا- دعوة الحكومة الى التنفيذ الفوري لما تم الاتفاق عليه بين الحكومة والمعلمين سابقا .

ثانيا- عدم اتخاذ الحكومة اي اجراءات عقابية بحق المعلمين على خلفية الاضرابات والاحتجاجات النقابية.

ثالثا- تشكيل لجنة من المعلمين للحوار مع الحكومة حول مطلبهم العادلة.

رابعا- الاعلان من قبل المعلمين عن تعليق الاضراب لمدة شهر .

خماسا- دعوة منظمة التحرير للإسراع في عقد المؤتمر العام للاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين.

سادسا- دعوة الاخوة المعلمين والمعلمات للحفاظ الى الارث التاريخي لإنجازات الاتحاد العام للمعلمين والحفاظ عليه وكذلك الحفاظ على وحدانية الجسم النقابي للمعلمين.

وهذا ما نأمله ونرجوه لإنهاء هذه الاحتجاجات والوصول الى اتفاق يرضي جميع الاطراف وينقذ العام الدراسي من الضياع .

وعاشت فلسطين الحرية للأسرى والشفاء للجرحى

الحركة الاسيرة في سجن النقب

ووقع على الوثيقة اسرى حركة فتح والجهاد الاسلامي وحماس والجبهة الديمقراطية والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في سجن النقب الذي يعتبر من اكبر السجون، والذي يقبع فيه اكثر من 2000 اسير فلسطيني، مقسمين على 19 قسما، يضم كل قسم منها 120 اسيرا، فيما يشكل اسرى حركة فتح الاغلبية ويقبعون في 11 قسما في السجن .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تلميذات فلسطينيات بالمرحلة الأساسية الدنيا

فلسطين – إفتتاح العام الدراسي في الضفة الغربية وقطاع غزة بتوجه 1,2 مليون طالب للمدارس

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: