إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / اغتيال المطارد الفلسطيني عمر النايف بسفارة فلسطين في بلغاريا
9998695980[1]

اغتيال المطارد الفلسطيني عمر النايف بسفارة فلسطين في بلغاريا

جنين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قالت عائلة المبعد والمطلوب للاحتلال الصهيوني  عمر نايف زايد من مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة إنه وجد مقتولًا في ظروف غامضة داخل مقر سفارة فلسطين ببلغاريا، والتي يحتمي فيها منذ شهرين بعد مطالبة الاحتلال بتسليمه.

وأشارت العائلة في حديث صحفي لوسائل اعلام فلسطينية : ” إلى أنها تلقت خبرًا صباح اليوم من سفارة فلسطين ببلغاريا حول استشهاده بظروف غامضة داخل السفارة، لافتة إلى أن ما جرى هو عملية اغتيال.

وأكدت أنه لا تتوافر أية معلومات لديها حول تفاصيل ما جرى، مشيرة إلى أن عمر تلقى تهديدات وكان يحتمي بسفارتنا بعد أن تلقت السلطات البلغارية طلبا من الانتربول بتسليمه لسلطات الاحتلال على خلفية مشاركته في عملية قتل مستوطن قبل 27 عامًا.

بينما قال بيان لوزارة الخارجية: “إن سفيرنا لدى بلغاريا أبلغنا بالعثور على النايف مصابًا بجروح بالغة في الجزء العلوي من الجسم، وتم استدعاء الإسعاف، لكنه للأسف فارق الحياة”.

ولفت البيان إلى أن “المؤشرات الأولية تظهر أن النايف لم يصب بالرصاص، وتم العثور عليه في حديقة السفارة وليس بداخلها”. على حد قولهم.

وذكر أن السفير وطاقم من الشرطة البلغارية يتواجدون في المكان لمعاينته، والوقوف على أسباب الوفاة.

بدورها، دانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشدة اغتيال رفيقها النايف، مشددة على تصميمها ملاحقة كل من يقف أو تواطئ في عملية الاغتيال.

وحمّلت الجبهة في بيان وصل “صفا” نسخة عنه الموساد الإسرائيلي المسؤولية الأولى عن عملية الاغتيال، كما حمّلت السلطات البلغارية مسؤولية عدم توفير الحماية له، وكذلك السفارة الفلسطينية في صوفيا التي لم تقم باتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايته.

ودعت السلطة لتحمل المسؤولية في متابعة هذه القضية واتخاذ كل الإجراءات اللازمة التي تفتضيها عملية الاغتيال داخل السفارة الفلسطينية.

من هو عمر النايف؟

من مواليد مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة عام 1963، وأسير مُحرر من سجون الاحتلال الصهيوني عام 1990، ومقيم في بلغاريا منذ 21 عامًا، لجأ إلى سفارتنا في صوفيا قبل أشهر.

يتعرض لتضييق وملاحقة أمنية غير مبررة على يد السلطات البلغارية بهدف اعتقاله وتسليمه إلى “إسرائيل”، بذريعة الاتفاقيات الجنائية الموقعة بين الاتحاد الأوروبي والكيان الصهيوني .

رفض النايف تسليم نفسه للسلطات البلغارية، فهو قضى 3 سنوات في الأسر، وتعرض خلالها إلى أبشع انواع التعذيب والقهر والحرمان منذ عام 1986 وحتى 1990.

خاض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لمدة 40 يوماً في سجون الاحتلال الصهيوني ، فنقل على أثرها إلى مستشفى للعلاج وخرج بأمراض مزمنة يعاني منها حتى اليوم.

منذ وصوله إلى بلغاريا قبل 21 سنة، تزوج وأنجب ولدين وبنتًا، وهو يحترم القوانين البلغارية، ولا يوجد لديه أية قضايا جنائية أو غيرها فيها.

ونايف يعتبر أحد كوادر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وتتهمه “إسرائيل” بقتل مستوطن قبل 27 عامًا. أطلقت حملة تضامن معه، ونظمت عدة فعاليات رفضا لتسليمه.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ناشطات بسفينة زيتونة لقطاع غزة

القدس المحتلة – مركز عدالة : محاكمة المشاركات بالأسطول الإنساني لقطاع غزة غير قانوني

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: