إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / الانتخابات البرلمانية الايرانية ( لمجلسي الشورى والخبراء ) لعام 2016

الانتخابات البرلمانية الايرانية ( لمجلسي الشورى والخبراء ) لعام 2016

طهران – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

 اعلن وزير الداخلية الإيراني ، اليوم الخميس 25 شباط 2016 ، انسحاب أكثر من 1200 مرشح للانتخابات البرلمانية التي ستجرى يوم الجمعة لمصلحة اللوائح الرئيسية، مما يجعل عدد المتنافسين على مقاعد مجلسي الشورى والخبراء 5138 مرشحا.

وقال عبد الرضا رحماني فضلي في تصريحات نقلها التلفزيون الحكومي انه اصبح هناك 4979 مرشحا للانتخابات التشريعية مقابل 6229 في البداية، و159 مرشحا لمجلس الخبراء الذي يضم رجال دين مكلفين تعيين او اقالة المرشد الاعلى عند الضرورة، مقابل 161 اولا.

وعشرة بالمئة من المرشحين من النساء اللواتي اصبح عددهن حاليا نحو 500 بعد انسحاب حوالى مئة منهن. لكن ليست هناك اي امرأة مرشحة لمجلس الخبراء.

وانسحب هؤلاء المرشحون لمصلحة اللوائح الكبرى التي تمثل التيارات الرئيسية المحافظ والاصلاحي والمعتدل، مما يسمح بتجنب تشتت الاصوات.

ودعي حوالى 55 مليون ايراني إلى انتخاب اعضاء مجلس الشورى البالغ عددهم 290 واعضاء مجلس الخبراء الذي يضم 88 عضوا في اول اقتراع منذ توقيع الاتفاق النووي في تموز/ يوليو 2015 الذي يعول عليه الرئيس حسن روحاني لتعزيز موقعه في مواجهة المحافظين.

وتفصيلا ، يتوجه الإيرانيون ، يوم الجمعة 26 شباط 2016 ، إلى صناديق الاقتراع لاختيار أعضاء مجلسي الشورى والخبراء، في انتخابات هي الأولى منذ الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى.

ودعي حوالى 55 مليون ناخب للاختيار بين أكثر من ستة آلاف مرشح بينهم 586 امرأة، أعضاء مجلس الشورى الـ 290، ومن بين 161 مرشحا، أعضاء مجلس الخبراء الـ 88. ويضم مجلس الخبراء رجال دين مكلفين خصوصا بتعيين المرشد الأعلى للجمهورية. ويهيمن المحافظون على المجلسين.

وستعلن نتائج الدوائر والمدن الصغيرة خلال 24 ساعة ونتائج طهران بعد ثلاثة أيام.

وتأتي هذه الانتخابات بعد ستة أسابيع على رفع معظم العقوبات الدولية عن طهران بموجب اتفاق 14 تموز/يوليو 2015 بين إيران والقوى الكبرى حول البرنامج النووي الإيراني.

وأكد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الأربعاء أن الشعب الإيراني يريد برلمانا “شجاعا” في مواجهة الولايات المتحدة، وفق ما نقلت وسائل الإعلام الإيرانية.

وأضاف أمام سكان من نجف اباد حضروا إلى طهران أن “الشعب لا يريد لا برلمانا مواليا للحكومة ولا برلمانا مناهضا للحكومة. إنه يريد برلمانا شجاعا ومخلصا يتحمل جميع مسؤولياته من دون أن يخشى أميركا”.

ودعا الرئيسان السابقان محمد خاتمي وأكبر هاشمي رفسنجاني الناخبين في المقابل إلى التصويت بكثافة للمرشحين المؤيدين لروحاني وقطع الطريق على “المتشددين”.

وبالإضافة إلى استبعاد المرشحين الإصلاحيين البارزين عن الانتخابات، رفض مجلس صيانة الدستور أيضا ترشيح المقرب من الإصلاحيين حسن الخميني، حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنقرة – رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: إنهاء العمل على إعداد دستور جديد لتركيا لإقرار النظام الرئاسي

أنقرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: