إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / كابول – محادثات سياسية متوقعة بين الحكومة الافغانية وحركة طالبان
afcolor11[1]

كابول – محادثات سياسية متوقعة بين الحكومة الافغانية وحركة طالبان

كابول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن مسؤولون من الولايات المتحدة والصين وباكستان ، اليوم الثلاثاء 23 شباط 2016 ، أنه من المتوقع أن تبدأ محادثات سلام مباشرة بين الحكومة الأفغانية ومسؤولي حركة “طالبان” الإسلامية الافغانية ، بداية آذار (مارس) المقبل.

ووافقت باكستان على استضافة المحادثات، وفق بيان مشترك أصدرته أفغانستان وشركاؤها الثلاثة في “مجموعة التنسيق الرباعية” عقب اجتماعها في كابول.

وقال البيان أن الدول الأربع “تدعو طالبان بأكملها وجميع الجماعات إلى المشاركة بممثلين مخولين من قبلهم في الجولة الأولى من محادثات السلام المباشرة مع الحكومة الأفغانية”، مضيفاً أن باكستان عرضت استضافتها لهذه الجولة من المحادثات في إسلام آباد.

والتقى ممثلون عن أفغانستان والصين والولايات المتحدة وباكستان في العاصمة للجولة الرابعة من المحادثات التي تهدف إلى العودة إلى عملية السلام التي توقفت الصيف الماضي بعد الإعلان عن وفاة زعيم “طالبان” الملا عمر. وغاب ممثلو الحركة عن العملية حتى الآن.

وفي وقت سابق صرح وزير الخارجية الأفغاني صلاح الدين رباني أمام المشاركين في جولة المحادثات عن رغبته في أن يعرض “صياغة تفاصيل محادثات مباشرة بين الحكومة الأفغانية وطالبان قبل نهاية شباط (فبراير)”.

وقال: “لإنهاء العنف وسفك الدماء في البلاد، فإن حكومة أفغانستان تدعو جماعات طالبان مرة أخرى للمشاركة في محادثات السلام”.

وشددت باكستان في افتتاح اجتماع رباعي في وقت سابق هذا الأسبوع على أمل إحياء عملية السلام بين كابول وحركة “طالبان” على ضرورة مشاركة أكبر عدد من “فصائل طالبان” الأفغانية في المحادثات.

وتوافد مندوبون من أفغانستان وباكستان والصين والولايات المتحدة وإسلام آباد للمشاركة في الاجتماع الرباعي على رغم حملة الهجمات غير المسبوقة التي تشنها الحركة خلال الشتاء في مختلف أنحاء أفغانستان.

وقال المستشار الباكستاني للشؤون الخارجية سرتاج عزيز، إن جهوداً مشتركة يمكن أن تقنع “طالبان” بالمشاركة في العملية، ما سيؤدي إلى تراجع “ملحوظ” في أعمال العنف.

وعلى غرار الاجتماعين السابقين، لم يشارك أي ممثل عن الحركة.

وصرح عزيز في الكلمة الافتتاحية للجولة الثالثة من المحادثات: “يجب أن تركز جهودنا المشتركة في هذه المرحلة على إقناع أكبر عدد من الفصائل المؤيدة لطالبان بالمشاركة في محادثات السلام”.

وأضاف: “نعتقد بأن تحديد خارطة طريق واضحة لعملية السلام بين الحكومة الأفغانية وطالبان هو في غاية الأهمية”.

وعُقدت الجولة الأولى من المحادثات في إسلام آباد الشهر الماضي وأعدّ خلالها المندوبون لحوار مباشر بين كابول و”طالبان”، أما الجولة الثانية فعُقدت في كابول في 18 كانون الثاني (يناير) الماضي وتم خلالها توجيه نداء إلى “طالبان” بالمشاركة في محادثات السلام من دون شروط مسبقة.

وجرت المفاوضات الأولى مباشرة بين الحكومة الأفغانية و”طالبان” في تموز (يوليو) الماضي قرب إسلام آباد، لكن سرعان ما تعثرت بعد الإعلان في الشهر نفسه عن وفاة الملا محمد عمر.

وأثارت مسألة خلافته صراعاً بين قادة الحركة. ولم يتمكن الزعيم الجديد الملا اختر منصور من الحصول على تأييد بالإجماع.

وظهرت الخلافات إلى العلن عندما انشق فصيل يقوده الملا محمد رسول أواخر العام الماضي. وفي كانون الأول (ديسمبر) الماضي، أصيب الملا منصور بجروح خلال تبادل إطلاق نار نجم عن خلاف بين قادة في باكستان.

لكن هذه الخلافات لم تمنع الحركة من تكثيف عملياتها في كل أنحاء أفغانستان. واستطاعت في أواخر أيلول (سبتمبر) الماضي السيطرة لثلاثة أيام على مدينة قندوز الكبرى في الشمال، أي المرة الأولى التي ينجح فيها المتمردون في السيطرة على عاصمة ولاية منذ عام 2001.

وضاعف عناصر “طالبان” في الأسابيع الأخيرة الهجمات على رموز الوجود الأجنبي في البلاد. ويرى المراقبون أن تكثيف المعارك على ارتباط بسعي المتمردين إلى الاستيلاء على أكبر قدر ممكن من المناطق قبل بدء المفاوضات، بهدف الحصول على أكبر قدر ممكن من التنازلات.

يُشار إلى أن باكستان هي واحدة من الدول الثلاث التي اعترفت بـ “طالبان” الذي حكم بين 1996 و2001. وتتهم السلطات الأفغانية باكستان بدعم المتمردين، خصوصاً من خلال تأمين ملاذات لهم.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

>>> الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم

أنقرة – رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: إنهاء العمل على إعداد دستور جديد لتركيا لإقرار النظام الرئاسي

أنقرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: