إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / الأسير الاعلامي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 72 يوما يرفض قرار المحكمة العليا الصهيونية بتجميد إعتقاله الإداري ويستمر في إضرابه
الأسير الفلسطيني المحرر محمد القيق
الأسير الفلسطيني المحرر محمد القيق

الأسير الاعلامي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 72 يوما يرفض قرار المحكمة العليا الصهيونية بتجميد إعتقاله الإداري ويستمر في إضرابه

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين ، مساء اليوم الخميس 4 شباط 2016 ، أن الأسير الصحفي الفلسطيني محمد القيق رفض قرار المحكمة العليا الصهيونية بتجميد إعتقاله الإداري، وأنه مستمر في إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 72 يوما.

وأشارت الهيئة الى أن محمد رفض قرار المحكمة العليا، واصفا اياه التفافا على حقه المشروع في مقاومة قرار إعتقاله الإداري اللا أخلاقي واللا إنساني، وكذلك التفافا على الرأي العام الشعبي والدولي الذي أعلن بشكل واضح رفضه لسياسة الموت الممنهجة التي يتعرض لها، وأنه من حقه أن يمارس حرية الرأي والتعبير اللتان كفلتهما كل القوانين والأعراف الدولية.

وبينت الهيئة أن القيق إتخذ قرارا واضحا، يتمثل برفضه التراجع عن إضرابه، وأنه يرفض أخذ كل المقويات والمدعمات والعلاج وإجراء الفحوصات الطبية، الا بالإفراج الكامل عنه وبقرار رسمي ينهي إعتقاله الإداري، وأن أي علاج يقدم له لن يقبله الا اذا كان في إحدى المستشفيات الفلسطيني.

ولا بد من الإشارة الى ان المحكمة العليا الصهيونية كانت أنهت اليوم الخميس جلستها بخصوص الأسير القيق، حيث اعلنت عن تجميد إعتقاله الإداري على أن يبقى يتلقى العلاج داخل المستشفيات اليهودية ( الإسرائيلية ) ، مع السماح لعائلته بزيارته.

وادانت الهيئة قرار المحكمة العليا الذي يؤكد على أن القضاء ( الإسرائيلي ) أداة بيد الشاباك والحكومة ( الإسرائيلية ) ، وأنه لا يملك شيئا من الحيادية والعدالة، وأن دوره مكملا لدور المحققين والسجانين والشاباك والعصابة الصهيونية التي تترأسها الحكومة اليمينية المتطرفة، محملة دولة الإحتلال ونتنياهو والجهاز القضائي بأكمله المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير محمد القيق الذي أفاد التقرير الطبي الأخير الذي صدر عن مستشفى العفولة أنه معرض للموت في أي لحظة.

كما هاجم نادي الأسير الفلسطيني، مساء اليوم الخميس، قرار المحكمة الإسرائيلية بشأن تعليق الاعتقال الإداري بحق الأسير محمد القيق، مطالبا بضرورة تحرير هذا الأسير دون تأخير.

وانتقد مدير الوحدة القانونية في النادي المحامي جواد بولس القرار بالقول: إن المحكمة العليا للاحتلال رفضت التماس الأسير القيق، وطلبه بإبطال أمر الاعتقال الإداري بحقه، وبدل ذلك قررت تعليق اعتقاله، معللة ذلك بخطورة وضعه الصحي.

وأوضح أن نادي الأسير يرفض هذا القرار، وهو ينظر إليه ببالغ الخطورة لأنه يمثل تهرباً من مواجهة الواقع الخطير.

يذكر أن الأسير الفلسطيني محمد القيق ، لا زال محتجز في مشفى العفولة اليهودي وهو في اليوم 72 من إضرابه عن الطعام ضد اعتقاله الإداري.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة السجون الصهيونية بفلسطين

رام الله – نتائج الثانوية العامة للأسرى الفلسطينيين بالسجون الصهيونية (نجاح 706 من 1026 أسيرا)

السجون الصهيونية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: