إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الأحزاب اليهودية / زعيم الحزب الصهيوني ( هناك مستقبل ) يائير لابيد : الحرب أو المواجهة المقبلة في غزة مسألة وقت
لابيد زعيم حزب هناك مستقبل ( ييش عتيد )

زعيم الحزب الصهيوني ( هناك مستقبل ) يائير لابيد : الحرب أو المواجهة المقبلة في غزة مسألة وقت

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال زعيم الحزب الصهيوني ( هناك مستقبل – ييش عتيد ) الوزير السابق  يائير لابيد، ظهر اليوم الاثنين 25 كانون الثاني 2016 ، إن الحرب أو المواجهة المقبلة في غزة ليست سوى مسألة وقت.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن لابيد قوله إن حماس من الحدود الجنوبية، وحزب الله من الحدود الشمالية يستعدون للمواجهة المقبلة، ولا يمكن أن تقف إسرائيل مكتوفة الأيدي ويحملها العالم المسؤولية عما يجري.

وأضاف في لقاء مع مراسلي وسائل إعلام أجنبية “أريد أن أوضح شيئا هاما، وآمل من الجميع أن يتذكر ذلك، الحرب القادمة مع الجنوب (غزة) أو الشمال (لبنان- سوريا) ليست سوى مسألة وقت”.

وتابع “نحن نجلس هنا، وهناك حوالي ألف شخص من حماس يحفرون الأنفاق في غزة لتنفيذ عمليات إرهابية، وربما بعض تلك الأنفاق دخلت حدود إسرائيل في انتهاك واضح للقانون الدولي، وكل ذلك يجري بدعم من إيران”.

وتطرق لابيد في اللقاء مع وسائل الإعلام الأجنبية إلى العديد من القضايا السياسية والأمنية الأخرى المتعلقة بداعش وسيناء وحدود الأردن وسوريا، بالإضافة للملف الإيراني والاتفاق الدولي.

الى ذلك ، ذكرت اذاعة جيش الاحتلال الصهيوني ان حركة حماس استطاعت في الفترة الاخيرة تطوير قدرات ملموسة في دقة صواريخها ورؤوسها المتفجرة ما يشكل تحد حقيقي خلال اي مواجهة قادمة.

وقالت مصادر امنية عبرية إن التجارب الصاروخية لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس تثير القلق الشديد من حيث المدى ودقة التصويب وان الاعتقاد السائد لدى المؤسسة الامنية هي ان الفصائل الفلسطينية حصلت على تكنولوجيا متطورة مكنتها من تحسين قدراتها الصاروخية بمراحل مقارنة مع الحرب السابقة.

وتابعت “ان استمرار تطوير حماس وفصائل غزة لقدراتها يضع تل ابيب امام خيارات صعبة فيما تدرس القيادة الامنية والسياسية كافة التطورات والتبعات الناتجة من حصول فصائل غزة على قدرات عسكرية حقيقية”.

وكان ضابط كبير في قوات الاحتلال الصهيوني زعم الاربعاء الماضي أن حركة حماس أعادت بناء قدراتها الصاروخية التي تضررت بحسب زعمه نتيجة الهجمات التي نفذها سلاح الجو خلال حرب حجارة السجيل نهاية عام 2012.

وأوضح الضابط الصهيوني الذي يعمل في إطار القوات المرابطة بمحاذاة قطاع غزة، أن حركة حماس تواصل تحسين قدراتها في مجال إطلاق القذائف الصاروخية.

وكانت المنظومة الأمنية الصهيونية قد كشفت عن أن كتائب القسام أجرت خلال الأيام الماضية تجربة لصواريخ محلية الصنع طويلة المدى، كان آخرها الثلاثاء الماضي عندما سمع دوي انفجار كبير في عرض البحر.

وقالت مصادر أمنية صهيونية إن كتائب القسام تجري تجارب على تطوير صاروخ (M75) محلي الصنع، وذو الرأس التفجيري الكبير، والذي يستطيع الوصول إلى منطقة غوش دان في فلسطين المحتلة، في عرض البحر.

وأوضحت أن دوي الإنفجار سمع صوته في مستوطنات غلاف غزة ووصل سماع دوي الانفجار إلى منطقة كريات غات، الأمر الذي تسبب في هلع وذعر المستوطنين القاطنين في تلك المناطق.   

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – إستطلاع للرأي العام اليهودي : تراجع شعبية حزبي الليكود والمعسكر الصهيوني وتقدم أحزاب : هناك مستقبل والبيت اليهودي ويهودوت هتوراة

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: