إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الإعلام العبري / الاعلام العبري : الجيش والأمن الصهيوني عاجزان عن وقف العمليات الفدائية بانتفاضة القدس

الاعلام العبري : الجيش والأمن الصهيوني عاجزان عن وقف العمليات الفدائية بانتفاضة القدس

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أجمع كبار المعلقين الاعلاميين السياسيين في الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) على أن الجيش والمخابرات الصهيونية عاجزان عن وقف عمليات المقاومة الفلسطينية في انتفاضة القدس، رغم الجهود الكبيرة التي تبذلها الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في مساعدة إسرائيل على إحباط هذه العمليات.

وقال يوسي ميلمان، معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة “معاريف”، إن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة قدمت لإسرائيل المعلومات اللازمة التي مكنتها من إحباط العمليات التي خططت لها التنظيمات الفلسطينية، سيما حركة حماس.

وفي مقال نشره موقع الصحيفة صباح يوم الاحد 24 كانون الثاني 2016 ، نوه ميلمان إلى أن “الفضل” يعود للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في مساعدة جهاز المخابرات الداخلية “الشاباك” في إحباط العمليات التي خططت لها حركة حماس لتنفيذها في الضفة الغربية مؤخرا.

وأشار ميلمان إلى أن المشكلة تكمن في أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة غير قادرة على مساعدة إسرائيل على إحباط العمليات التي ينفذها أفراد لا ينتمون لأطر تنظيمية.

وأوضح ميلمان أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، استجاب لطلب ( إسرائيل ) ، بتقليص مظاهر “التحريض” في وسائل الإعلام الفلسطينية بشكل كبير.

وشدد ميلمان على أن عباس يصر على التعاون الأمني مع الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) ، على الرغم من تنكر حكومة تل ابيب بزعامة بنيامين نتنياهو له، ولرفضها تقديم أية تنازلات سياسية تبرر لعباس مواصلة التعاون الأمني.

من ناحية ثانية ، ذكرت قناة التلفزة العبرية العاشرة ، الليلة قبل الفائتة ، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعطى الانطباع خلال لقائه مع الصحافيين اليهود ( الإسرائيليين ) يوم الخميس الفائت  بأن مواجهة حركة حماس تقع على رأس أولوياته.

وقال حازي ماخليف، مراسل القناة للشؤون العربية الذي حضر اللقاء مع عباس، إن رئيس السلطة الفلسطينية أوضح أن حركة حماس معنية باستغلال أحداث الانتفاضة من أجل تعزيز مكانتها والمس بمكانة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

وأشار ماخليف، إلى أنه على الرغم من دفاع عباس عن مواصلة التعاون الأمني مع ( إسرائيل ) ، فإن اليأس والإحباط كانا واضحين عليه وهو يدرك أن منحه ثلاث ساعات للحديث مع الصحافيين الإسرائيليين لن يسهم في تحسين قدرته على إقناع نتنياهو بتغيير نمط سلوكه تجاهه.

في سياق آخر، حذر أودي سيغل، معلق الشؤون السياسية في قناة التلفزة الثانية من خطورة الخطوات التي يقدم عليها نتنياهو لضمان عدم إسهام الانتفاضة في المس بمكانته كزعيم أوحد لليمين.

وفي تعليق بثته القناة الليلة الماضية، أوضح سيغل أن نتنياهو أحرج وزير حربه موشيه يعلون الذي أمر بإخراج مستوطنين سيطروا على منازل فلسطينية في الخليل عنوة ولم يقدم له دعما في أعقاب الانتقادات التي وجهها وزراء ونواب من حزبي الليكود والبيت اليهودي.

ونوه سيغل إلى أن نتنياهو يعمل ضد مصلحة ( إسرائيل ) من خلال السماح بصب زيت على نار الانتفاضة المشتعلة في الضفة الغربية.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أبرز عناوين الصحف العبرية 31 / 8 / 2016

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: