إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / تدهور الحالة الصحية للأسير الفلسطيني محمد القيق بالاضراب المفتوح عن الطعام لليوم أل 58
الأسير الفلسطيني المحرر محمد القيق
الأسير الفلسطيني المحرر محمد القيق

تدهور الحالة الصحية للأسير الفلسطيني محمد القيق بالاضراب المفتوح عن الطعام لليوم أل 58

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال أشرف أبو سنينة، محامي الدفاع عن الأسير الصحفي محمد القيق، إن المحكمة العليا العبرية وافقت، اليوم الخميس 21 كانون الثاني 2016 ، على طلب تقديم موعد جلسة المحاكمة للقيق.

وأوضح أبو سنينة في تصريح صحفي، أن المحكمة الإسرائيلية “وافقت عقب استهتار متعمد من قبلها” بتقديم موعد الجلسة، عقب قيام فريق الدفاع بتقديم شرح تفصيلي حول الوضع الصحي الحرج للأسير.

وأفاد المحامي الفلسطيني بأن العليا الإسرائيلية وافقت على تقديم موعد جلسة محاكمة القيق بحضوره، ليتم عقدها بتاريخ 27 كانون ثاني/ يناير الجاري، عوضاً عن 25 شباط/ فبراير المقبل، وذلك على خلفية تدهور وضعه الصحي.

يذكر أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الصحفي الفلسطيني محمد القيق (33 عامًا)، مراسل قناة “مجد” السعودية الفضائية في الضفة الغربية، عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة ، في 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015.

ودخل القيق في الإضراب المفتوح عن الطعام، المستمر منذ 58 يومًا على التوالي، بتاريخ 25 تشرين الثاني – نوفمبر 2015، احتجاجًا على سوء معاملته وتحويله للاعتقال الإداري، دون توجيه أي تهمة له.

وتفصيلا ، حذر مدير الوحدة القانونية في جمعية نادي الأسير الفلسطيني المحامي جواد بولس مساء اليوم الخميس 21 كانون الثاني 2016 من أن الوضع الصحي للأسير الصحفي محمد القيق دخل مرحلة الخطورة الشديدة وأن الضعف الشديد بدا عليه مع مواصلته الإضراب عن الطعام منذ 58 يومًا، رفضًا لاعتقاله الإداري.

وأوضح بولس عقب زيارته للأسير في مستشفى “العفولة” الإسرائيلي أن القيق (33 عامًا) يعاني من أوجاع شديدة في جسده، وعدم وضوح في الرؤية، واخدرار في يده اليمنى.

ونقل بولس مطالبة الأسير القيق بممارسة حقه في حضوره الجلسة الخاصة بسماع الالتماس الذي قدم باسمه، ضد قرار تثبيت أمر اعتقاله الإداري في المحكمة العليا، والتي من المفترض أن تنعقد في 27 من شهر كانون ثاني/يناير الجاري، وإصراره على مواصلة معركته، “فإما أن يكون حراً أو شهيداً”.

ولفت بولس إلى مطالبة الأسير القيق بحضوره جلسة المحكمة جاءت كونها حق له، رغم التأكيد على عدم التعويل على نتيجة الجلسة، نظرا للتجارب السابقة التي خاضها الأسرى.

وأكد أن الأسير القيق ما زال يتناول الماء فقط دون أية مدعمات.

ووجه الأسير القيق رسالة شكر لكل من وقف، ويقف معه، في معركته ضد السجان، ورسالة لزملائه الصحفيين الذي يساندونه في معركته.

والأسير القيق اعتقل في 21 من شهر تشرين ثاني/نوفمبر الماضي، وحول إلى الاعتقال الإداري التعسفي لمدة 6 شهور دون أي مبرر أو تهمة، علمًا أنه متزوج وهو أب لطفلين.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة السجون الصهيونية بفلسطين

رام الله – نتائج الثانوية العامة للأسرى الفلسطينيين بالسجون الصهيونية (نجاح 706 من 1026 أسيرا)

السجون الصهيونية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: