إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / ليبيا – تشكيل حكومة وفاق وطني جديدة
image-doc-77593-data[1]

ليبيا – تشكيل حكومة وفاق وطني جديدة

طرابلس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن المجلس الرئاسي الليبي، اليوم الثلاثاء 19 يناير/كانون الثاني 2016 ، تشكيل حكومة وفاق وطني جديدة تهدف إلى توحيد الفصائل المتحاربة في البلاد بموجب خطة تدعمها الأمم المتحدة.

وكان المجلس ومقره تونس قد أرجأ الإعلان عن التشكيل الحكومي 48 ساعة وسط تقارير عن خلافات بشأن توزيع الحقائب الوزارية.

وجاء في بيان عن المجلس الرئاسي الليبي أن حكومة الوفاق التي تضم 32 وزارة، والتي يرأسها فائز مصطفى سراج، ستبدأ مزاولة عملها من تاريخ نيلها ثقة مجلس النواب.

وقد عادت حقيبة الخارجية لمروان أوسريويل، وحقيبة التعاون الدولي لمحمود فرج المحجوب، بينما أنيطت حقيبة المالية للطاهر محمد سركز.

وتم تعيين المهدي إبراهيم البرغثي وزيرا للدفاع وعبد السلام الجنيدي وزيرا للعدل والعارف الخوجة وزيرا للداخلية.

ويتعين على مجلس النواب الليبي (البرلمان) المعترف به دوليا الانعقاد خلال عشرة أيام للموافقة على التشكيلة ومنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني كي تباشر أعمالها.

وفي ديسمبر/كانون الأول وقع أعضاء في برلماني السلطتين اللتين تتنازعان الحكم في ليبيا، اتفاقا سياسيا في مدينة الصخيرات المغربية ينص على تشكيل حكومة وفاق وطني، لكن لم يقره المجلس المعترف به دوليا في شرق البلاد أو مجلس طرابلس.

ورحب رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر بتشكيل حكومة الوفاق.

وكتب في تغريدة على تويتر “أهنئ الشعب الليبي ورئاسة مجلس الوزراء على تشكيل حكومة الوفاق الوطني”، مضيفا “أحث مجلس النواب على الاجتماع سريعا ومنح الثقة للحكومة”.

وتشهد ليبيا منذ عام ونصف نزاعا مسلحا على الحكم بين سلطتين، حكومة وبرلمان يعترف بهما المجتمع الدولي في شرق البلاد، وحكومة وبرلمان موازيان يديران العاصمة طرابلس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى “فجر ليبيا” ولا يحظيان باعتراف المجتمع الدولي.

وقد حث المجتمع الدولي باستمرار على تشكيل حكومة الوفاق في ليبيا على أمل توحيد سلطات البلاد في مواجهة الخطر “الجهادي” المتصاعد فيها والمتمثل خصوصا في تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي يسيطر على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) ويسعى للتمدد في المناطق المحيطة بها الغنية بآبار النفط.

وتفصيلا ، شكلت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا ، اليوم الثلاثاء 19 كانون الثاني 2016 بموجب اتفاق وقع الشهر الماضي برعاية الامم المتحدة التي حضت البرلمان المعترف به دوليا على منحها الثقة سريعا.

وتطالب المجموعة الدولية البرلمانين المتنافسين في ليبيا بدعم الحكومة الجديدة لانهاء الشلل السياسي في البلاد الذي اتاح توسيع نفوذ تنظيم الدولة الاسلامية وشجع عمليات تهريب المهاجرين.

ووقع في مدينة الصخيرات المغربية في كانون الاول/ديسمبر اعضاء في برلماني السلطتين اللتين تتنازعان الحكم في ليبيا منذ عام ونصف عام، الاتفاق السياسي الذي ينص على تشكيل هذه الحكومة، ولكن لم يقره المجلس المعترف به دوليا في شرق البلاد او مجلس طرابلس (المؤتمر الوطني العام).

وحكومة الوفاق التي سيراسها رجل الاعمال فايز السراج الذي اقترح اسمه كرئيس للحكومة بموجب اتفاق الصخيرات، ستضم 32 وزارة كما اعلن المجلس الرئاسي لهذه المؤسسة الثلاثاء على صفحته على فيسبوك.

ورحب رئيس بعثة الامم المتحدة الى ليبيا مارتن كوبلر بتشكيل حكومة الوفاق.

وكتب في تغريدة على تويتر “أهنىء الشعب الليبي ورئاسة مجلس الوزراء بتشكيل حكومة الوفاق الوطني” مضيفا “احض مجلس النواب على الاجتماع سريعا ومنح الثقة للحكومة”.

ولتتمكن هذه الحكومة من مباشرة مهامها يجب ان تنال ثقة البرلمان المعترف به بغالبية الثلثين في غضون اسبوعين ويومين.

وتشهد ليبيا منذ عام ونصف عام نزاعا مسلحا على الحكم بين سلطتين، حكومة وبرلمان يعترف بهما المجتمع الدولي في شرق البلاد، وحكومة وبرلمان موازيان يديران العاصمة طرابلس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى “فجر ليبيا” ولا يحظيان باعتراف المجتمع الدولي.

– اولوية التصدي للجهاديين-

وقد حض المجتمع الدولي باستمرار على تشكيل حكومة الوفاق في ليبيا على امل توحيد سلطات البلاد من اجل ارساء الاستقرار في هذا البلد في مواجهة الخطر الجهادي المتصاعد فيه.

واعتبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني ان الاتفاق على تشكيلة حكومة الوفاق يعتبر “خطوة اساسية” في تطبيق الاتفاق الذي تولت الامم المتحدة رعايته.

وقالت في بيان الثلاثاء “يعود الامر الان الى مجلس النواب ورئاسته لاظهار ذهنية توافق ايضا وحس بالقيادة والاجتماع سريعا لمنح الثقة للحكومة المقترحة”.

واضافت “ليبيا امام مفصل حساس ومن الضروري ان يعمد كل الاطراف السياسيين والامنيين الى اعلاء مصالح بلادهم وشعبها فوق كل امر اخر”.

وتابعت “وحدها حكومة وفاق ليبية مدعومة من كل مواطنيها ستكون قادرة على انهاء الانقسام السياسي والحاق الهزيمة بالارهاب ومواجهة التحديات الامنية والانسانية والاقتصادية الكثيرة” في البلاد.

وحض بيتر ميليت السفير البريطاني في ليبيا ايضا مجلس النواب على دعم الحكومة الجديدة.

وكتب في تغريدة على تويتر “التحرك ضد داعش يعتبر اولوية”.

والمجموعة الدولية قلقة من تزايد نفوذ الجهاديين في ليبيا حيث لتنظيم الدولة الاسلامية في هذا البلد نحو ثلاثة الاف مقاتل بحسب باريس.

وظهرت اول مجموعة من تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا في العام 2014 مع عودة مجموعة من المقاتلين الليبيين من سوريا.

ويسعى تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) للتمدد وتوسيع نفوذه في المناطق المحيطة بها والغنية بابار النفط.

وقد تبنى في مطلع الشهر اعتداءين داميين اوقعا اكثر من 56 قتيلا وشن هجمات استهدفت مناطق نفطية في شمال البلاد التي تضم اكبر احتياطي نفطي في افريقيا يقدر بحوالى 48 مليار برميل.

ويستفيد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا كما في العراق من تهريب النفط كابرز مصدر تمويل له.

الاتحاد الأوروبي يرحب بتشكيل حكومة الوفاق الوطني في ليبيا

وصفت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني إعلان تشكيل حكومة الوفاق الوطني الليبية بـ”الخطوة الهامة في طريق تحقيق الوفاق السياسي في ليبيا”. وفي بيان نشر في بروكسل الثلاثاء أشارت موغيريني إلى أهمية أنه في اللحظة العصيبة التي تعيشها ليبيا نجح جميع أطراف العملية التوافقية في وضع مصالح البلاد وشعبها فوق كل المصالح الأخرى حسب نص البيان.

وذكرت أن الاتحاد الأوروبي في لقاء وزراء خارجيته ببروكسل، الاثنين 18 كانون الثاني – ديسمبر 2016 ، أكد مجددا استعداده لدعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا بعد تشكيلها من أجل مساعدة الشعب الليبي في سعيه إلى إحلال السلام والاستقرار.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة الكويت

الكويت – نتائج الانتخابات البرلمانية الكويتية لعام 2016

الكويت –  وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: