إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الجيش والأمن العبري / غادي إيزنكوت رئيس هيئة أركان الجيش الصهيوني : ايران تتدخل فعليا في سوريا وسيناء المكان الوحيد الذي قد يشهد هزيمة لداعش
3639169_1424075201[1]

غادي إيزنكوت رئيس هيئة أركان الجيش الصهيوني : ايران تتدخل فعليا في سوريا وسيناء المكان الوحيد الذي قد يشهد هزيمة لداعش

يافا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال غادي إيزنكوت، رئيس هيئة أركان الجيش الصهيوني ، إن التدخل الإيراني في سوريا، انتقل من مرحلة الدعم المادي والسياسي الى القتال الفعلي.
كما ادعى، أن ( إسرائيل ) تخترق حزب الله اللبناني، معلوماتيا واستخباراتيا.
وأوضح إيزنكوت، خلال حديثه في كلمة ألقاها في معهد الدراسات الاستراتيجية في مستوطنة تل أبيب اليوم الاثنين 18 كانون الثاني 2016 :” هناك قادة إيرانيون يشرفون على المعارك في سوريا، وجنود إيرانيون وميليشيات شيعية، أُرسلت للمشاركة في المعارك”.
وأشار إلى أن جنودا إيرانيين يقتلون خلال المعارك، مضيفا:” تدفع إيران ثمن دم في معارك سورية”.
وأردف:” هناك 130-140 قتيل إيراني في المعارك السورية”.
ورأى في حديثه، الذي نقله المتحدث بلسان الجيش للإعلام العربي أفيخاي أدرعي، وحصلت وكالة الأناضول للأنباء، على نسخة منه، أن الصراع في سوريا سيستمر فترة طويلة.
وأضاف:” نحن أمام فترة طويلة من الصراع في سوريا، ولا أرى في الزمن المنظور تسوية دائمة وثابتة”.
وادعى إيزنكوت في حديثه أن إسرائيل “اخترقت منظمة حزب الله اللبنانية استخباريا”.
وقال:” يدرك حزب الله مدى اختراقنا الاستخباري داخله، ورغم كلام التهديد والوعيد، إلا أنهم ينظرون إلى الجيش الإسرائيلي كجيش قوي، وهذا يفسر الهدوء في السنوات الأخيرة”.
وأضاف:” حزب الله يدرك جيدا معنى التصعيد (..) الواقع تغير بين 2006 و2016 في القدرات الاستخبارية والعملياتية للجيش الإسرائيلي”.
واوضح أن زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، يسعى للوصول الى “هيمنة شيعية في لبنان”.
وأشار إيزنكوت إلى أن الاشهر الاخيرة شهدت تغييرا في نشاطات منظمة داعش، في سوريا حيث تراجع نجاحها في بعض المناطق.
وقال:” المكان الوحيد الذي قد يشهد في الزمن المنظور هزيمة لداعش، هو سيناء حيث ينجح الجيش المصري هناك ضد مجموعة منبثقة عن داعش”.
وفي موضوع آخر، قال إيزنكوت إن إسرائيل، تضع الحفاظ على الاتفاقات والعلاقات الخاصة مع مصر والاردن في “سلم أولوياتها”.
كما نقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة، عن إيزنكوت قوله في نفس الكلمة، إن الاتفاق النووي مع إيران، ينطوي على مخاطر كثيرة، إلى جانب وجود فرص”.
وقال إن إيران “تشن حربا على إسرائيل بواسطة جهات تدور في فلكها مثل حزب الله”.
وتوقع أن تقوم طهران بصرف مبالغ مالية أكبر الى هذه الجهات خلال فترة سنة أو سنتين.
وأضاف:” ستواصل إيران مساعيها للحصول على أسلحة نووية علما بأنها تعتبر نفسها قوة عظمى إقليمية”.
وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، أعلنتا، السبت الماضي، رفع العقوبات الاقتصادية، التي كانت مفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي، وذلك بعد إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران امتثلت للالتزامات المطلوبة، بشكل يتناسب مع الاتفاق النووي، الذي تم التوصل إليه في 14 تموز/ يوليو الماضي.

وعلى الصعيد ذاته ، قال “رئيس أركان” الجيش الإسرائيلي (غادي ايزنكوت)، إن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية “عجزت” عن مواجهة عمليات السكاكين، والتي ينفذها شبّانٌ فلسطينيون، ضد أهداف تابعة لقوات اسرائيلية والمستوطنين.

جاءت تلك التصريحات، يوم الاثنين 18 كانون الثاني الجاري ، خلال استعراض قدمه “ايزنكوت” حول استعدادات الجهاز الأمني الإسرائيلي لأول مرة منذ تسلمه لمنصبه قبل سنة، وفق “هآرتس” العبرية.

وبرر “رئيس أركان” قوات الاحتلال الصهيوني عجز أجهزته الأمنية أمام عمليات الطعن بأنه “لا توجد تحذيرات حول عمليات السكاكين”. مشيرًا إلى أن أكثر من مئة عملية نُفذت “خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، دون أن تتمكن أجهزة الأمن الإسرائيلية من توفير تحذير في أي منها”.

وأوضح ايزنكوت أن غياب “التفوق الاستخباري” لأجهزة الامن الإسرائيلية فيما يخص عمليات السكاكين “السبب خلف الفشل في مواجهتها”، مؤكدًا أن “الجهاز الأمني يواجه تحديًا جديًا في الحلبة الفلسطينية”.

وادعى ايزنكوت أن حركة حماس “تحاول ترميم قدراتها الهجومية من خلال الأنفاق، وتحسين مستودعات الصواريخ”، محذرًا مما أسماه “حالة انفجار كبيرة في قطاع غزة”.

وأضاف: “هناك جهود كبيرة، استخبارية وهندسية، لحماس في مجال تدعيم قدراتها الهجومية، بمساعدة عشرات ملايين الدولارات الإيرانية”.

وذكر أن رفع العقوبات عن إيران، يعتبر “تحولًا استراتيجيًا أمام تهديد كان يعتبر الأكبر بالنسبة للجيش الإسرائيلي خلال العقد الأخير”. معتبرًا أن الاتفاق النووي مع إيران “فيه مخاطر كبيرة”.

وزعم أن إيران “ستواصل رؤيتها النووية، وتدير معركة ضد إسرائيل بواسطة أذرعها”. لافتًا النظر إلى أن نحو 140 إيرانيًا “قتلوا”، وأصيب المئات، بالإضافة لمقتل ألف و300 من عناصر “حزب الله اللبناني” وإصابة 5 آلاف آخرين في إطار الحرب السورية.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خلية الغجر العسكرية بانتظار المحاكمة الصهيونية بالناصرة

الناصرة – الاحتلال الصهيوني يعتقل 6 شبان بشبهة التخطيط لتنفيذ عمليات عسكرية في حيفا

الناصرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: