إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإقتصاد / النفط والغاز / ايران تعتزم إنشاء مصفاة بترول جنوبي اسبانيا بطاقة 200 ألف برميل نفط يوميا
1-773069[1]

ايران تعتزم إنشاء مصفاة بترول جنوبي اسبانيا بطاقة 200 ألف برميل نفط يوميا

مدريد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل غارسيا مارغايو، اليوم الإثنين 18 كانون الثاني 2016 ، إن إيران تفكر بإنشاء مصفاة للبترول في بلاده، وتحديداً بمدينة ألخسيراس (جنوب).
وأضاف مارغايو، في تصريحات صحفية، من بروكسل، حيث يشارك في اجتماع مع نظرائه الأوروبيين، لبحث قرارهم رفع العقوبات عن إيران: “من شأن إقامة المصفاة أن يساعد على خلق فرص العمل في منطقة جبل طارق (جنوب إسبانيا)”.
وكانت شركة روسنيف الروسية Rosnef، بصدد إنشاء مصفاة روسية في إسبانيا، لكن المحادثات توقفت نتيجة للعقوبات الأوروبية على روسيا.

وأوضح الوزير الإسباني، أن فوائد اقتصادية محتملة لصالح بلاده، بسبب علاقتها الجديدة والوثيقة مع طهران، مستطرداً: “قمنا بعدة زيارات مع العديد من رجال الأعمال الإسبان إلى إيران، وهناك العديد من الفرص”.

وكان نائب وزير النفط والعضو المنتدب للشركة الوطنية الإيرانية للتكرير والتوزيع، عباس كاظمي، صرح مطلع الشهر الجاري، أن إسبانيا هي وجهة مفضلة لتثبيت مصفاة إيرانية مع القدرة على إنتاج 200،000 برميل يومياً، لأسباب اقتصادية وجغرافية.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي قرر مطلع الأسبوع الجاري، بعد أشهر من المفاوضات ومؤتمرات القمة، رفع العقوبات عن إيران بسبب برنامجها النووي، وتعتقد بروكسيل أنها خطوة حاسمة للتوصل إلى حل للوضع في سوريا.

وعلى الصعيد ذاته ، قال مسؤول إيرانى رفيع المستوى يعمل فى مجال الطاقة ، لوسائل الاعلام الرسمية خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضى، إن ايران تجرى محادثات للمساعدة فى بناء مصفاة بترول فى إسبانيا، حيث تسعى طهران لتأمين مشترين لبترولها بعد رفع الحظر الأوروبى عن البترول الإيرانى.

وتقول صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية إن هذه المحادثات تأتى مع اقتراب تنفيذ القوى العالمية اتفاقها مع طهران لرفع العقوبات فى مقابل فرض قيود على البرنامج النووى الإيرانى المثير للجدل.
وقال مسؤولون ايرانيون ان البلاد سترفع صادراتها بنسبة مليون برميل يوميًا حال دخل الاتفاق حيز التنفيذ، وهو ما يضخ المزيد من البترول فى السوق العالمى الذى يعانى من تدفق الإمدادات التى دفعت الأسعار إلى أقل من 34 دولارا للبرميل.
وقال عباس كاظمى، رئيس شركة تكرير وتوزيع البترول الوطنية الإيرانية التى تديرها الدولة، إن إيران تخطط للاستثمار مع الشركات المحلية لبناء منشأة إسبانية يمكن أن تكرر 200 ألف برميل من البترول يوميًا، فى تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إيرنا».
وأوضح أن «الطريق الأسلم لزيادة الصادرات يكمن فى الاستثمار فى المصافى الخارجية، وإنه على هذا الأساس، تريد وزارة البترول الاستثمار فى ذلك المجال الذى سيتم تلبية احتياجاته من قبل البترول الإيرانى».
لم يسم كاظمى الشركات الاسبانية المشاركة فى المحادثات، ورغم السماح لشركات بترولية من الاتحاد الأوروبى بمناقشة مشروعات بترولية مع نظرائهم الإيرانيين، فلا يمكنها توقيع صفقات حتى يتم رفع العقوبات، وهى الخطوة المتوقع حدوثها فى الأسابيع المقبلة.
وعلى الجانب الآخر، قال متحدث باسم شركة «ريبسول»، أكبر شركة بترول وتكرير إسبانية إنه لا يعلم شيئا عن المحادثات، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاسبانية انها ليس لديها معلومات عن المحادثات.
وذكرت الصحيفة الأمريكية أن إيران عقدت محادثات فى كل من أوروبا، وآسيا، وأمريكا الجنوبية والوسطى لبناء أو شراء حصص فى مصافى قائمة بالفعل قبيل عودتها الكاملة إلى سوق التصدير.
وقال متحدث باسم شركة تكرير وتوزيع البترول الوطنية الإيرانية إن الشركة تجرى محادثات لشراء حصص فى المصافى الهندية والبرازيلية، وقالت «وول ستريت جورنال» أيضًا إن هناك محاولات من قبل شركات إيرانية خاصة لشراء مصافى تكرير فى سويسرا وفرنسا، ولكن فشلت بسبب الخطر الذى تشكله العقوبات الحالية.
ويتماشى اهتمام إيران بالمصافى الأوروبية مع تاريخها، وكانت الدول الأوروبية مثل اسبانيا وايطاليا واليونان من بين أكبر المشترين للبترول الإيرانى قبل فرض العقوبات.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاوبك - منظمة الاقطار المصدرة للنفط

فيينا – بوادر اتفاق أوبك بشأن الانتاج النفطي اليومي

فيينا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: