إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / المدن الفلسطينية / تسلم 1060 أسرة فلسطينية شققا سكنية بمدينة حمد بن خليفة بغزة بالمرحلة الأولى من المشروع الإسكاني القطري
خريطة قطاع غزة

تسلم 1060 أسرة فلسطينية شققا سكنية بمدينة حمد بن خليفة بغزة بالمرحلة الأولى من المشروع الإسكاني القطري

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

سلّمت دولة قطر، اليوم السبت 16 كانون الثاني 2016 ، شقق “المرحلة الأولى” من مدينة “الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني” السكنية في غزة، ضمن مشاريعها لإعادة إعمار القطاع.
وقال رئيس “اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة”، السفير محمد العمادي، خلال حفل مراسم توزيع الشقق على المستفيدين، في محافظة خانيونس جنوبي قطاع غزة، مساء اليوم إن “قطر تحتفل اليوم بتسليم شقق المرحلة الأولى من مدينة الشيخ حمد السكنية والبالغ عددها (1060) وحدة سكنية من أصل (2500 )”.
وأعلن العمادي، عن البدء في بناء المرحلة الثانية من المدينة، وتشمل نحو 1400 وحدة سكنية، قال إنها ستسلم قريبا، على أن تتبعها المرحلة الثالثة والأخيرة.
وكانت قطر قد تبرعت في أكتوبر/تشرين أول 2012 (عقب العدوان الصهيوني الثاني ) بنحو 407 مليون دولار، لإعادة إعمار قطاع غزة عبر تنفيذ مشاريع “حيوية” في القطاع، من بينها بناء مدينة سكنية تحمل اسم أمير دولة قطر السابق “الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني”، وتضم نحو 2500 شقة سكنية.
وبحسب وزارة الأشغال الفلسطينية، فقد جرى اختيار المستفيدين من أصحاب البيوت المدمرة بفعل الحرب الإسرائيلية الأخيرة، وأصحاب الدخل المحدود، والأسر الفقيرة، عبر قرعة إلكترونية تم إجرائها في وقت سابق.
وفي سياق آخر، أكد العمادي أن قطر تبذل كافة جهودها من أجل التخفيف عن معاناة سكان قطاع غزة، والعمل على حل كافة الأزمات التي خلّفها الحصار الإسرائيلي، وفي مقدمتها “مشكلة الكهرباء”.
ومن جانبه قال إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في كلمة له خلال حفل مراسم التسليم، إن دولة قطر تقف مع قطاع غزة “سياسيا” و”اقتصاديا” و”ماليا”، مشيدا بما وصفها بـ”مواقف الوفاء والبطولة القطرية”.
وقال إن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، يسير على خطى والده (الشيخ حمد)، الذي وضع حجر الأساس للبدء في المشاريع القطرية الخاصة بإعادة إعمار القطاع.
وذكر هنية أن قطر رصدت مشاريع للجالية الفلسطينية في قطر، ومشاريع أخرى يعود ريعها للقدس والمسجد الأقصى.
وأضاف:” هذا الحفل وتسليم نحو ألف شقة سكنية، رسالة إلى إسرائيل بأن حروبها المتكررة لتدمير قطاع غزة، لم تنجح، (…)، وها نحن اليوم هنا، نشيّد المدن على أرضنا”.
بدوره، أعرب وزير الأشغال العامة والإسكان في حكومة التوافق الفلسطينية، مفيد الحساينة، في كلمة له، عن “فخره بافتتاح المرحلة الأولى من مدينة حمد السكنية”.
وقال الحساينة إنه يتقدم بالشكر باسم “الحكومة الفلسطينية”، و”الشعب الفلسطيني” لدولة قطر، على ما تبذله من جهود للتخفيف من معاناة سكان قطاع غزة.

وفي التفاصيل ، تسلمت 1060 أسرة فلسطينية بعد ظهر السبت شققا سكنية في مدينة حمد بن خليفة (أمير دولة قطر السابق) وذلك المرحلة الأولى من المشروع.

وحضر حفل التوزيع رئيس الوزراء السابق إسماعيل هنية، وسفير قطر رئيس لجنة إعادة اعمار قطاع غزة محمد العمادي، ووزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة ونواب ومسؤولون وقادة العمل الوطني والأسر المستفيدة.

وذكر هنية في كلمة له خلال الحفل أنه سيتم قريبا تدشين مستشفى بأحدث المقاييس وذلك ضمن مشاريع اللجنة القطرية.

وقدم شكره لقطر أميرا وحكومة وشعبنا على المشاريع  التي تنفذها في قطاع غزة، معتبرا أننا “أمام لحظة تاريخية في مسيرة البناء والتحرير”.

وقال “نحن أمام كلمة الوفاء لدولة عربية أصيلة وقفت مع فلسطين في الماضي والحاضر والمستقبل، مع غزة الجريحة المحاصرة المكلومة المظلومة”.

وأضاف هنية “وقفت قطر بأمرائها وشيوخها وحكومتها وشعبها مع غزة العزة، لأن غزة مثلت لعالمنا العربي والإسلامي الكثير، فهذا الشريط الضيق على ساحل البحر الذي يسمى غزة ضرب أروع الأمثلة في المقاومة والصمود والثبات، وعلم الدنيا كلها كيف تكون الرجولة والمروءة والشهامة، وكيف يكون التمسك بالأرض والحقوق والثوابت”.

وتابع “هذا يوم الوفاء للأمير الوالد الذي نعتز به كزعيم عروبي يقف مع فلسطين ومع غزة وعاند التيار في سنوات الحصار وعبر عن مواقفه العربية الأصيلة ليس بالكلمات ولا بالخطابات ولكن بالفعل بالوصول إلى ارض غزة ليكسر الحصار السياسي قبل الحصار الاقتصادي”.

كما وجه هنية التحية لأمير قطر تميم بن حمد “الذي يسير على درب والده وخطاه”.

من جهته، قال السفير العمادي إن “قطر تبذل كل ما بوسعها للتخفيف عن أهالي قطاع غزة بكافة مناحي الحياة”.

وأضاف “نقف على مشارف مرحلة جديدة، حيث تمكنا من تنفيذ مشاريع تجاوزت 230 مليون دولار من اجمالي قيمة المنحة الأولى البالغة 407 مليون”.

ووجه شكره للرئيس الفلسطيني محمود عباس، وحكومة الوفاق وكافة المسؤولين في السلطة الفلسطينية”.

كما شكر هنية مضيفا “لولا أبو العبد (هنية) ما كانت هذه المشاريع سترى النور فهو الذي سعى من خلال زيارتهم للدوحة لها”.

من جانبه، قال الوزير الحساينة إننا “نحتفل اليوم بعرس فلسطيني قطري رغم الحصار والتضييق على الفلسطينيين”.

وشدد على أن مشروع مدينة حمد يجري بشفافية كاملة، معبرا باسم الرئيس عباس ورئيس الوزراء عن الفخر بهذا المشروع.

وأكد أن وقفت في وجه العدوان الذي شن عليها عدة مرات خلال السنوات الماضية، مشددا “لو تكرر هذا العدوان على الدول لانتهت من الوجود”.

وقدم في نهاية كلمته الشكر لأمير قطر ووالده الذي وضع حجر الأساس لهذه المدينة والشعب القطري الذي قدم “الغالي والنفيس من أجل فلسطين”.

وتعهدت دول عربية ودولية في أكتوبر/ تشرين الأول 2014 بتقديم نحو 5.4 مليار دولار أمريكي، نصفها تقريباً تم تخصيصه لإعمار غزة، فيما النصف الآخر لتلبية بعض احتياجات الفلسطينيين، غير أن إعمار القطاع، وترميم ما خلّفته الحرب، يسير بوتيرة بطيئة عبر مشاريع خارجية بينها أممية، وأخرى قطرية.
وشنّت (إسرائيل) حربًا على قطاع غزة، في السابع من يوليو/ تموز 2014، أسفرت عن هدم 12 ألف وحدة سكنية، بشكل كلي.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – اقتحام 700 مستوطن يهودي ضريح الشيخ يوسف دويكات ببلاطة البلد بحراسة صهيونية مشددة

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: