إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون نصرانية / منع الكنيسة الأسقفية الأمريكية من المشاركة بعمل الكنيسة الأنجليكانية بسبب زواج الشواذ ( المثليين )
Canterbury-Cathedral[1]

منع الكنيسة الأسقفية الأمريكية من المشاركة بعمل الكنيسة الأنجليكانية بسبب زواج الشواذ ( المثليين )

كانتربري – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

جُردت الكنيسة الأسقفية الأمريكية من صفتها ضمن أجهزة اتخاذ القرار في الكنيسة الأنجليكانية بسبب موقفها من زواج المثليين والمثلية الجنسيىة، حسبما قال كبيرأساقفة الكنيسة الأنجليكانية.

ويعني ذلك أنه سيتم إيقاف الكنيسة الأسقفية الأمريكية من المشاركة في عمل الكنيسة الأنجليكانية وأنشطتها.

واتخذ كبار رجال الدين في الكنيسة الأنجليكانية القرار في ما وصف بأنه اجتماع “صعب” عقد في كانتربري، مقر الكنيسة الانجليكانية، لعلاج الانشقاقات في الكنيسة.

وقال رئيس الكنيسة الأسقفية الأسقف مايكل كاري إن الأمر “سيتسبب في الكثير من الألم”.

ويرجع القرار إلى تنصيب رجل الدين المثلي جين روبنسون أسقفا للكنيسة الأسقفية في نيوهامبشر عام 2003، وهو إجراء أدى إلى انقسام الكنيسة الأنجليكانية الدولية.

ونظم كبير أساقفة كانتربري الأسقف جاستن ويلبي الاجتماع، الذي بدأ يوم الاثنين الماضي وبمشاركة 39 من كبار اسافقة الكنيسة، وسط خلافات مستمرة في الكنيسة حول زواج المثليين والمثلية الجنسية.

وقبل بدء الاجتماع كتب اكثر من مئة من كبار رجال الدين في الكنيسة الأنجليكانية رسالة مفتوحة تدعو كنيسة انجلترا لإبداء الأسف عن “التمييز” ضد المسيحيين المثليين من الذكور والإناث.

وأقر تصريح من كبار رجال الدين في كانتربري بوجود “اختلافات عميقة” بشأن مفهوم الزواج، ولكنه قال إن موافقة الكنيسة الأسقفية على زواج المثليين يعد “ابتعادا جذريا عن الديانة والتعاليم التي يؤمن بها” معظم الأنجليكانيين.

وأضاف كبار رجال الدين في الكنيسة الأنجليكانية أيضا أن اغلبية المجتمعين “يؤكدون” تعاليم الكتاب المقدس بأن “الزواج يكون بين رجل وامرأة”.

وسيكلف ويلبي لجنة خاصة بإعادة الثقة في الكنيسة.

وحاول المؤتمر الأنجليكاني الدولي، الذي يمثل آراء قادة الكنيسة الأنجليكانية المحافظين في العالم، فرض عقوبات على الكنيسة الأسقفية الأمريكية، وقال بعض الأعضاء إنهم سينسحبون من اجتماع الأسبوع الجاري إذا لم تفرض عليها عقوبات.

ولكن كبير الأساقفة كاري قال لباقي قادة الكنيسة الأنجليكانية إن تصويتهم سيتسبب في “ألم حقيقي” للمثليين من النساء والرجال ولغيرهم من الأسقفيين “الملتزمين باتباع المسيح في طريق الحب وأن تكونوا مجتمعا يعيش هذا الحب”.

ويمثل الأنجليكانيون، الذين تمتد جذورهم إلى الأعمال التبشيرية لكنيسىة انجلترا، ثالث تجمع للمسيحيين في العالم بعد الكاثوليك والأرثوذوكس.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بطاركة أرثوذكس يحيون قداساً في كنيسة بهيراكليون في جزيرة كريت اليونانية

كريت: يوم العنصرة – سينودس تاريخي لتوحيد الكنائس الأرثوذكسية بغياب البطريرك الروسي

كريت – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: