إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / نقل الأسير الفلسطيني محمد القيق بيوم الاضراب المفتوح عن الطعام ألـ 48 بالسجن الصهيوني الى المشفي لتدهور صحته
الأسير الفلسطيني المحرر محمد القيق
الأسير الفلسطيني المحرر محمد القيق

نقل الأسير الفلسطيني محمد القيق بيوم الاضراب المفتوح عن الطعام ألـ 48 بالسجن الصهيوني الى المشفي لتدهور صحته

العفولة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

نقل الأسير الفلسطيني الصحفي محمد أحمد سليمان القيق إلى مستشفى ‘هـعيميك’ في العفولة، وذلك في أعقاب تدهور حالته الصحية نتيجة إضرابه المفتوح عن الطعام الذي يدخل يومه الـ 48 .

وكان القيق، وهو من سكان دورا الخليل، قد أعلن الإضراب المفتوح عن الطعام في الرابع والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2015، احتجاجا على الاعتقال الإداري.

ونقل إلى مستشفى ‘هعيميك’ في العفولة بعد تردي وضعه الصحي، حيث فقد نحو 22 كيلوغراما من وزنه، ولم يعقد يقوى على الحركة إلا على كرسي متحرك، وبدأ يدخل في حالات من الغيبوبة ووالدوخة.

في المقابل، تدعي مصلحة السجون الصهيونية ( الإسرائيلية ) ، وإدار مستشفى ‘هعيميك’ إن الحالة الصحية للقيق ليست حرجة.

وكان قد اعتقل الصحفي القيق في الحادي والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بتهمة التحريض، وجرى تحويله للاعتقال الإداري دون توجيه أية تهمة له.

ونقل عن زوجته قولها إن القيق اتهم بداية بالتحريض الصحفي، وبعد أن رفض الاعتراف بما ينسب له من تهم، مورست عليه سلسلة من عمليات التعذيب، بينها الحرمان من النوم، والربط لساعات طويلة بكرسي صغير، والتهديد بمواصلة اعتقاله لفترات طويله، ومنعه من الالتقاء بأولاده.

وقالت فيحاء شلش زوجة الأسير المضرب عن الطعام الصحفي محمد القيق إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تهدده بالتغذية القسرية بالقوة، في حال رفض فك إضرابه المستمر منذ 48 يومًا.

وأضافت شلش في حديث صحفي ، اليوم الاثنين 11 كانون الثاني 2016 ، أن زوجها الذي يقبع في مستشفى العفولة تعرض لانتهاك، بحسب ما أفاد به محاميه، بأخذ عينة دم منه بالقوة، مشيرة إلى تعامل الاحتلال معه بأسلوب وحشي في إضرابه المستمر.

ولفتت إلى أن القيق دخل مرحلة فقدان الوعي، وبدأ يتبول الدم مع تعامل الاحتلال معه بقسوة، مناشدة المؤسسات الحقوقية المحلية والعالمية ومنظمة الصليب الأحمر بالتدخل الفوري لإنقاذ حياته، بعد دخوله مرحلة الخطورة.

ويعمل القيق (34 عامًا) مراسلا لقناة المجد الإخبارية السعودية، وكان رئيسا لمجلس اتحاد طلبة جامعة بير زيت عن الكتلة الإسلامية في عام 2006.

وكان قد منع القيق من لقاء عائلته ومحاميه لعدة أسابيع، وفي التاسع والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر سمح لمحاميه ولممثل الصليب الأحمر بزيارته.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة السجون الصهيونية بفلسطين

رام الله – نتائج الثانوية العامة للأسرى الفلسطينيين بالسجون الصهيونية (نجاح 706 من 1026 أسيرا)

السجون الصهيونية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: