إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / البلديات الفلسطينية / رئيس لجنة ادارة بلدية نابلس م. سميح طبيلة : المجلس البلدي يسعى لإيجاد حلول جذرية للازمة المالية لبلدية نابلس
بلدية نابلس

رئيس لجنة ادارة بلدية نابلس م. سميح طبيلة : المجلس البلدي يسعى لإيجاد حلول جذرية للازمة المالية لبلدية نابلس

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال رئيس لجنة ادارة بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة ان المجلس البلدي يسعى جاهدا من اجل ايجاد حلول جذرية للازمة المالية التي تعاني منها البلدية والتي تقف عقبة امام تنفيذ العديد من المشاريع.

واوضح طبيلة خلال لقاء صحفي عقده مكتب وزارة الاعلام في نابلس ونقابة الصحفيين بالتعاون مع دائرة العلاقات العامة في بلدية نابلس امس، ان قيمة فاتورة الرواتب الشهرية تبلغ حوالي 5.8 مليون شيكل، وهو ما نسبته 58% من مجمل المصاريف الشهرية البالغة قرابة 9 مليون شيكل، مبينا ان هذه النسبة مرتفعة جدا وتفوق المعايير العالمية.

واضاف ان البلدية وفي ظل توقف المخصصات الحكومية، لجأت الى ايجاد حلول ابداعية من اجل التغلب على ازمتها المالية، وتم التركيز على اصلاح اوضاع شركتي عقارات وكهرباء الشمال من اجل تحقيق ارباح تعود بالايجاب على البلدية.

وفي هذا الجانب، اشار طبيلة الى تخفيض التكلفة الدورية لشركة عقارات الى النصف، والبدء بخطوات لرفع ادائها لتعمل كشركة استثمارية تدر الارباح.

كما اشار الى قيام شركة كهرباء الشمال بتوقيع اتفاقية مع البنك الاسلامي العربي من اجل الحصول على قرض بنظام المرابحة بنسبة ربح 3.5% من اجل تخفيض قيمة الفوائد الشهرية التي كانت تستوفيها الشركة القطرية الاسرائيلية والبالغة 8.5%، منوها الى ان نسبة الـ 5% التي سيتم توفيرها تفوق هامش الربح الذي تحققه الشركة من تعرفة الكهرباء والبالغة 4%.

وأكد طبيلة أن أهم ما انجزته لجنة ادارة البلدية هو تحقيق اللامركزية والمهنية، وقال ان مؤسسة كبيرة كبلدية نابلس يبلغ عدد موظفيها 2250 موظفا وتشهد حركة مالية ضخمة ومشاريع بملايين الدولارات، تحتاج الى خبرة ومهنية عالية والعمل بنظام اللامركزية.

واضاف انه تم اعطاء رؤساء الاقسام صلاحيات كبيرة لاتخاذ القرارات، كما تم تعيين مجلس استشاري يضم 20 شخصية ذات خبرة مهنية من اساتذة الجامعات وموظفين متقاعدين وهم يعملون بدون مقابل من اجل النهوض بمدينتهم.

وحول المطالبات باجراء انتخابات لبلدية نابلس، اكد طبيلة ان لجنة البلدية الحالية هي لجنة حكومية معينة بقرار من الحكومة، وهي جاهزة لتنفيذ أي قرار باجراء الانتخابات دون إبطاء.

ودعا طبيلة الجميع الى ضرورة التعاون ما بين جميع المواطنين ومؤسسات المدينة من اجل الرقي بها واعادتها الى سابق عهدها، منوها الى ان البلدية هي بيت الجميع على اختلاف انتماءاتهم الدينية والسياسية، وجميعهم متساوون في الحقوق والواجبات.

وتحدث عن استمرار البلدية بتدوير موظفيها لضمان وجود الموظف المناسب في المكان المناسب، مؤكدا ان البلدية تتعامل بمهنية عالية مع جميع موظفيها.

واوضح ان البلدية اتخذت قرارا بفصل نحو 18 موظفا من موظفي العقود بسبب اتمامهم عامين على نظام العقود، وسيتم توقيع عقود جديدة معهم بعد مرور 15 يوما حتى لا يتم تثبيتهم، مبينا ان هذه الخطوة جاءت بقرار من لجنة البلدية التي لديها قرار بعدم اتخاذ قرارات استراتيجية تلزم المجلس البلدي القادم المنتخب.

واوضح ان البلدية لديها فائض كبير في عدد الموظفين، وسيكون اداؤها أفضل لو استغنت عن هذا الفائض، ولكن البلدية تؤمن بأن عليها دورا اجتماعيا بتوفير فرص عمل للمواطنين، مشيرا الى ان البلدية تدرس ايجاد مشاريع استثمارية لاستيعاب هذا الفائض.

وتطرق طبيلة الى الجهود التي بذلتها البلدية لتطوير علاقاتها داخليا وخارجيا، ومنها الاتفاق على تنفيذ برامج مشتركة مع جمعية عيبال في الاردن، واضاف ان البلدية تسعى لتطوير علاقاتها مع شركائها في القرى والمخيمات المجاورة، وهناك مشاريع اقليمية مشتركة في مجال النفايات الصلبة والمجاري وغيرها، وهذا ما يتطلب احتراما متبادلا وتقدير احتياجات كل طرف.

وبهذا الصدد، اوضح طبيلة ان مشروع محطة التنقية الشرقية الذي تخطط البلدية لانشائه بتمويل الماني بقيمة 42 مليون يورو مهدد بفقدان التمويل بسبب تأخر تنفيذه وذلك لرفض القرى المجاورة لهذا المشروع الذي ستستفيد منه المدينة وتلك القرى على حد سواء.

وفيا يتعلق بمشروع نقل مجمع الكراجات الشرقي الى اطراف المدينة، اوضح طبيلة ان المشروع يتألف من اربعة مراحل، وان الهدف منه حل الازمة المرورية الخانقة في مركز المدينة، وهذا المشروع سيطبق في جميع المحافظات.

واضاف ان مجلس المرور عقد اجتماعا لبحث الاعتراضات على المشروع، وخرج الاجتماع بقرار نهائي يقضي بضرورة تنفيذ المشروع.

وحول مشروع القطار بين نابلس ورام الله، اوضح طبيلة ان هذا المشروع يأتي ضمن مخطط شمولي للطرق في كل فلسطين، والذي يشمل انشاء خطوط قطارات بين شمال ووسط وجنوب الضفة، ليكون جزاء من خطة لربطها بشبكات السكك في مصر والاردن، مبينا ان اختيار الربط ما بين نابلس ورام الله جاء بسبب سهولة تنفيذه مقارنة بالربط ما بين رام الله والخليل

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إذا الانتخابات المحلية الفلسطينية أجلت .. فبدت الانتخابات الشاملة وقننت (د. كمال إبراهيم علاونه)

إذا الانتخابات المحلية الفلسطينية أجلت .. فبدت الانتخابات الشاملة وقننت د. كمال إبراهيم علاونه Share This: