إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / أقلام وآراء / الانتفاضة الثالثة – انتفاضة الكرامة (76 – 77 ) >> بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي
elladodi[1]

الانتفاضة الثالثة – انتفاضة الكرامة (76 – 77 ) >> بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي

الانتفاضة الثالثة – انتفاضة الكرامة (76)

تل أبيب يسكنها الخوف وترهبها الشائعات

بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي

ملأت الشائعاتُ شوارعَ مدينة تل أبيب وضواحيها، وسيطرت على سكانها وزائريها، فأغلقت سلطات الاحتلال مدارسها، وعطلت العمل في الكثير من المرافق العامة والخاصة، والتزم السكان بيوتهم، وامتنعوا عن الخروج منها لقضاء حاجاتهم، وكأن مدينة تل أبيب، التي تتصف بالحركة والحيوية، وبالمجون والفجور، والرقص والسهر، والغناء والطرب، قد فرض عليها حظرٌ للتجوال، فأجبر أهلها على البقاء في بيوتهم، وعدم المغامرة بالخروج منها، وساعدهم في اتخاذ قرارهم بالاختباء والاحتماء كثرةُ الإشاعات التي يطلقها المواطنون ويتبادلونها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي يؤكد بعضهم فيها وجود منفذ العملية في المدينة، وأنه لم يغادرها بعد، وأن الأجهزة الأمنية لم تتمكن من إلقاء القبض عليه، وتذكر وسائل إعلامٍ إسرائيلية أن نسبة الشائعات في مدينة تل أبيب قد زادت بنسبة 5000%، التي تتحدث عن رؤية البعض لأشخاصٍ يشبهون منفذ العملية في أكثر من مكانٍ من أحياء مدينة تل أبيب الراقية.

وجاء اتصال الحكومة الإسرائيلية بالسلطة الفلسطينية دليلاً آخر على عجز سلطات الاحتلال وفشلها، وأنها تجد صعوبةً في تحديد خطواتها القادمة، إذ طلبت رسمياً من السلطة الفلسطينية المساعدة في إلقاء القبض على الفاعل، أو تزويدهم بما يتوفر لديهم من معلوماتٍ عنه تساعد في التعرف على مكان وجوده، أو تسهل القبض عليه أو قتله، ويبدو أن التنسيق بين أجهزة أمن الجانبين قائمة ونشطة، وهي تسير بوتيرةٍ سريعة، وكأنها تسابق منفذ العملية لتصل إليه قبل أن يواصل عمليته ويهاجم أهدافاً أخرى.

كما لم تتضح بعد دوافع عملية إطلاق النار في حانة تل أبيب، وما زالت العملية يكتنفها الكثير من الغموض، والمسؤولون الإسرائيليون، الأمنيون والعسكريون، يتخبطون بغير وعيٍ، وتتعارض تصريحاتهم من غير علمٍ، وإن كانوا قد نجحوا في تحديد هوية منفذ العملية، وقالوا بأنه نشأت ملحم، وأنه من بلدة عارة، إلا أنهم لم يحسموا أمرهم بعد، ولم يقطعوا بأنه هو منفذ العملية، وإن كانت كل الدلائل والظنون تشير إليه، فضلاً عن شهادة والده، وتعرف أهله عليه، إلا أن الظنون ما زالت تساور المسؤولين الإسرائيليين، وتحول دون حسمهم للقضية، التي يبدو أنها ستلحق بهم هزيمة وستعرضهم للنقد والسخرية والتهكم، حتى ولو نجحوا بعد حين في إلقاء القبض عليه أو قتله وحسم هويته.

تباينت الآراء حول دوافع العملية والجهة التي تقف خلفها، فبعض الإسرائيليين يحاول أن ينفي عنها الصفة القومية، ويصفها بأنها عملية جنائية، وأن خلفها أسباب ودوافع شخصية، لا تمت للصراع القومي العربي الإسرائيلي بصلة، بدليل قيام المنفذ بقتل سائق سيارة عربي كان متواجداً ساعة وقوع الحادث في مدينة تل أبيب، وإن كان البعض يقلل من هذه الحادثة، ويفسرها بالمصادفة المحضة، نظراً إلى حاجة المنفذ لسيارةٍ يهرب فيها بسرعة، ليتخفى ويتوارى عن الأنظار، فحكمت الصدفة أن يكون سائق السيارة عربياً، ولو كان يهودياً فإنه كان سيلقى المصير ذاته، وهو ما يضعف أصحاب جنائية العملية، الذين يعززون رأيهم بدليل أن منفذها كان قادراً على مواصلة إطلاق النار، وكان قادراً على تزويد بندقيته بأعيرة نارية وذخائر جديدة، ولكنه لم يقم بذلك، وآثر الفرار والانسحاب، في الوقت الذي لم يطلق عليه النار أحد من المتواجدين في المكان أو المارة، علماً أن هناك مصلحة كبيرة للأجهزة الأمنية في نفي الصفة القومية عنها، وتوصيفها جنائياً، لأنها تعفيهم من المسؤولية المباشرة، وتحيل الأمر إلى الشرطة، التي تعتبر الجرائم الجنائية اعتيادية وطبيعية.

وهناك فريقٌ آخر يسند العملية إلى داعش، التي نجحت في الأشهر الماضية في استقطاب عددٍ من أتعيين صورة بارزةبناء الأرض المحتلة عام 48، وهم مجموعة من الشباب لحقوا بها وانتسبوا إليها، وعملوا في صفوفها، وغامروا حتى ينخرطوا في صفوفها، وبعضهم قاتل وقتل في معارك العراق وشمال سوريا، هذا إلى جانب الرسالة الصوتية لخليفة داعش أبي بكر البغدادي الذي هدد الكيان الصهيوني بأن عمليات داعش إليهم قادمة، ورغم أن منظري الأجهزة الأمنية الإسرائيلية يستبعدون هذا الاحتمال، ويرون أن داعش لم توجه سلاحها إليهم، إلا أن هذا الاحتمال يبقى عندهم قائماً، ويجدون أنفسهم مضطرين للتعامل معه على قاعدة الجدية في التهديد، ذلك أن منفذ العملية كان يحمل في حقيبته مصحفاً شريفاً، وكان يلبس ملابس سوداء كتلك التي يظهر بها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، فضلاً عن أن البندقية التي كان يحملها حديثة، وهي ليست كلاشينكوف أو أم 16، وقد تكون إيطالية الصنع.

لكن التيار الإسرائيلي الغالب يصف العملية بأنها نفذت على خلفية قومية، وأن منفذها وإن لم يكن منتمياً إلى فصيلٍ فلسطيني، ويعمل وفق تعليماته وتوجيهاته، فإنه يصنف فلسطينياً غاضباً، ساءه ما يحدث في المناطق الفلسطينية، وأغضبه ما يرى من حوادث القتل اليومية، فقرر أن يقوم بعملٍ يساند به شعبه، ويقف به معهم في انتفاضتهم المستمرة، وهذا الفريق يرى أن هذا هو الاحتمال الأقرب إلى المنطق والعقل، وغيره يبقى مجرد محاولات للهروب من المسؤولية، وتخفيف حدة النقد التي من الممكن أن تطالهم نتيجة فشلهم ونجاح منفذ العملية في التنفيذ والفرار ولو إلى حينٍ.

ذلك أن نجاح الشاب ملحم في تنفيذ عمليته في قلب تل أبيب، واستخدام بندقيةٍ آليةٍ رشاشة، وإطلاقه النار بغزارةٍ ولفترةٍ طويلةٍ نسبياً، وتمكنه من قتل اثنين وإصابة عشرة بجراحٍ بعضهم جراحه خطرة، ثم نجاحه في الفرار والتواري عن الأنظار في وضح النهار، وما زال لليوم الرابع على التوالي مختفياً لا يعرف مكانه أحد، ولا تستطيع المخابرات الإسرائيلية بكل إمكانياتها الوصول إليه وإلقاء القبض عليه وهو في مدينة تل أبيب، التي تخضع لسلطتهم، ولا يوجد فيها غيرهم، ولا ينازعهم السلطة عليها وفيها سواهم، ومع ذلك فقد كشفت العملية عن عجزهم، وأظهرت فشلهم ونقص قدراتهم وإمكانياتهم، وهم الذين يدعون التميز والتفوق، والقدرة والسرعة والحسم، علماً أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قد أصدر تعليماته إلى قيادة الجيش لتشترك في عملية البحث عن منفذ العملية وتحديد مكانه.

قد تتباين الآراء وتختلف، وقد تكثر التفاسير وتتعدد، ولكن الشئ الوحيد الذي لا يمكن إنكاره أو تجاهله، كما لا يمكن التقليل منه أو التخفيف من مظاهره، وهو أن شوارع مدينة تل أبيب، المدينة العامرة بسكانها، والساهرة باللاهين فيها، والغنية بمتاجرها والنشيطة بالحركة فيها، قد باتت خاوية من المارة، وخلت شوارعها من سكانها وزوارها، حتى بدت مسكناً للأشباح، ومدينة للخائفين من الموت والهاربين منه.

بيروت في 6/1/2016

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

tabaria.gaza@gmail.com

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (77)

الانتفاضة الفلسطينية في عيونٍ غربية

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

لم ينتظر العالم ثلاثة أشهرٍ أو أكثر حتى يشكل وجهة نظرٍ عن الانتفاضة الفلسطينية، وحتى يكون له رأيٌ خاصٌ ومستقل، ورؤية أولية تتفق مع مبادئه وأفكاره، وتنسجم مع قيمه ومفاهيمه، وتنعكس على سياساته وقراراته، بعيداً عن التأثيرات الإعلامية والضغوط السياسية الإسرائيلية، واللوبي الصهيوني المنتشر في جميع أنحاء العالم، والمتغلغل في أنسجته المختلفة، والمتحكم في قراراته السياسية والاقتصادية والإعلامية وغيرها، الذي يريد من دول العالم المختلفة أن تري الأحداث بعيونٍ إسرائيلية، وأن تقدر الوقائع من وجهة نظر كيانهم، وأن تحكم على ما يجري بناءً على مصالحهم، وأن تغض الطرف عن كل ناقدٍ لهم، أو مستنكرٍ لسياساتهم، أو رافضٍ لممارساتهم، كما تطالبهم بألا يستجيبوا إلى الشكاوى الفلسطينية، وألا يصدقوا روايتهم، أو يصغوا إلى حكايتهم، وألا ينساقوا وراء دعاوى الظلم والاضطهاد التي يدعي الفلسطينيون أنهم يتعرضون لها.

لكن دول العالم المختلفة، الأوروبية الغربية، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا وأستراليا والصين ودول أفريقيا والهند وجنوب شرق آسيا وغيرهم، قد شكلت منذ الأيام الأولى للانتفاضة وجهة نظرتها الخاصة، وأكد عليها مسؤولوهم ووزراء خارجيتهم، وجاهروا بها وأعلنوا عنها في مختلف المحافل وعلى كل المنابر، وهي وإن تباينت واختلفت نسبياً، حسب درجة تأييد وانحياز بعضهم إلى الكيان الصهيوني، إلا أنها تكاد تكون متشابهة أو متقاربة، إلا في موقف الإدارة الأمريكية، التي تفردت بموقفها، التي تتفهم أوضاع الكيان الأمنية، وأنه يعيش ظروفاً قاهرة، ويتعرض إلى هجمةٍ إرهابية، تتطلب منه الحزم والشدة لضمان أمن مواطنيه وسلامة مصالحه.

أما بقية دول العالم المختلفة، بما فيها دول أوروبا الغربية وكندا وأستراليا، فإنهم قد أدانوا بشكلٍ أو بآخر، وبعباراتٍ واضحةٍ وليست غامضة، وصريحةٍ ومباشرة، الممارسات الإسرائيلية، وحملوها مسؤولية تفجر الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأن سياستها الاستيطانية وتلك المتعلقة بمدينة القدس والمسجد الأقصى، وتعنتها في المفاوضات مع الجانب الفلسطيني، وتعطيلها لمساره بحججٍ مختلفة، هي التي كانت سبباً في اندلاع الانتفاضة، وانفجار الأحداث دفعةً واحدةً في كل المناطق الفلسطينية، وهي التي خلقت حالة اليأس والإحباط العامة لدى الشعب الفلسطيني.

أجمعت دولٌ كثيرةٌ على نقاء الانتفاضة، ووصفوها بأنها نقية وصافية، ولا تتخللها مصالح غير فلسطينية، أو منافع فئوية وحزبية، بل هي انعكاسٌ صادق لحاجة المواطنين ورغبتهم، وإحساسهم بالظلم الواقع عليهم، ورفضهم الخضوع للسياسات الإسرائيلية، ورأوا أنها مستقلة وغير تابعة، فلا تخضع لإرادة خارجية، ولا تسيرها قوةٌ أجنبية، ولا تتبع في قرارتها لتنظيماتٍ أو هيئاتٍ، حتى أن الأحزاب والتنظيماتٍ غير قادرة على الوصول إليها والسيطرة عليها، أو التسلل إلى هرمها القيادي الذي تحاول خلقه وتشكيله ليكون لها وخاصاً بها دون غيرها، لهذا فهي انتفاضة أفرادٍ مستقلين، قل منهم من ينتمي إلى تنظيمٍ يحركه ويوجهه، أو يتبناه وينسبه.

وأنها انتفاضةٌ شابةٌ، أغلب عناصرها الذين يندفعون وينفذون عمليات طعنٍ ودهسٍ، والذين ينخرطون في المظاهرات وينتظمون في المسيرات، والذين يشكلون أغلب الشهداء، هم من الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 25 سنة، وكثيرٌ منهم يصنفون أطفالاً، ممن تقل أعمارهم عن ستة عشر عاماً، مع حضورٍ لافتٍ للفتيات اللواتي يشاركن الشباب الذكور في مختلف الفعاليات، ويقمن بما يقومون به، فيطعن ويهاجمن ويقتلن، إذ أن نسبة عدد الفتيات الشهيدات تصل إلى 12% من عدد الشهداء، وهي نسبة قابلة للزيادة كل يوم.

وهي انتفاضة المتعلمين والمتميزين، إذ أن أغلب الشهداء هم من طلاب الجامعات أو تلاميذ المدارس، وهم طلابٌ نابهون أذكياء، ومتميزون نشطاء، لا يدفهم الفشل إلى الانخراط في المشاركة، وتقليد غيرهم في أعمالهم كالطعن والدهس، بل إنهم في فصولهم الدراسية متميزون ومتقدمون، بشهادة زملائهم وأساتذتهم، الذين يشهدون وعلاماتهم الدراسية بأنهم متفوقون في الدراسة.

ويزيدون في وصف جيل الانتفاضة الثالثة بأنه جيلٌ ذكيٌ وواعي، فلا تخدعه المظاهر، ولا يؤمن بالسراب، ولا يجري وراء التصريحات الجوفاء، وإنما يفكر ويقدر، ويدرس ويقرر، كما أنه يحسن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ويتفاعل معها، ويستفيد منها، وهم يعيشون حياةً أسرية هانئة وسعيدة، وتربطهم بالآخرين علاقاتٌ اجتماعية جيدة، فلا يعانون من اضطراباتٍ نفسية وعقدٍ اجتماعية.

ويصف كتابٌ وصحفيون أجانب يعملون في الأرض المحتلة ويغطون ما يجري فيها، الانتفاضة بأنها فجائية ولحظوية، أي أن المنفذين يقررون فجأة تنفيذ عملياتهم، ويعزمون في لحظتهم على مهاجمة عدوهم، دون إعدادٍ مسبق، أو تحضيرٍ سابق، وبدون رصدٍ ومتابعة وتحديد الهدف وساعة التنفيذ وخطة العمل والانسحاب بعد التنفيذ، بل إن بعضهم يقرر الهجوم أثناء ذهابه إلى المدرسة أو عودته منها، ويشهد على ذلك أهلوهم الذين يؤكدون أنهم لم يلاحظوا عليهم شيئاً قبل تنفيذهم للعملية، إذ لا يبدو عليهم الاكتئاب أو الانعزال، ولا يميل بعضهم للجلوس مع عائلاتهم والتودد إليهم بقصد وداعهم والسلام عليهم، الأمر الذي يؤكد فجائية القرار.

ويضيفون بأنها انتفاضة الأداة الحديدية الحادة، فلا سلاح غير السكين يحمله الفلسطينيون إلى جانب الدهس، إلا أن سلاح السكين متوفرٌ للجميع، فهو أداة المطبخ التي لا تثير شبهةً، أما الدهس فهو الوسيلة الأقل استخداماً لأنها غير متاحة للجميع، إذ لا يتنقل بسيارته الخاصة على الطرق العامة المتاخمة للمستوطنات والمتقاطعة مع الشوارع الإسرائيلية إلا عددٌ قليلٌ من الفلسطينيين، الذين يحصلون على تصاريح خاصة تمكنهم من عبور الحواجز والبوابات العسكرية الإسرائيلية.

هذا الوصف الدقيق للانتفاضة ليس وصفاً فلسطينياً، ولا هو تقرير محللٍ عربي، إنما هي آراء رسمها وكونها إعلاميون ومراسلون لوسائل إعلامٍ محليةٍ خاصة ببلدانهم، ينتشرون في كل مكان، ويتوزعون على مختلف البلدات، ولهم مكاتب ومراكز، وعندهم عاملون وموظفون، ومصورون وصحفيون، يغطون الأحداث، ويتابعون الفعاليات، ويكتبون التقارير، وينقلون وجهات نظرهم الشخصية وتقديرهم الخاص لما يجري في الأرض المحتلة من أحداث، هذا بالإضافة إلى عولمة الإعلام الذي يشترك في تغطية الأحداث، ويعجل في نقلها وانتشارها، وهو ما يفقد الإسرائيليين زمام التحكم في رسم الصورة وبيان الموقف ونشر الخبر وتعميم الأحداث، ويحرمهم من عاداتهم الأصيلة الموروثة في الكذب والغش والخداع.

بيروت في 8/1/2016

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

tabaria.gaza@gmail.com

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. مصطفى يوسف اللداوي

الدولفين الألمانية إلى الكيان الصهيوني من جديد .. بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي

الدولفين الألمانية إلى الكيان الصهيوني من جديد بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي Share This: