إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الحركات الفلسطينية / كتائب الشهيد القسام تكشف عن وحدة الظل السرية للإشراف على الجنود اليهود الأسرى من جيش الاحتلال الصهيوني لدى المقاومة الفلسطينية
كتائب الشهيد عز الدين القسام - الجناح العسكري لحركة حماس
كتائب الشهيد عز الدين القسام - الجناح العسكري لحركة حماس

كتائب الشهيد القسام تكشف عن وحدة الظل السرية للإشراف على الجنود اليهود الأسرى من جيش الاحتلال الصهيوني لدى المقاومة الفلسطينية

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس ، اليوم الاحد 3 كانون الثاني 2016 ـ عن “وحدة الظل” التي يسند لها تأمين الأسرى اليهود من جنود الاحتلال الاسرائيلي.

وقالت كتائب الشهيد القسام ان الوحدة العسكرية ( وحدة الظل ) السرية ، تأسست منذ 10 سنوات ومهمتها الأساسية كسر قيود الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني  .

Alqassam[1]

واضافن : “يتم اختيار عناصر الوحدة بعناية فائقة ويخضعوا لتدريبات خاصة من شأنها رفع قدراتهم العسكرية ومساعدتهم على تنفيذ المهام التي توكل لهم”.

وأكد أبو عبيدة الناطق الرسمي باسم الكتائب أن أفراد وضباط وحدة الظل السرية ملزمون بمعاملة الأسرى الإسرائيليين بأخلاق الإسلام الكريمة ، والمحافظة عليهم حتى انجاز صفقة إطلاق الأسرى الفلسطينيين.

هذا وحظيت مشاهد الفيديو الجديد الذي بثته كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس” مساء الأحد بتغطية إعلامية عبرية واسعة.

واحتلت صور شاليط وهو يشوي اللحم التي تضمنتها المشاهد مع خاطفيه العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام الرئيسية وضجت بها وسائل التواصل العبرية.

وتباينت تعليقات رواد مواقع التواصل العبرية ما بين التشكيك بالمشاهد والتصديق، وإلقاء اللائمة على جهازي “الموساد” و”الشاباك” الإسرائيليين بعد فشلهم في الوصول إلى جندي كان يقضي حفلات شواء في الهواء الطلق.

وعنونت صحيفة “يديعوت احرونوت” العبرية خبر المشاهد بعنوان “شاليط يشوي مع خاطفيه”، في حين عنونت القناة الثانية الخبر تحت عنوان “على النار – تسجيل لشاليط مع خاطفيه”.

وتباينت ردود أفعال رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول مغزى نشر التسجيل والرسالة التي هدفت حماس لإيصالها من ورائه ومن بينها اللعب بأعصاب عائلات الجنود المفقودين في قطاع غزة خلال العدوان الأخير “أورون شاؤول” و”هدار غولدين”.

ورأى بعض المعلقين ومن بينهم الملقب “افيتال” بتعليقه على الخبر على صفحة “يديعوت احرونوت” أن التسجيل يعد صفعة قوية لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية التي لم تتمكن من الوصول لشاليط على مدار 5 سنوات من احتجازه بالقطاع على الرغم من قضائه وقتاً في الشواء خارج البيت.

وواصل حديثه قائلاً إن “التسجيل يدلل وبشكل لا يقبل التأويل على فشل الشاباك والموساد، تخيلوا تهريب شاليط إلى مصر عبر نفق ولم تتمكن أجهزتنا من كشفه على الرغم من وصوله نهاراً، آمل أن يستخلصوا العبر من الفيديو للمرات القادمة”.

ورأى آخرون أنه يتوجب على من يحسد شاليط على الشواء على الفحم أن يذهب إلى أسر حماس في غزة بتذكرة مجانية على حد تعبيرهم.

أما الملقبة “بولينا” فقد رأت أن هدف حماس من وراء نشر التسجيل يكمن في ممارسة الحرب النفسية على الحكومة الإسرائيلية وعائلات الجنود اليهود حتى تحرك المياه الراكدة.

في حين رأى الملقب ” الياهو بدالوف” أنه ما كان يتوجب إعادة شاليط طالما أنه طبع علاقاته مع خاطفيه إلى هذا الحد، واصفاً الجندي شاليط باليساري المقرف.

بينما ردت “دانا غاغ” على الهجوم الذي تعرض له شاليط بعد التسجيل قائلة “إنه ما كان له أن يتشاجر مع خاطفيه وأن حقيقة بقائه حياً إنجاز”.

في حين رأت ” بار يهودا” أن حماس كانت تسمن شاليط قبيل الإفراج عنه حتى تظهر بالمظهر الإنساني.

واعتبر المدعو ” كوبي زوكا” أن تبسم شاليط في التسجيل كان إجبارياً وانه لو لم يفعل ذلك لتلقى الضربات كما قال.

وبثت كتائب القسام تسجيلات فيديو لشاليط الذي كان أسيرا لديها لأكثر من خمسة أعوام في قطاع غزة إحداها وهو في نزهة برية في وضح النهار وذلك بضربة لأجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي.

وكشفت الكتائب في تسجيل فيديو بثته عبر “قناة الأقصى الفضائية ” عن “وحدة الظل” العسكرية السرية التي أوكلت لها مهام احتجاز الجندي الصهيوني جلعاد شاليط، مشيرة إلى أن هذه الوحدة تعد إحدى وحداتها السرية والتي تم إنشاؤها قبل 10 أعوام.

وأظهر تسجيلات الفيديو شاليط وهو يشوي اللحم برفقة مقاتلي كتائب القسام الذين تم اختيارهم بعناية فائقة، بحسب ما ذكر الناطق باسم القسام “أبو عبيدة” في تسجيل الفيديو.

وتساءل القسام في الفيديو عن المهام الموكلة للوحدة حاليا، حيث تم إطلاق سراح الجندي شاليط في تشرين الاول – أكتوبر 2011 مقابل  1050 أسيرًا وأسيرة بصفقة “وفاء الأحرار”.

واختتمت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس الفيديو الذي كشفت فيه عن “وحدة الظل” التي تعد إحدى وحدات المهام الخاصة، والتي تناط بها مهام احتجاز الأسرى الإسرائيليين برسالة يعتقد أنها أرادتها.

وأكد القسام –بحسب المتحدث في الفيديو الذي بثته قناة الأقصى- أن الوحدة “تستمر في مشوارها الجهادي الفريد، وتكتسب كل يوم خبرة جديدة وتتغلب على عقبات تترى وتطور من وسائلها بصمت وإصرار وتنظر بعين إلى أبواب الزنازين الموصدة وبعين أخرى إلى طريقها المليء بالتحديات”.

وأضاف بالتزامن مع صور لأسرى لدى القسام علقت على أحد الجدران إحداها للجندي الأسير شاؤول أورون، وأيضا شاشة عرض تتحدث خلالها والدة شاؤول أن “الراية لا تسقط وكل شهيد يخلفه مجاهد عنيد ومقاتل صنديد”.

وتساءل المتحدث القسامي “فما الذي تخبئه وحدة الظل في قبضتها، وما المهام الموكلة إليها اليوم، وما هو واجبها الآني والقادم، وكيف تعمل على مواكبة مهامها بإتقان أكبر ودقة وتميز”.

وختم “ومتى ستفسح (وحدة الظل) عن دور جديد وإنجاز آخر”.

وقبل نحو خمسة أشهر قال “أبو عبيدة” المتحدث باسم كتائب القسام إن “على قادة الاحتلال الإسرائيلي أن يستعدوا لدفع استحقاقات الأوراق المفتوحة مع المقاومة الفلسطينية في المرحلة المقبلة”.

وأضاف أبو عبيدة، في لقاء على فضائية الجزيرة، مساء السبت: “نحن ننصح قادة الاحتلال السياسيين والعسكريين ومن يقف وراءهم الذين يحاولون خلط الأوراق وزرع الفتنة والاضطراب، أن تتفرغ وتستعد لدفع استحقاقات الأوراق المفتوحة”.

وكانت كتائب القسام أعلنت عن أسر جندي لواء النخبة “غولاني” شاؤول أورون خلال كمين لقوة عسكرية إسرائيلية حاولت التقدم شرق حي التفاح شرق مدينة غزة بالحرب الأخيرة على غزة.

فيما فقد الاحتلال الضابط في لواء النخبة “جفعاتي” هدار جولدن بكمين لمجموعة من كتائب القسام شرق رفح جنوب القطاع، وأعلن القسام في حينه أنه فقد الاتصال بمجموعته

وحاول الاحتلال الإسرائيلي إغلاق ملف شاؤول وهدار بالإعلان أنهما قتلا على الرغم من أنه لم يعثر على جثتيهما.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حركة المقاومة الإسلامية ( حماس )

رام الله – بالفيديو – بالنيابة كلمة خالد مشعل رئيس حركة حماس في المؤتمر العام السابع لحركة فتح 29 / 11 / 2016

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: