إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / يهود فلسطين / عملية فدائية في تل ابيب – 3 قتلى يهود وعشرة جرحى وشبه حظر تجول ذاتي في تل أبيب
9998672423[1]

عملية فدائية في تل ابيب – 3 قتلى يهود وعشرة جرحى وشبه حظر تجول ذاتي في تل أبيب

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تسود حالة من الرعب الشديد شوارع “تل أبيب” وسط الكيان الصهيوني بعد عصر اليوم الجمعة 1 كانون الثاني 2016 ، في أعقاب مقتل ثلاثة يهود ( إسرائيليين  ) وجرح 10 آخرين بجراح ، منهم 4 في حالة الخطر ، بإطلاق نار على ملهى ونادي للشواذ ومقهى قريب وسط التجمع السكاني اليهودي بشارع ديزنكوف بتل ابيب في حين نجح المهاجم من الانسحاب من المكان بسلام .

وذكر الإعلام العبري أن منفذ عملية اطلاق النار في تل ابيب شخص محترف حيث اشترى أكياس بلاستيك حتى لا يترك أي بصمة ، وتم العثور على ” المصحف ” الاسلامي  في حقيبة منفذ عملية اطلاق النار في المطعم بتل أبيب . وأكدت المصادر الاعلامية العبرية أن أحد قتلى العملية هو مسؤول جهاز العمليات الخارجية في الموساد الصهيوني .

9998672412[1]
 ونقلت روايات عن شهود عيان تواجدوا في المكان قولهم إن “شخصاً مسلحًا برشاش قصير (عوزي) أطلق النار على النادي والمقهى بشارع “ديزنغوف” بالمدينة وهو يرتدي معطفًا اسودًا ومقنع الوجه حيث شوهد وهو يضحك أثناء إطلاق النار قبل أن يفر من المكان”.
وفي أعقاب الحادث، أصيب يهودي آخر بجراح بمنطقة أخرى بتل أبيب بعد تعرضه لإطلاق النار ما فاقم الوضع النفسي للسكان بالمدينة حيث تكاد تخلو الشوارع من المارة إلا من عناصر الشرطة والوحدات الخاصة التي تجوب الشوارع وتفتش بعض البنايات بحثًا عن المهاجم المفترض.

ووصفت صحيفة “يديعوت احرونوت” العبرية الوضع بالمدينة قائلة إن “المدينة تحت الحصار فالكل يغلق بابه وينتظر تعليمات الشرطة”.

ولم تعلن الشرطة الصهيونية حتى الآن عن اتجاهات محتملة للتحقيق في الحادث، حيث عادت الأذهان لحادثة مشابهة قبل 6 سنوات حينما قتل إسرائيليان وأصيب 11 بعد أن فتح شخص النار على نادي للشواذ، في حين لم يعتقل المنفذ حتى اليوم.

وأظهر فيديو قبل عملية إطلاق النار أن مطلق النار تحدث اللغة العبرية بطلاقة، إذ يسمع في الفيديو شخص يقول إن مطلق النار يتحدث العبرية بطلاقة، ويسمع في الفيديو شهود يقولون إنهم عثروا على  نسخة من القران الكريم في حقيبة منفذ إطلاق النار. وأكدت الشرطة صحة هذه المعلومات.

ويظهر بالفيديو الشخص حين دخل إلى دكان بجوار الحانة اليهودية التي أطلق عليها النار بلحظات، وعلى ما يبدو اختار الدخول إلى الدكان ليتمكن من إخراج سلاحه الأتوماتيكي قبل التوجه للحانة وإطلاق النار. 

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن شخصين قتلا وعدد آخر من الجرحى أصيبوا بإطلاق نار في شارع ديزنغوف في قلب تل أبيب، بعد ظهر اليوم الجمعة.

وأكد مدير عام خدمة الإسعاف الأولي ‘نجمة داوود الحمراء’، ايلي بين، أن قتل اثنين جراء إطلاق النار. وتناقضت التقارير حول حجم الإصابات، وقالت بعضها إن عدد الجرحى 8 بينهم جرحى إصاباتهم بالغة.

وقالت مصادر في الشرطة الصهيونية ( الإسرائيلية ) إن خلفية إطلاق النار ليست واضحة ما إذا كانت قومية أم جنائية، ومنفذ إطلاق النار فر من المكان والشرطة تبحث عنه. وجرى إطلاق النار بالقرب من حانة تغص بالرواد.

وقالت شاهدتان عيان إن الشخص الذي أطلق النار كان ملثما ويرتدي لباسا أسود من رأسه حتى أخمص قدمه وأنه كان يجمل بندقية أوتوماتيكية. إلا أن صور كاميرا الأمن تظهر أن المهاجم لم يكن ملثما.

وهرعت إلى منطقة إطلاق النار قوات كبيرة من الشرطة اليهودية ، وتتنقل قوات الشرطة من بناية إلى أخرى بحثا عن مطلق النار.

واوضحت مصادر عبرية أن منفذ عملية إطلاق النار في تل أبيب هو فلسطيني يحمل الهوية الزرقاء ( الاسرائيلية ) من سكان وادي عارة.
 واقتحمت قوات خاصة في وقت لاحق منزل الشاب في وادي عارة دون أن تتمكن من اعتقاله. ويفحص الشاباك في هذه المرحلة احتمال انتماء المنفذ لتنظيم “داعش”.
 
وزعمت الشرطة الصهيونية ان والد منفذ العملية الفدائية اتصل بالشرطة بعد أن شاهد صورة ابنه في التلفزيون وابلغ عنه.
 وما تزال الشرطة الصهيونية تحقق في ملابسات حادث اطلاق النار داخل متجر في تل ابيب، مما ادى الى مقتل يهوديين ( اسرائيليين ) اثنين واصابة 7 اخرين بجروح.

وما تزال قوات خاصة واعداد كبيرة من الشرطة الصهيونية تشن عمليات تفتيش وبحث واسعة لاعتقال منفذ الهجوم الذي استطاع الانسحاب .

وعلى وقع سلسلة العمليات الفدائية التي تضرب الكيان الصهيوني منذ اندلاع انتفاضة القدس في 1 تشرين الاول 2015 ، يخشى كثيرون من أن حادثة اليوم مختلفة عن السابقة وأن الحديث يدور عن عملية فلسطينية مدبرة وليست فعلاً جنائيًا كما السابقة الأمر الذي يزيد الشعور بالخوف والإرباك لدى اليهود .

وقتل 26 يهوديا ( إسرائيليا ) ، وأصيب المئات بجراح متفاوتة في عشرات العمليات الفدائية الفدائية التي تنفذ بشكل شبه يومي منذ اندلاع انتفاضة القدس في الأول من أكتوبر المنصرم.
وقالت مصادر أمنية صهيونية إن المشتبه به بتنفيذ إطلاق النار في تل أبيب اليوم هو شاب من قرية عارة في المثلث، وأنها حددت مكانه، فيما قال وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، مساء الجمعة إن خلفية إطلاق النار ما زالت غامضة ولا يمكن الجزم على الإطلاق بأنها أمنية

وبحسب القناة العاشرة فإن منفذ عملية تل أبيب هو “نشأت محمد ملحم” من سكان الداخل الفلسطيني .

9998672452[1]

وذكرت القناة إن والد المنفذ تعرف على ابنه بعد مشاهدته شريط من مكان العملية وأنه بادر للاتصال بالشرطة.والشاب المشتبه به اعتقل وسجن لخمس سنوات بعد إدانته في العام 2006 بمحاولة خطف سلاح جندي إسرائيلي لتنفيذ عملية انتقاما على مقتل أحد أقاربه برصاص الشرطة الإسرائيلية

وتواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي البحث عن منفّذ عملية تل أبيب عصر اليوم، الذي وصف بالمحترف المدرب وليس هاوٍ وتحلى ببرود أعصاب غير معروفة بهجمات سابقة .

وفي الرواية المنية الصهيونية لجيش الإحتلال حول العملية أشار الى أن منفذ عملية تل ابيب فلسطيني، ربما يكون من طلاب جامعة تل بيب، محترف جدًا، دخل محلًا ليشتري القهوة، ثم تظاهر أنه تراجع عن شراءها، لكنه احتفظ بكيس البلاستيك الخاص بالشراء، ولبسه باليد التي نفذ فيها الهجوم، وكان يرتدي نظارات خاصة تمنع كاميرا المراقبة من اكتشاف ملامح عينيه، اندفع ليطلق نار بأعصاب باردة وانسحب بهدوء.

وتحاول الشرطة الاسرائيلية والمحللين الاسرائيليين ربط منفّذ العملية بالدولة الاسلامية ( داعش ) ، فيما بثّت القناة الثانية العبرية صورة من تويتر لتهديد وصل الشرطة الاسرائيلية أمس مفاده “انتظرونا غدا الساعه 1”

وعثرت قوات الاحتلال الصهيوني على السلاح الذي استخدمه الشاب وهو من نوع كارل جوستاب يدوي الصنع.

 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شجرة الغرقد اليهودية .. وهزيمة اليهود بالملحمة الكبرى في فلسطين .. إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ (د. كمال إبراهيم علاونه)

شجرة الغرقد اليهودية .. وهزيمة اليهود بالملحمة الكبرى في فلسطين إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ د. كمال إبراهيم علاونه ...