إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإقتصاد / الاقتصاد / الجزائر – إقرار الموازنة الجزائرية السنوية بقيمة 135 مليار $ لعام 2016
090215_1512_1[1]

الجزائر – إقرار الموازنة الجزائرية السنوية بقيمة 135 مليار $ لعام 2016

الجزائر – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

وقع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قانون المالية لعام 2016 المثير للجدل، وسط انخفاض أسعار النفط التي كلفت البلاد أكثر من نصف عائداتها، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وتتضمن الموازنة، التي ينتقدها كثيرون سواء في المعارضة أو الغالبية البرلمانية، واعتمدها البرلمان أواخر شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد مناقشات عاصفة، مواد يعتبر البعض أنها تلحق أذى بالمجتمع والوطن.

وتقترح موازنة 2016 على وجه الخصوص رفع معدل ضريبة القيمة المضافة من 7% إلى 17% على بيع الديزل واستهلاك الغاز الطبيعي، الذي يتجاوز معدلات معينة، والكهرباء.

وخلال المناقشات في البرلمان، حذر العديد من النواب من مغبة رفع أسعار منتجات الطاقة، وتأثيرها على القوة الشرائية.

كما دار جدل حاد حول إمكان تنازل الدولة عن بعض الشركات والاحتفاظ فقط بنسبة 34%، لكن رئيس الوزراء الجزائري عبد الملك سلال أكد غداة إقرار الموازنة أن الشركات الوطنية الاستراتيجية غير معنية بهذا الأمر.

وتتوقع الموازنة عائدات حجمها 43 مليار دولار أي بانخفاض نسبته 4.3% مقارنة مع عام 2015. وقد تم إعداد مشروع قانون الموازنة على أساس نمو متوقع بنسبة 4.6%، ومعدل تضخم حجمه 4%، وعلى أساس 37 دولارا سعرا لبرميل النفط.

وتفصيلا ، وقع الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة ، يوم الأربعاء 30 كانون الاول 2015 ، على قانون الموازنة العامة للعام 2016 والتي حددت بـ 12731 مليار دينار (نحو 135 مليار دولار) مع توقعات بتسجيل عجز يقدر بـ 2452 مليار دينار (نحو 25 مليار دولار).

وحضر مراسم التوقيع على الموازنة أعضاء الحكومة وكبار المسؤولين في الجزائر.

وبلغت قيمة موازنة التسيير والتجهيز 7984 مليار دينار (88 مليار دولار) بينما قدرت الإيرادات بـ 4747 مليار دينار (47 مليار دولار).

وحددت الحكومة الجزائرية نسبة صرف الدينار بـ98 دينارا للدولار الواحد، والسعر المرجعي لبرميل النفط بـ 37 دولار.

وتحدد الحكومة منذ سنوات الموازنة العام بسعر 37 دولارا لبرميل النفط فيما تذهب فوائض عائدات النفط فوق هذا السعر إلى ما يسمى صندوق ضبط الإيرادات، وهو الصندوق الذي أسسه الرئيس بوتفليقة عام 2005 وتلجأ إليه الحكومة لسد عجز الموازنة العامة.

ويتوقع قانون المالية نسبة نمو خارج المحروقات بـ 4.6 بالمائة وتضخما متحكما فيه عند نسبة 4 بالمائة ورصيدا إجماليا للخزينة بعجز يقدر بـ 2452 مليار دينار (25 مليار دولار)، في حين يتوقع احتياطات لصندوق ضبط الإيرادات بقيمة 1797 مليار دينار (نحو 18 مليار دولار) بنهاية 2016.

وتوقع ارتفاع حجم الواردات إلى 54.7 مليار دولار وتراجع صادرات المحروقات إلى 26.4 مليار دولار.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة النرويج

أوسلو – الصندوق السيادي النرويجي يحصد 30 مليار دولار في 3 أشهر

أوسلو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: