إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / المرأة اليهودية / التحقيق الصهيوني مع سارة نتنياهو زوجة رئيس حكومة تل ابيب بقضايا الاحتيال “لاهاف 433”
بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الصهيونية وزوجته سارة

التحقيق الصهيوني مع سارة نتنياهو زوجة رئيس حكومة تل ابيب بقضايا الاحتيال “لاهاف 433”

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تخضع زوجة رئيس الحكومة الصهيونية ( سارة نتنياهو ) بعد ظهر اليوم الخميس 31 كانون الاول 2015 ، للتحقيق في الوحدة القطرية للتحقيق في قضايا الاحتيال “لاهاف 433″، وذلك في قضية مساكن رئيس الحكومة.

وبحسب محامي رئيس حكومة تل أبيب بنيامين نتنياهو يتوقع استدعاؤها مرة أخرى للتحقيق إذا لم تتمكن من الإجابة على جميع أسئلة المحقيقين، لكون التحقيق يأتي في ساعة متأخرة.

وسيطلب منها الأجابة على جملة من القضايا، بينها طريقة إدارة ميزانية مسكن رئيس الحكومة في شارع “بلفور”، واستدعاء مهنيين، واستخدام أموال دافعي الضرائب في المنزل الخاص بعائلة نتنياهو في قيسارية.

وستتحدث نتنياهو عن الأعمال التي نفذها الكهربائي آفي فحيما بمنزل قيسارية، وعن أثاث الحديقة وآثاث آخر تم شراؤه للمسكن في القدس، وجرى نقله لاحقا إلى منزل قسارية.

كما سيحقق مع نتنياهو حول ما إذا كانت مصاريف الاهتمام بشؤون والدها، جرت بواسطة العاملة التي عينت من قبل “إسرائيل”، ودفعت على حساب دافعي الضرائب.

وبدأت عملية الفحص عقب تقرير “مراقب الدولة” في قضية مساكن نتنياهو تحولت في تموز/ يوليو إلى تحقيق جنائية. وبعد شهر أصدر المستشار القضائي للحكومة، يهودا فاينشطاين، أمرًا باستدعاء نائب المدير العام للممتلكات والموارد البشرية في مكتب رئيس الحكومة، عزرا سيدوف، للتحقيق.

وجرى التحقيق مع سيدوف مدة 10 ساعات في مكتب “لاهاف 433” باللد، حول تشغيل الكهربائي في منزل نتنياهو، رغم كونه ناشطا في الليكود، ورغم أنه طلب منه عدم القيام بذلك.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماجدة هارون رئيسة الطائفة اليهودية في مصر تدعم الانقلاب العسكري ضد الشرعية المصرية

القاهرة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أكدت ماجدة هارون، رئيسة الطائفة اليهودية في مصر، وقوف اليهود المصريين إلى جانب الانقلاب العسكري الذي قام به قادة الجيش المصري ضد الشرعية المصرية ، في مواجهة ما سمته "الإرهاب الذي تتعرّض له مصر من قبل الجماعات المتطرفة" على حد قولها.