إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / البيئة / المحيطات والبحار والأنهار / اتفاق ثلاثي – السودان ومصر واثيوبيا يوقعون اتفاقا بشأن سد النهضة الاثيوبى
river-nile-carte1[1]

اتفاق ثلاثي – السودان ومصر واثيوبيا يوقعون اتفاقا بشأن سد النهضة الاثيوبى

الخرطوم  – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

وقعت دول حوض نهر النيل الثلاثة ، وهي : السودان ومصر واثيوبيا ، اليوم الثلاثاء 29 كانون الاول 201 ، على اتفاق بشأن سد النهضة الذى تبنيه اثيوبيا على النيل الأزرق أحد الروافد الرئيسة لنهر النيل، وذلك بعد ثلاثة أيام من الاجتماعات بالخرطوم.

ووقع عن السودان وزير خارجيتها ابراهيم غندور، فيما وقع عن مصر وزير الخارجية سامح شكرى، ووقع عن الجانب الاثيوبى وزير الخارجية تادروس ادهانوم.

وقال غندور، فى مؤتمر صحفى، إن الاتفاق يعد استكمالا لوثيقة إعلان المبادئ التى وقعها رؤساء الدول الثلاث فى مارس الماضى.

وأبان أن الاتفاق ينص على توافق الدول الثلاث على مكتب فرنسى ثان لاستكمال الدراسات الفنية بشأن السد، وتسريع تلك الدراسات والالتزام الصارم بوثيقة إعلان المبادئ والاستمرار فى بناء الثقة، واستمرار اللقاءات الدورية على مستوى وزراء الخارجية والمياه فى البلدان الثلاث.

وأضاف ” بجانب الاتفاق هناك جدول زمنى محدد من أجل استكمال الدراسات الفنية “.

ووصف الوزير السودانى فى كلمة خلال مراسم الجلسة الختامية للمباحثات الاتفاق بانه “تاريخى”، وقال ” هذا اتفاق تاريخى بمعنى الكلمة بعد وثيقة إعلان المبادئ الموقع من قبل قادة الدول الثلاث “.

وأكد الرغبة المشتركة للدول الثلاث لاستكمال الحوار وبناء الثقة وتحقيق شراكة استراتيجية من أجل علاقات راسخة ومستقرة بين الدول الثلاث بما يحقق المصالح المشتركة.

من جانبه، عبر سامح شكرى وزير خارجية مصر، فى كلمته، عن رضاءه حول مضمون اتفاق الخرطوم، وقال ” إن هذا الاتفاق يعبر عن الارادة المشتركة لدولنا الثلاث من أجل تجاوز الشواغل والصعوبات التى تعترض طريقنا “.

وأضاف ” خلال ثلاثة ايام من المباحثات تم التأكيد على ضرورة تعزيز الثقة والبحث عن المصالح المشتركة وفقا لفرص متكافئة ، وقد خرجنا بنتائج جيدة “.

وأعاد تادروس ادهانوم وزير الخارجية الاثيوبى، فى كلمته، التأكيد على التزام اثيوبيا بتعزيز العمل المشترك مع السودان ومصر، وشدد على ضرورة تحقيق شراكة استراتيجية بين الدول الثلاث.

وقال ” هناك روابط تاريخية بين شعوبنا فى الدول الثلاث، ولا مفر من ان نعمل سويا وفقا لشراكة استراتيجية تحقق مصالحنا المشتركة “.

وكان وزراء الدول الثلاث قد بدأوا الاحد جولة عاشرة من المحادثات بهدف التوصل إلى تفاهمات حول سد النهضة الذى تبنيه اثيوبيا على النيل الازرق أحد الروافد الرئيسة لنهر النيل.

ووقعت السودان ومصر وأثيوبيا في آذار – مارس الماضي، على وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في الخرطوم، والتى تنص على مواصلة المباحثات بشقين سياسى وفنى، واقامة دراسات فنية لحماية الحصص المائية من نهر النيل للدول الثلاث.

وفي 22 سبتمبر 2014، أوصت لجان خبراء محلية في كل من مصر والسودان وإثيوبيا، بإجراء دراستين إضافيتين حول سد النهضة، الأولى حول مدى تأثر الحصة المائية المتدفقة لمصر والسودان بإنشاء السد، والثانية تتناول التأثيرات البيئية والاقتصادية والاجتماعية المتوقعة على مصر والسودان جراء إنشاء السد.

وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعا في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررا على السودان ومصر.

وتبدى مصر انزعاجها من مشروع سد النهضة الاثيوبى باعتبار أنه سيؤثر على حصتها من مياه نهر النيل، مصدرها الأساسي للمياه، فيما تقول إثيوبيا إن السد من شأنه أن يحدث نقله في ثرواتها ولاسيما فى مجال الكهرباء.

ويقع السد في منطقة (بنى شانغول)، وهي منطقة شديدة الانحدار على مقربة من الحدود السودانية، وتبعد نحو 900 كيلو متر شمالي غرب أديس أبابا.

واكتمل حتى الآن أكثر من 30 في المائة من المشروع الذي سيتكلف نحو 4.7 مليار دولار تمول أغلبه الحكومة الإثيوبية، ومن المزمع أن ينتهي بناء هذا السد خلال ما يقرب من ثلاث سنوات.

وسيبلغ ارتفاع السد 170 مترا ليصبح بذلك أكبر سد للطاقة الكهرومائية في قارة أفريقيا.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة الصين

بكين – تداعيات قرار محكمة لاهاي بشأن السيادة على بحر الصين الجنوبي

لاهاي – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: