إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون نصرانية / قداس منتصف الليل للطوائف المسيحية وفق التقويم الغربي في كنيسة المهد ببيت لحم
9998669266[1]

قداس منتصف الليل للطوائف المسيحية وفق التقويم الغربي في كنيسة المهد ببيت لحم

بيت لحم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ترأس البطريرك فؤاد اطوال قداس منتصف الليل للطوائف المسيحية التي تسير على التقويم الغربي وذلك في كنيسة المهد ببيت لحم مساء يوم الخميس 24 كانون الاول 2015 .

وشارك الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمدالله وامين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، في قداس منتصف الليل في المهد، وكان في استقبالهم محافظ بيت لحم جبريل البكري ووزيرة السياحة رولا معايعة، ورئيسة البلدية فيرا بابون ورؤساء بلديات المحافظة وقادة الاجهزة الامنية وممثلو المؤسسات الاهلية .

وشارك بالقداس وزير السياحة والآثار الأردني نايف الفايز، الذي وصل فلسطين مبعوثا من الملك عبد الله الثاني للمشاركة في احتفالات عيد الميلاد المجيد.

وعبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن أمنياته بأن يحمل العام الجديد، كل الخير والأمن والسلام لشعبنا الفلسطيني، وكل شعوب الأرض التي ترفض العنف والإرهاب.

وهنأ عباس في احتفال أقامته بلدية بيت لحم، مساء يوم الخميس، أبناء الشعب الفلسطيني ، وكافة شعوب العالم، بعيد الميلاد المجيد، بقوله: ‘كل عام وأنتم بخير، وعيد ميلاد مجيد لكل إخواننا وأخواتنا وأحبتنا، وكل شعوب العالم’.

كما عبر الرئيس عن أمنياته بأن يكون العام المقبل عام خير وأمن وسلام لشعبنا الفلسطيني، وعاما تتحقق فيه إقامة دولتنا الفلسطينية، واستعادة حقوق شعبنا المشروعة.

كما هنأ عباس أبناء الشعب الفلسطيني  والمسلمين حول العالم، لمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، مضيفا: ‘نهنئ كل أخوتنا المسلمين، وهؤلاء الذين يؤمنون بالسلام والمحبة، ويدينون العنف والإرهاب، لمناسبة ذكرى مولد النبي محمد (ص)’.

وقال الرئيس عباس : إن شعبنا الفلسطيني يعيش، هذه الأيام، تحديات كبيرة، وهي ليست المرة الأولى التي يمر شعبنا فيها بمثل هذه التحديات، وإن شعبنا سيستمر صامدا صابرا حتى يحقق دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ابرق يوم الخميس 24 كانون الال 2015 ، مهنئاً بابا الفاتيكان فرنسيس بعيد الميلاد المجيد، والسنة الميلادية الجديدة.

وقال الرئيس في البرقية: يسُرنا بمناسبة الاحتفال بحلول عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة 2016، أن نرفع لقداستكم باسم دولة فلسطين وشعبها، وباسمي شخصيا أطيب التهاني، وأجمل التبريكات، متمنين لقداستكم الصحة والسعادة والعمر المديد.

واستذكر عباس  الاتفاق التاريخي الشامل بين دولة فلسطين، وحاضرة الفاتيكان، معربا عن أمله بأن تشكل هذه الاتفاقية نموذجاً يحتذى في العالمين العربي والإسلامي.

وتابع الرئيس الفلسطيني : إن شعبنا الفلسطيني في الأرض المقدسة بمسيحييه، وبمسلميه، يحتفل سنوياً بعيد الميلاد كعيد وطني وديني، فهو جزء من تاريخنا وتراثنا، حيث كانت فلسطين وستظل أرض الديانات السماوية، يُمارس فيها المؤمنون شعائرهم بكل حرية وبدون حواجز ونقاط تفتيش مفروضة علينا من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف الرئيس: إننا برغم المعاناة نتطلع وبمناسبة سنة الرحمة بأن يعم السلام الأراضي المقدسة، وكلنا أمل يا صاحب القداسة بمواصلة جهودكم الخيرة، وصلواتكم ودعواتكم من أجل تحقيق هذه الغاية النبيلة، وأن ينتهي الاحتلال ويحقق شعبنا أمانيه وتطلعاته في إقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وقد سلم سفير فلسطين لدى الفاتيكان عيسى قسيسية، هذه البرقية مساء اليوم خلال مشاركته في احتفالات أعياد الميلاد في الفاتيكان، ناقلا تهاني الرئيس والقيادة الفلسطينية للمشاركين في الاحتفالات.

وقد القى نائب البطريرك كلمة غبطته بسبب وعكة صحية مرحبا خلالها بالحضور، وقال “جئنا بيت لحم نحي بفرح ورجاء ذكرى ميلاد كلمة الله الذي صار انسانا ذلك الذي لا يسعه العالم في قدرته وسعته مغارة وحملت به بتول، ليرنا وجه الله الرحيم واوصنا مرارا بالانجيل كونوا رحماء كما ان اباكم في السماء رحيم”.

واضاف : وقعت احداث مؤلمة في عالمنا المحيط واصبح التدين سببا للقتل باسم الله بدل من كونه حافزا للرحمة والاخوة، وما نعاني منه هو غياب الرحمة من القلوب وكان مجيء المسيح ورسالة الميلاد قد ذهبا سدا”.

وقال إن باب كنيسة المهد هو احد ابواب الرحمة ونأمل ان يعبر منه الكثير من الحجاج خلال هذه السنة المباركة، ويجب ان تشمل الرحمة الحميع.. من نحب ومن نكره، ومن بيت لحم مدينة السلام والامل نتذكر ونصلي هذا المساء لاجل كل ضحايا العنف اينما كانوا في فلسطين والدول المجاورة .. ونفكر بملايين اللاجئين الذين يعانون البرد القاتل والفارين من مناطق الصراعات يعبرون البحر طلبا للحرية، ويتحول البحر الى مقبرة جماعية.. ونذكر اصحاب البيوت المهدمة والاراض المصادرة في القدس وفلسطين وهؤلاء اخوتنا في الانسانية لتصبح صرختهم صرختنا ولنهدم معا حاجز الكراهية”.

وحيا الدول التي فتحت ابوابها للاجئين منها الاردن ولبنان وتركيا وحث الدول المترددة الى كسر حاجز الخوف لاستقبال هؤلاء اللاجئين.

وتابع ” إن الرحمة نهج للحياة العامة في مناطقنا وعلى كل المستويات وفي جميع الاتجاهات وبين الدول والشعوب والديانات وعندما تصبح مكونا من مكونات العمل العام فهي كفيلة من نقل العالم من مستنقع الانانية الى المباديء السامية .

ونقل القداس على الهواء مباشرة لجميع انحاء العالم .

وقرعت اجراس الكنائس بقوة ، قبل الساعة الثانية عشر ليلا بـ 15 دقيقة وبدأ القداس .

وشارك بالقداس الاف المسيحيين وجرى ترتيل مقطفات من الانجيل .

ثم غادر موكب الرئيس ورئيس الوزراء الكنيسة بعد انتهاء كلمة غبطة البطريرك فؤاد الطوال التي القاها نائبه .

المزيد على دنيا الوطن .. http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2015/12/25/838209.html#ixzz3vLFVSFJ8
Follow us: @alwatanvoice on Twitter | alwatanvoice on Facebook

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بطاركة أرثوذكس يحيون قداساً في كنيسة بهيراكليون في جزيرة كريت اليونانية

كريت: يوم العنصرة – سينودس تاريخي لتوحيد الكنائس الأرثوذكسية بغياب البطريرك الروسي

كريت – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: