إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / اتفاق صهيوني تركي أولي لاعادة العلاقات بين الطرفين
العلمان التركي والصهيوني
العلمان التركي والصهيوني

اتفاق صهيوني تركي أولي لاعادة العلاقات بين الطرفين

زيورخ – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية ، مساء يوم الخميس 17 كانون الاول 2015 ، عن اتفاق بين تركيا وحكومة تل ابيب ، لإنهاء الأزمة المستمرة بينهما منذ سنوات، تضمن طرد تركيا قيادات من حماس كانوا يقيمون في أراضيها.

وقالت الصحيفة عبر موقعها باللغة الإنجليزية، إن اتفاقا أوليا تم التوصل له في زيورخ بسويسرا بين مسؤولين كبار في الخارجية التركية ومبعوث رئيس حكومة تل ابيب بنيامين نتنياهو والرئيس الجديد لجهاز “الموساد”، مبينة، أن الاتفاق لم يوقع بعد بشكل رسمي لكنه في طور الإعداد ويحتاج لبعض التفاصيل النهائية.

وأوضحت الصحيفة، أن الاتفاق ينص على أن تدفع “إسرائيل” 20 مليون دولار كتعويض لعائلات ضحايا أسطول الحرية الأتراك، وإعادة السفراء والتمثيل الدبلوماسي بين الجانبين، وحصول تركيا على الغاز الطبيعي من الحقول الإسرائيلية الجديدة.

في المقابل، فإن على تركيا الحد من أنشطة حماس في أراضيها، وطرد القيادي الكبير في حماس صالح العاروري المقيم في تركيا منذ سنوات، والذي تتهمه “إسرائيل” بالوقوف خلف العديد من العمليات في الضفة، وأبرزها عملية خطف ثلاثة مستوطنين ثم قتلهم في الخليل العام الماضي.

كما يتوجب على الجانب التركي الالتزام بسن قانون من خلال البرلمان التركي، تلغي من خلاله تركيا جميع القضايا المرفوعة ضد “إسرائيل” على خلفية حادثة مرمرة في أسطول الحرية.

وتوترت العلاقة بين الجانبين التركي والإسرائيلي بعد مداخلة من رئيس الوزراء التركي آنذاك أردوغان في مؤتمر دافوس عام 2009، انتقد فيها جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين، قبل أن تعتدي قوات الاحتلال على أسطول الحرية الذي كان متوجها عام 2010 لكسر الحصار عن قطاع غزة وتقتل 10 أتراك.

ومنذ ذلك الحين تكررت المبادرات لإنهاء الأزمة بين الجانبين لكن دون فائدة، قبل أن يصرح أردوغان قبل يومين بأن التصالح مع “إسرائيل” يخدم البلدين ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها، وهو التصريح الذي رحبت به دولة الاحتلال وأرسلت وفدها للتفاوض مع الجانب التركي لإنهاء الأزمة.

وتفصيلا ، أعلن مسؤول في رئاسة الوزراء التركية (طلب عدم الكشف عن اسمه)، أنّ الجانبين التركي والإسرائيلي، لم يتوصلا إلى اتفاق نهائي لحل الخلاف الحاصل بشأن قضية اعتداء الجنود الإسرائيليين على سفينة “مافي مرمرة”، وأنّ المحادثات واللقاءات الثنائية جارية في هذا الصدد.

وأوضح المسؤول التركي أنّ المفاوضات الرامية للتوصل إلى حل نهائي للأزمة، تشير بشكل إيجابي، مؤكّداً في هذا السياق صحة الأنباء الواردة حول إجراء سلسلة من اللقاءات بين المسؤولين الأتراك والإسرائيليين.

وجاء في تصريحات أحد المسؤولين الإسرائيليين لم يود الكشف عن اسمه، لوكالة الأنباء البريطانية (رويترز) أن تركيا وإسرائيل تمكنتا من توصل إلى اتفاق مبدئي يضمن إنهاء الخلافات بينهما وإعادة تطبيع العلاقات المتجمدة منذ عام 2010، إلى ما كانت عليه قبل وقوع مجزرة أسطول الحرية (سفينة مرمرة الزرقاء).

وبحسب المسؤول نفسه، فإن الاتفاق تم خلال لقاء مسؤولي البلدين في سويسرا، الأربعاء، حيث مثّل الجانب التركي مستشار وزارة الخارجية فريدون سينيرلي أوغلو، في حين شارك عن الجانب الإسرائيلي الرئيس الجديد لجهاز الموساد “يوسي كوهين”، ومبعوث رئيس الوزراء “جوزيف جيكانوفر”.

وينص الاتفاق الأولي حسب المسؤول، على أن يقوم الجانب الإسرائيلي بدفع تعويضات بقيمة 20 مليون دولار أمريكي، لذوي الضحايا الأتراك، وإعادة افتتاح السفارات بين البلدين، كما سيقوم البرلمان التركي باستصدار قرار يقضي بسحب جميع الدعاوي القضائية بحق الجنود الإسرائيليين. فضلا عن قيام تركيا باستبعاد القيادي البارز في حركة حماس “صالح العاروري” خارج حدودها، وتقييد نشاطات الحركة داخل تركيا.

يجدر بالذكر أنّ العلاقات التركية الإسرائيلية، تعرضت للجمود عقب قيام الجنود الإسرائيليين بالاعتداء على سفينة “مافي مرمرة” التي كانت تُقلّ مساعدات إنسانية وغذائية لأهالي قطاع غزّة المحاصرة، في عام 2010.

وأسفر الهجوم الإسرائيلي آنذاك عن استشهاد 9 مواطنين أتراك وجرح العشرات، حيث اشترطت السلطات التركية عقب هذه الحادثة ثلاثة شروط (تقديم الاعتذار الرسمي، دفع تعويضات مادية لأهالي الضحايا، وفك الحصار عن قطاع غزّة بشكل كامل) من أجل إعادة العلاقات بين البلدين إلى سابق عهدها. 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلف شمال الأطلسي (ناتو)

بروكسل – الناتو ينشر قوات عسكرية إضافية على حدود روسيا

أوسلو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: