إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / بالأسماء – فوز 20 امراة سعودية في الانتخابات البلدية
21103[1]

بالأسماء – فوز 20 امراة سعودية في الانتخابات البلدية

الرياض – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شهدت المملكة في مختلف مناطقها، يوم السبت الموافق  12/12/2015م، الدورة الثالثة من الانتخابات البلدية، وكانت العلامة الفارقة في هذه الدورة ان المرأة السعودية شاركت كمرشة وكناخبة لأول مرة في تاريخها، فضلاً عن خفض سن القيد الانتخابي لـ 18 عام مما فتح المجال لمشاركة الشباب.

أعلنت اللجان المحلية للانتخابات البلدية السعودية، أسماء الفائزين بعضوية المجالس البلدية، مشيرة إلى أن المرأة تمكنت من حصد 19 مقعداً فى أول مشاركة لها فى الانتخابات البلدية كناخبة ومنتخبه . وأظهرت الإحصاءات التى وزعت اليوم الاثنين أن عدد النساء الفائزات فى الانتخابات البلدية فى دورتها الثالثة بلغ 19 امرأة، وحظيت منطقة الرياض على النصيب الأكبر من المرشحات الفائزات بواقع ثلاث نساء، فى حين توزعت 10 مرشحات فائزات على كل من القصيم والمنطقة الشرقية والأحساء، إضافة إلى تبوك وجدة بواقع فائزتين لكل منطقة.

وكانت الحصيلة فى كل من مناطق حائل والجوف وجازان ومكة وعسير وأخيرا المدينة المنورة هى مرشحة فائزة فى كل منطقة من المناطق المذكورة.

وكان وزير الشؤون البلدية والقروية رئيس اللجنة العامة للانتخابات البلدية المهندس عبد اللطيف بن عبد الملك آل الشيخ أعلن الليلة الماضية عن مشاركة 702542 ناخباً وناخبة بنسبة 47.7 بالمئة من إجمالى المقيدين، وفاز بعضوية المجالس البلدية 2106 مرشحاً ومرشحة.

وأدلت 106 آلاف ناخبة بأصواتهن من أصل 130 ألف ناخبة مسجلة، أى ما يقرب من 82 بالمئة ، فى حين أدلى حوالى 600 ألف ناخب بأصواتهم من أصل 35ر1 مليون ناخب مسجل، وبنسبة 44 بالمئة . وبلغ العدد النهائى لإجمالى المرشحين والمرشحات للانتخابات البلدية فى دورتها الثالثة 6917 مرشحاً ومرشحة منهم 5938 مرشحاً و979 مرشحة.
 وتتمتع المجالس البلدية في هذه الدورة بصلاحيات وسلطات أكبر من تلك التي كانت متاحة لها في الدورتين السابقتين،  هذا بالإضافة إلى زيادة عدد المجالس البلدية وعدد المقاعد من 179 مجلس يضم 1212 مقعد في الدورة الأولى عام 2005م, الى 285 مجلس يضم 2112 مقعد في الدورة الثانية عام 2011م, وأخيراً 284 مجلس يضم 3159 مقعد, ثلثيهم يأتي بالانتخاب في الدورة الثالثة هذا العام, مقارنةً بنصف المقاعد فقط في الدورات السابقة. 

وذلك كله بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة السعودية التي تعي جيداً مكانة المشاركة السياسية في صناعة القرار وأهمية تمكين المرأة والشباب لبناء مجتمع حديث ينهض بأبنائه نحو المستقبل.

في هذا الصدد أعلن معالي وزير الشؤون البلدية والقروية رئيس اللجنة العامة للانتخابات البلدية المهندس عبد اللطيف بن عبد الملك آل الشيخ نتائج الانتخابات البلدية في دورتها الثالثة، وذلك بعد يوم واحد من يوم الاقتراع الذي تم في (1296) مركزاً، مشيراً إلى مشاركة (702,542) ناخباً وناخبة بنسبة 47,4% من إجمالي المقيدين، وفوز (2106) مرشحاً ومرشحة بالعضوية, وأشاد معاليه بالتفاعل الإيجابي من قبل المواطنين حيث تمكنت السيدات بمناطق عدة من حصد 20 مقعداً في أول مشاركة لهن في الانتخابات البلدية، الأمر الذي دلّ على وعي المواطنين والمواطنات بثقافة الانتخابات.

الرقابة على عملية الاقتراع

أعلنت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان (الجهة الرقابية) للانتخابات البلدية عن رضاها حول العملية الانتخابية، مؤكدة على أنها اتسمت بـالنزاهة والشفافية. كما أشادت الجمعية بحرص السلطات القائمة على الانتخابات على إنجاح العملية الانتخابية، فضلاً عن التعاون والتنسيق الكبير بين أجهزة الدولة المعنية بذلك، وهي وزارات: الشؤون البلدية والقروية، والداخلية، والتعليم، ما أسهم في إنجاح العملية الانتخابية».

مشاركة المرأة

أشاد العديد من المسؤولين بتقدم المرأة وحصولها على 10 مقعداً في المجالس من خلال الأصوات، مؤكدين على أن وجود المرأة في الأدوار القيادية سيساهم في تطوير المجتمع بشكلٍ ملحوظ، باعتبار أن المرأة ستكون عنصرا يعزز من فعالية الجهاز الرقابي في المرحلة المقبلة.

هذا وأظهرت النتائج الأولية فوز 18 سيدة على الأقل في انتخابات المجالس البلدية التي جرت السبت الفائت في المملكة العربية السعودية، وشهدت لأول مرة مشاركة المرأة ترشحا وتصويتا.

وتمثل النساء الفائزات حتى الآن إحدى عشرة منطقة، وتمثل مقاعد الانتخاب ثلثي مقاعد المجالس البلدية، بينما يعين الثلث من قبل الحكومة.

ويتوقع أن يرفع التعيين من حظوظ النساء في الحصول على مقاعد أكثر، ممن لم يفزن بها عن طريق الانتخاب.

وأظهرت النتائج الأولية في وقت سابق فوز ثلاث سيدات في منطقتي الأحساء والقطيف شرقي المملكة، كما أشارت نتائج في جدة إلى فوز أربع سيدات في المجلس البلدي من أصل عشرين مقعدا جرى الاقتراع عليها. وحصلت أيضا ثلاث سيدات على مقاعد في الجوف، ونالت السيدات مقعدا أيضا في كل من مكة المكرمة والبابطين والرياض.

وكان الناخبون أدلوا بأصواتهم لاختيار أعضاء المجالس البلدية وسط حضور لافت للمرأة السعودية التي شاركت للمرة الأولى مرشحة وناخبة.

وجرت الانتخابات عقب زيادة نسبة الأعضاء المنتخبين في المجالس البلدية في البلاد إلى الثلثين بدلا من النصف، وتخفيض سن القيد للناخبين إلى 18 عاما بدلا من 21.

وشارك في الانتخابات نحو ألف امرأة تنافسن مع ستة آلاف رجل لانتخاب أعضاء 284 مجلسا بلديا على امتداد المملكة. وخصصت اللجنة العامة للانتخابات البلدية 424 مركزا انتخابيا نسائيا من إجمالي 1263 مركزا بعموم السعودية.

وبلغت نسبة النساء من الناخبين نحو 10%، وبحسب إحصاءات اللجان الانتخابية، بلغ عدد المسجلين للانتخاب 1.5 مليون شخص، بينهم نحو 119 ألف امرأة.

وأعلنت أمانة جدة عبر موقعها الرسمي عن أسماء المرشحين الفائزين بعضوية المجالس البلدية في محافظة جدة و15 محافظة تابعة لها في نهاية يوم الاقتراع الموافق 1/ 3/ 1437هـ. وأعلن معالي الدكتور هاني بن محمد أبوراس أمين محافظة جدة رئيس اللجنة المحلية للانتخابات البلدية في محافظة جدة بأن عملية الاقتراع سارت بكل يسر وفق الخطة الموضوعة لها من قبل وزارة الشئون البلدية والقروية في 109 مراكز للانتخابات البلدية ضمن نطاق 25 دائرة انتخابية من الساعة الثامنة صباحاً إلى الساعة الخامسة عصراً. وأوضح أن عدد المشاركين في الاقتراع بلغ 39.748 منهم 63.094 رجال و3.654 نساء.
وتم الإعلان عن فوز “رشا نجيب حفظي” من الدائرة الثانية، و”لما عبدالعزيز السليمان” من الدائرة الثامنة من محافظة جدة. وفي محافظة الأحساء فازت “سناء الحمام” و”معصومة عبد الرضا”، وفق نتائج أولية، كما فازت “منى العميري” عن الانتخابات البلدية في محافظة تبوك، وسُجل فوز “هنوف مفرح الحازمي” من منطقة الجوف شمالي المملكة، وفازت السيدة ” خضراء المبارك” من محافظة القطيف.

وفي الوقت الذي توقع كثيرون ألا تنجح المرأة السعودية التي تشارك للمرة الأولى في الانتخابات البلدية التي جرت السبت 12 ديسمبر/ كانون الأول، وحتى أن البعض ذهب لدرجة قوله إنها لن تحصل حتى على مقعد واحد، جاءت النتائج الأولية مغايرة تماماً.

فقد استطاعت عدة مرشحات الفوز بالمقاعد من الرجال رغم المنافسة القوية بينهم.

ومن أبرز النساء اللاتي حصلن على المقاعد طبقاً للنتائج الأولية.

سالمة العتيبي
 وصلت سالمة بنت حزاب العتيبي على مقعد في المجلس البلدي في بلدة مدركة بمنطقة مكة المكرمة، بحسب نتائج أولية نقلها أسامة البار رئيس اللجنة المحلية للانتخابات البلدية وأوردتها وكالة الأنباء الرسمية.

وكانت سالمة بنت حزاب العتيبي تتنافس في دائرتها مع 7 رجال وامرأتين.

وكانت العتيبي أول سيدة تفوز بالمقعد طبقاً للنتائج الأولية.

لما بنت عبد العزيز السليمان
 ونجحت الدكتورة لما بنت عبد العزيز السليمان في الفوز بقمعد في بلدية جدة

وتعد لما السليمان سيدة أعمال سعودية ونائب رئيس غرفة جدة للتجارة والصناعة في المملكة العربية السعودية، رئيس وفد السعودية إلى منظمة العمل الدولية ILO
وهي أول امرأة تنتخب إلى جانب 10 رجال منتخبين لمجلس إدارة غرفة جدة للتجارة والصناعة.

وهي عضو ‏في مركز خديجة بنت خويلد لسيدات الأعمال وقد سبق أن حازت على المرتبة الخامسة في قائمة تصنيف النساء الأكثر نفوذاً في العالم العربي.

كما فازت منى العميري بالمقعد البلدي في محافظة تبوك.

سيدتان في الإحساء

وفازت سناء عبداللطيف عبدالوهاب الحمام في الدائرة الأولى، ومعصومة عبدالمحسن حسين عبد رب الرضا في السادسة.

ويأتي فوز هاتين السيدتين بعضوية المجلس البلدي إلى جانب 32 رجلاً.

وعن منطقة الجوف فازت السعودية هنوف الحازمي.

أما عن منطقة القطيف فقد حصلت المرشحة خضراء المبارك على مقعد في المجلس البلدي فيها.

ونجح عدد من السيدات اللاتي ترشحن في انتخابات المجالس البلدية التي جرت أمس السبت، في الحصول على ثقة الناخبين ونيل مقاعد عن دوائرهن بعدد من محافظات ومناطق المملكة.

وأعلن أمين منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الانتخابات بمكة، أسامة البار، عن فوز السيدة سالمة بنت حزاب العتيبي بمقعد عن إحدى دوائر محافظة مدركة التابعة لمنطقة مكة.

وفي محافظة جازان أُعلن عن فوز عيشة بنت حمود علي بكري بأحد المقاعد جازان، فيما حصلت مرشحة واحدة في حائل على مقعد وخسرت ٣٧ مرشحة أخريات.

وأظهرت النتائج فوز ثلاث سيدات في انتخابات بلديات منطقة الرياض، وهن: هدى عبدالرحمن الجريسي، جواهر عثمان الصالح، علياء مكيمن الرويلي، فيما حصدت امرأة في الجوف مقعداً في الانتخابات البلدية.

وبينما أُعلن عن فوز مرشحتين اثنتين بمقعدين في انتخابات منطقة القصيم إحداهما الجوهرة بنت محمد بن يوسف الوايلي، نجحت منى العميري من محافظة البدع بمنطقة تبوك بالفوز بمقعد في المجلس البلدي بعد خسارة مرشحات تبوك وبقية المحافظات باستثناء محافظة البدع.

وتعد محافظة الأحساء من المحافظات السبّاقة في إعلان فوز المرأة السعودية في انتخابات المجالس البلدية، إذ أفادت اللجنة المحلية للانتخابات فيها بتمكُّن المرشحتين سناء الحمام ومعصومة عبد رب الرضا، من حيازة مقعدَين، فيما ذهب 32 مقعداً أخر في المجلس البلدي للمحافظة إلى مرشحِين رجال.

وشهدت الانتخابات في محافظة جدة فوز امرأتين بمقعدين، حيث فازت رشا نجيب حفظي بمقعد عن الدائرة الثانية، فيما حصدت لما عبدالعزيز السليمان مقعداً عن الدائرة الثامنة.

وتنافس 6440 مرشحاً في الانتخابات، بينهم أكثر من 900 مرشحة، على ثلثي المقاعد في 284 مجلساً بلدياً، في حين يتم تعيين الأعضاء الباقين. ودور هذه المجالس محدود ويرتبط بشكل عام بالاهتمام بالشوارع والساحات وشؤون بلدية أخرى.

ولم تشارك المرأة في الدورتين الأولى والثانية لانتخابات المجالس البلدية عامي 2005 و2011، فيما قرّر الملك الراحل، عبد الله بن عبد العزيز، في 25 سبتمبر/ أيلول 2011، مشاركة المرأة في انتخابات المجالس البلدية كناخبة ومرشحة، “وفق الضوابط الشرعية”.

وتعد مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية في دورتها الثالثة، بمثابة إشارة على مضي العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، الذي تولى مقاليد الحكم في 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، قدماً بتسريع وتيرة الإصلاح في السعودية، التي بدأها الملك الراحل، عبد الله بن عبد العزيز، وإن سارت بوتيرة أقل.

وتتمتع المجالس البلدية بشخصية اعتبارية ولها استقلال مالي وإداري، وتملك سلطة التقرير والمراقبة وفقاً لأحكام النظام في حدود اختصاص البلدية المكاني، وقد عززت المادة الخامسة والأربعون من النظام الجديد استقلالية المجالس عن الأمانات والبلديات شكلاً وموضوعاً، عبر توفير مقر خاص للمجلس واعتماد مخصصاته المالية، التي تشتمل على بنود بالاعتمادات والوظائف اللازمة الكفيلة بمساعدة المجلس البلدي على أداء مهامه.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة الكويت

الكويت – نتائج الانتخابات البرلمانية الكويتية لعام 2016

الكويت –  وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: