إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / الشؤون العسكرية / منظومة “إس – 500” في ترسانة القوات الروسية قريبا
666636[1]

منظومة “إس – 500” في ترسانة القوات الروسية قريبا

موسكو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

في وقت لم تكف وسائل الإعلام الغربية عن الحديث عن مدى فاعلية منظومة “إس 400” وطرق التغلب عليها والقدرة على اختراقها ترد معلومات تشير إلى قرب استلام القوات الروسية منظومة “إس – 500”

ويرى الخبير العسكري الشهير، عضو المجلس العام لوزارة الدفاع الروسية، إيغور كوروتشينكو، أن القوات الروسية يمكن أن تستلم في القريب العاجل نماذج تجريبية أولية لأحدث منظومات الدفاع الجوي “إس – 500”.
وقال في ختام الجلسة الموسعة لوزارة الدفاع التي عقدت الجمعة 11 ديسمبر/كانون الأول إنه أصبح يولى اهتمام كبير لتصنيع أنظمة دفاع جوي – فضائي، وظهرت أرقام تتعلق بزيادة معدلات توريد منظومات الدفاع الصاروخي إس – 400 للقوات الجوية الفضائية الروسية.
وأشار إلى اقتراب الانتهاء من اختبار أول النماذج التجريبية لمنظومة الدفاع الجوية الصاروخية “إس – 500”.
وأضاف أنه “تظهر القوات المسلحة الروسية اليوم تقدما هائلا في 2014- 2015، إنها أحد أقوى الجيوش في العالم التي يمكنها ضمان أمن بلادنا لعقود قادمة”.
وكان أُعلن في وقت سابق أن بدء استخدام الجيل الجديد من منظومة الدفاع الجوية الصاروخية “إس – 500” سيكون في عام 2017، وهذه المنظومة تعتبر طرازا حديثا لصواريخ أرض – جو بعيدة المدى وذات قدرة اعتراضية على ارتفاعات عالية.
هذه المنظومة الواعدة ليست قادرة على ضرب الصواريخ البالستية فحسب بل أهداف جوية ومن ضمنها الطائرات والمروحيات والصواريخ المجنحة على مسافة  600 كيلومتر، كما أنها قدرة على التعامل في آن واحد مع 10 أهداف بالستية فائقة السرعة تحلق بسرعة 7 كم في الثانية، بالإضافة إلى القدرة على ضرب أهداف ذات روؤس حربية بسرعة تفوق سرعة الصوت.
وستتجاوز المنظومة إس – 500 في الخصائص إلى حد كبير سابقتها المنظومة إس 400 ومنافستها الأمريكية باتريوت ذات القدرة المتقدمة.

جدل بشأن التفوق في القدرات العسكرية لروسيا والولايات المتحدة

في سياق متصل ومع تسارع الأحداث في المناطق الملتهبة في العالم، يحاول الخبراء الروس والأمريكيون سرد التحليلات العسكرية بشأن قدرات البلدين العسكرية.

يقول الخبير العسكري الأمريكي تايلر روغوي في مدونته Foxtrot Alpha إن هناك بعض الخبراء العسكريين والصحفيين العسكريين الأمريكيين يعتقدون أن طائرة الحرب الإلكترونية الجديدة  التي يطلق عليها “بوينغ إي إيه-18جي غرولير Growler” يمكن تسميتها “الدواء الشافي” من منظومة إس ـ 400، لكن الأمر ليس كذلك، فالطائرة وحدها يستبعد أن تتمكن من إرباك منظومة الصواريخ إس ـ 400 في وقت يمكن لـ”تريومف- إس 400″ ضرب الطائرة غرولير في حال دخولها مجال حيز منظومة واحدة على الأقل.
ويضيف “قدرات الولايات المتحدة الفريدة في مجالي الحرب الإلكترونية والتشويش على محطات الرادار لا تكمن فقط في الطائرة Growler لكن أيضا في غيرها من المنصات والأنظمة المساعدة، فهذا نظام بيئي حربي معقد تدخل فيه أجهزة الطيران التجسسية والحرب الإلكترونية وقرصنة المعلومات والتشويش الفعال على أنظمة الدفاع الجوي والتشويش على أنظمة الهجوم التابعة للعدو وأجهزة الطيران المتخفية والذخيرة بعيدة المدى التي يمكن استخدامها خارج نطاق قدرة أسلحة العدو.
من جهته قال المحلل العسكري الروسي ميخائيل خوداريونك تعليقا على ما جاء في تدوينة روغوي إنه يتفق مع ما جاء فيها، مشيرا إلى حرفية الأمريكيين وتدريبهم العالي في إدارة الحرب الإلكترونية، “الولايات المتحدة رائدة في إدارة الحرب الإلكترونية، ولديها تكنولوجيا التشويش الأكثر تقدما في العالم، ولا يكررون مبتكراتهم من صراع إلى صراع، وبالتأكيد أن لديهم مفاجآت لخصمهم المقبل”.
ويضيف خوداريونك أن التشويش المنظم أكثر الأسلحة رعبا لأسلحة الصواريخ المضادة للطيران، مشيرا إلى إعلان تركيا عن امتلاكها محطة أرضية منشورة للتشويش الراداري من نوع كورال Koral التي من غير المعلوم حتى الآن خصائص التكتيك الأدائي لها.

مع كل ذلك يرى مراقبون أن دخول منظومة “إس 500” الجديدة إلى الخدمة العسكرية سيغير قواعد اللعبة في المجال العسكري لصالح روسيا الاتحادية، إذ أن هذه المنظومة تتمتع بمناورة ومواصفات تفوق أشهر المنظومات الغربية، لكن غالبية مواصفات المنظومة الجديدة لا تزال طي الكتمان، ولا يسارع الروس لاستخدامها وذلك للحفاظ على سابقتها إس 400 على التفوق أمام منظومات الخصوم.

من جهته ، أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن نسبة جاهزية منصات الصواريخ النووية بلغت عام 2015 نحو 95%. وبلغت نسبة تزودها بأسلحة حديثة 51%.

وأكد شويغو في كلمة ألقاها خلال اجتماع قيادات وزارة الدفاع الروسية الذي ترأسه الرئيس فلاديمير بوتين في مبنى الوزارة الجمعة 11 ديسمبر/كانون الأول أن القوات الاستراتيجية الروسية حصلت العام الجاري على 10 قاذفات مطورة بما فيها طائرتا “تو – 160” و3 طائرات “تو – 95 أم أس” و5 طائرات “تو – 22 أم”.

وتسلمت البحرية الروسية عام 2015 غواصتي “فلاديمير مونوماخ” و”ألكسندر نيفسكي” الذريتين الاستراتيجيتين. فيما بلغت نسبة تزود البحرية الروسية باسلحة حديثة 56%.

شويغو: الجيش الروسي مزود بأسلحة حديثة بنسبة 47%

 وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في كلمة ألقاها في الاجتماع أن الجيش الروسي مزود اليوم بأسلحة ومعدات حربية حديثة بنسبة 47%. أما نسبة صلاحيتها فبلغت عام 2015 نحو 89%. وأضاف أن النسبة الأولى ستبلغ عام 2016 نحو 51% ،والنسبة الثانية ستبلغ ما لا يقل عن 92%.

ويخطط العام القادم  لنشر 5 أفواج لمنصات “أر أس – 24 يارس” ذاتية الحركة ( 50 صاروخا هجوميا استراتيجيا)، وراداري”فورونيج دي أم” ورادار “فورونيج –أم”للإنذار عن الهجوم النووي.

وقال وزير الدفاع إن القوات الجوية والفضائية ستحصل عام 2016 على قاذفتي “تو – 160” المطورتين و7 قاذفات مزودة بالأجهزة الإلكترونية الحديثة من طراز “تو – 95 أم أس أم” .

أما القوات الجوية والفضائية فستحصل على ما يزيد عن 200 طائرة ومروحية جديدة.

فيما يتعلق بتشكيلات الدفاع الجوي فستحصل على 5 أفواج لمنظومة “إس – 400 ( 90 – 120 منصة للصواريخ المضادة للجو) وطقم واحد على مستوى اللواء من منظومة “بوك أم 3” الحديثة المضادة للجو.

وستحصل تشكيلات الصواريخ التكتيكية على طقمين على مستوى اللواء من صواريخ “إسكندر – أم” وطقمين من راجمات الصواريخ “تورنادو”.

أما البحرية الروسية فتتسلم عام 2016 بضع غواصات استراتيجية حاملة للصواريخ و7 سفن حربية كبيرة.

 شويغو: الجيش الروسي قادر على ضمان سيادة البلاد

وقال شويغو إن القوات المسلحة الروسية ستكون عام 2016 قادرة على ضمان حماية سيادة روسيا. وأضاف أن وزارة الدفاع سيتوجب عليها عام 2016 اتخاذ إجراءات ترمي إلى تعزيز قواتها في المحاور الاستراتيجية الثلاثة: وهي المحور الغربي والمحور الجنوبي الغربي والمحور الشمالي القطبي.

وقال شويغو إن روسيا أتمت نشر 4 قواعد عسكرية في منطقة القطب الشمالي.

وكان مصدر في الأركان العامة الروسية قد أعلن أنه يخطط بحلول عام 2018 لتشكيل مجموعات متنقلة قادرة على التصدي لأية أخطار وتحديات في منطقة القطب الشمالي.

شويغو: حلف الناتو يسعى إلى التوسع

وقال وزير الدفاع إن الأوضاع السياسية والعسكرية في العالم وخاصة في أوروبا والشرق الأوسط ووسط آسيا لا تزال تتفاقم ، كما لا يزال حلف الناتو يسعى إلى التوسع ، علما أنه توسع خلال الفترة القصيرة الماضية بضم 12 عضوا جديدا.

وأضاف أن قوات الناتو في بلدان البلطيق وكذلك في بولندا ورومانيا ازدادت بمقدار 13 مرة.

كما زاد الناتو عدد الطائرات فيها العام الجاري فقط 8 أضعاف. وعدد الجنود والضباط ازداد بمقدار 13 مرة . ونقلت إلى المنطقة 300 دبابة وعربة مدرعة. ويتم نشر منظومات الدفاع الجوي في رومانيا وبولندا ، وقامت الولايات المتحدة بنشر نحو 200 قنبلة نووية في بلجيكا وإيطاليا وألمانيا الاتحادية وهولندا.

وأشار شويغو إلى زيادة عدد المناورات العكسرية التي أجريت العام الماضي بالقرب من الحدود الروسية.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطائرة الحربية الامريكية إف 35

موسكو – هل يضرب الطيراني الحربي الأمريكي روسيا بالقنابل النووية ؟ ومتى ؟

موسكو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: