إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الجامعات الفلسطينية / جامعة الزيتونة للعلوم والتكنولوجيا في سلفيت – جامعة فلسطينية خاصة جديدة
12371042_786261041519322_2636973265378248953_o[1]

جامعة الزيتونة للعلوم والتكنولوجيا في سلفيت – جامعة فلسطينية خاصة جديدة

سلفيت – شبكة الإسراء والمعراج (إسراج ) 

تستعد مدبنة سلفيت لاحتضان جامعة فلسطينية خاصة جديدة وسط الضفة الغربية المحتلة ، هي جامعة الزيتونة للعلوم والتكنولوجيا ، لتنضم لكوكبة الجامعات الفلسطينية العامة والحكومية الخاصة في فلسطين . 

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله: نحن أحوج ما يكون في ظل سياسة إسرائيل في التهجير القسري والاقتلاع إلى بث المزيد من إرادة الحياة بين أبنائنا ومدهم بالعلم والمعرفة والتحصيل العلمي.

جاء ذلك خلال مراسم وضع حجر الأساس لجامعة الزيتونة للعلوم والتكنولوجيا في محافظة سلفيت يوم .

وأردف: ‘إنه لمن دواعي فخري واعتزازي أن أتواجد بينكم اليوم، لوضع حجر الأساس، لمشروع تعليمي ووطني بامتياز، إذ يقام على أراضي سلفيت المهددة والمحاصرة بالجدار والاستيطان، وسيكون جزءا هاما من بنية مؤسسية كبرى ترفد أبنائنا وبناتنا بالقدرات والإمكانيات، وتفتح المجال لهم رحبا للانخراط ليس فقط في سوق العمل بل وفي بناء الوطن واستنهاض طاقاته.’

 وأضاف د. الحمد الله أمام الحضور الذي ضم وزير التعليم د. صبري صيدم، ومحافظ سلفيت اللواء ابراهيم البلوي، ورئيس جامعة الزيتونة للعلوم والتكنولوجيا د. داوود الزعتري، وعددا من الشخصيات الرسمية والاعتبارية: ‘أهنئكم ببدء أعمال تأسيس وإنشاء جامعة الزيتونة للعلوم والتكنولوجيا، وأنقل لكم ومن خلالكم، اعتزاز الرئيس محمود عباس، بكل الجهود والسواعد والخبرات الوطنية التي تبني هذا الوطن ومؤسساته، وترسم مستقبلا أفضل لشعبه.’

وتابع رئيس الحكومة الفلسطينية : ‘نحن أحوج ما يكون الآن في ظل استمرار الانتهاكات الإسرائيلية وسياستها في التهجير القسري والاقتلاع، إلى بث المزيد من الأمل وإرادة الحياة بين أبنائنا وتمكينهم، ومدهم بالعلم والمعرفة والتحصيل العلمي، لنجدد فيهم الثقة بقدرتهم على العطاء والإنجاز والمشاركة الفاعلة، بعيدا عن عوامل اليأس والإحباط، وكي يكونوا أفرادا منتجين قادرين على المنافسة ومساهمين في صنع التغيير والمستقبل. ولهذا نأمل بأن تشكل جامعة الزيتونة للعلوم والتكنولوجيا، ببنيتها التحتية وتخصصاتها وأهدافها التعليمية، حاضنة للعلوم والبحث العلمي، وبيئة محفزة للإبداع والابتكار.’

وأردف د. الحمد الله: ‘في خضم عملنا الهادف إلى تمكين مؤسساتنا وتعزيز جاهزيتها لإدارة شؤون دولتنا ورعاية مصالح مواطنيها، فإن جزءا كبيرا من هذا الجهد، يرتكز على استنهاض قطاع التعليم بكافة مكوناته، وتعزيز البحث العلمي وضمان جودة التعليم والارتقاء بنوعيته وربط مخرجاته مع احتياجات المجتمع وسوق العمل ومع معطيات التكنولوجيا، هذا بالإضافة إلى الارتقاء بالتعليم التقني والتدريب المهني. ونسعى أيضا، وعلى مسار متواز، لتطوير قدرة السوق على استيعاب الخريجين، للحد من البطالة، ووقف هجرة العقول والكفاءات، بالتكامل مع مؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني، بما فيها الجامعات.’

وأشار إلى ضرورة تكاتف كل الطاقات والخبرات، لتحقيق النهضة المطلوبة في مجال التعليم العالي الفلسطيني وتطوير مخرجاته، مؤكدا أن التعليم كان ولا يزال، أحد أدوات حماية هويتنا الوطنية والتصدي للاحتلال الإسرائيلي ومخططاته في مصادرة أرض فلسطين وطمس تاريخها وهويتها.

وأوضح رئيس الوزراء الفلسطيني أن نسبة البطالة في الضفة الغربية بلغت 14%، وهي اغلبها بين صفوف الخريجين من الجامعات، مشيرا إلى أن العامل الأكبر في رفع نسبة البطالة هو العقبات الإسرائيلية في وجه التنمية الفلسطينية والاقتصاد وتنفيذ المشاريع التي من شأنها توفير فرص عمل جديدة.

وذكر أن الحكومة بصدد مراجعة سياسة التعليم العالي، وأنه سيتم إعادة النظر في الدعم الحكومي للجامعات والذي سيعتمد في الأساس على ماهية التخصصات الأكاديمية الموجودة فيها.

 وفي ختام كلمته قال الحمد الله: ‘نتمنى أن تبصر ‘جامعة الزيتونة للعلوم والتكنولوجيا’ النور قريبا، وأن تفتح ذراعيها لاستقبال أبنائنا وبناتنا الطلبة، مع كوادر أكاديمية وإدارية متميزة ومتمكنة، وببنية شاملة ومتكاملة. ونأمل منكم، تنسيق التعاون وتعزيزه مع باقي الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في بلادنا، لضمان التكامل في البرامج والتخصصات التي ستقدمونها وتجنب الازدواجية، وذلك لموائمة مخرجات التعليم في رحاب جامعتكم، مع متطلبات سوق العمل والحاجات المجتمعية والوطنية.’

 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رسالة إلكترونية مفتوحة إلى جامعة بير زيت .. وإلى وزارة التعليم العالي الفلسطينية (د. كمال إبراهيم علاونه)

رسالة إلكترونية مفتوحة إلى جامعة بير زيت .. إدارة ونقابة عاملين وكتل طلابية ومجلس طلبة وإلى وزارة التعليم العالي الفلسطينية ...