إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / موسوعة الإنسان / المحسن والمسيء والحفر .. هلال علاونه
الخيول الشاردة
الخيول الشاردة

المحسن والمسيء والحفر .. هلال علاونه

المحسن والمسيء والحفر .. هلال علاونه

ما رأيت أحدا اقرب الى قلبي واحب الى نفسي من انسان قد أحسن الي، وما أحببت عملا احب الي من اقابل الاحسان بالاحسان، وقف وقتا عزيزي القارئ تتأمل فيه معي كلمة انسان، فعندما مشى فيلسوف فرنسي يحمل مصباحا في وضح النهار قال له أحدهم: عن ماذا تبحث؟ قال له: ابحث عن انسان!

وكم من نفس قد تهاوت وتوارت نفسه بين ثنايا النفوس وانقشع عنها الغبار عندما جعلت بينها وبين الانسانية بونا شاسعا، فنحن قبل أي شيء بشر واهم ما يميزنا هو الهوية التي تميزنا عن سائر الكائنات وهي الانسانية، وقد يسأل سائل: عن أي انسانية تتحدث؟ التمس لك الكثير من العذر عزيزي القارئ فهذا آخر ما نسأل عنه وانسلخنا عنه كبشر.

إن ” الحياة ” هذه الكلمة ما اوسع معانيها، وان الحياة لم تخلق لبشر دون بشر، وإن الدنيا لم تخصص لأناس دون غيرهم، وأهم ما يجمعنا كمواطنيين هو المشاركة والتعايش والعيش المشترك معا في هذا الوطن.

لا بد هنا من الاشارة والانتقال الى نقطة أخرى، إن كان هذا الوطن لا يتسع لنا كفلسطينين! عندما يعتقد الاسرائيليون أنهم شعب الله المختار وأن هذه الارض هي أرض بلا شعب لشعب بلا أرض، فلا بد أن ندرك أن هنالك من ينغص ويكدر علينا عيشنا جميعا، وأن علينا إن اردنا أن نحفظ ما تبقى من كرامتنا أو أن نحفظ ماء وجهنا أن ندرك حجم الكارثة والهاوية التي القانا بها الاسرائيليون، وأن من ابسط الامور تواردا الى الذهن أن نفهم أن من يحفر الحفر لا بد أن يقع في واحدة منها بعد أن ينتهي من حفرها جميعا.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إنسان

بكين – علماء صينيون يكتشفون جزيئات لإصلاح الأعضاء البشرية

شيامن – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: