إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / القنوات الفضائية / قناة الأقصى الفضائية .. هي القناة الشعبية الاولى الملاحقة رسميا في فلسطين ( د. كمال إبراهيم علاونه )
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قناة الأقصى الفضائية .. هي القناة الشعبية الاولى الملاحقة رسميا في فلسطين ( د. كمال إبراهيم علاونه )

قناة الأقصى الفضائية .. هي القناة الشعبية الاولى الملاحقة رسميا في فلسطين

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام

نابلس – فلسطين

لماذا يتم ملاحقة قناة الأقصى الفضائية في الضفة الغربية المحتلة ؟؟!

تضييق الخناق على قناة الأقصى الفضائية قرار غير حكيم .. بل هو قرار متسرع ولا يخدم فلسطين ولا القضية الفلسطينية ، ويحارب انتفاضة القدس المجيدة ضد الاحتلال الصهيوني ..

ندعو من اتخذ هذا القرار الظالم مراجعة نفسه قبل فوات الأوان ، نحن لا نريد أن يحارب الفلسطيني أخيه الفلسطيني .. بل ليكن الجميع يدا واحدة في مواجهة الرياح الصهيونية العاتية ..

وكلمة لا بد من قولها ، إن قناة الأقصى الفضائية استطاعت الى جانب شقيقتها قناة القدس الفضائية أن تتبوآن المرتبة الأولى في اكتساب ثقة المشاهدين في فلسطين من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها .

على من اتخذ قرار ملاحقة شركات البث في الضفة الغربية التراجع عن هذا القرار غير الرشيد ..

هناك تشويشات فنية على قناتي الأقصى والقدس والميادين وغيرها من القنوات الفضائية التي تبث فعاليات انتفاضة القدس بصورة مباشرة أولا بأول .

وغني عن القول ، إن القنوات الفضائية الرسمية الفلسطينية على اختلاف اسمائها ومسمياتها ، لا يعرف السواد الأعظم من الشعب الفلسطيني تردداتها ولا يرغب في مشاهدتها ، لأنه لا يريد مسلسلات تافهة ولا صور فاضحة للكاسيات العاريات كاسنمة البخت ، كالكباريهات على الهواء كما الفضائيات الاوروبية الهائجة الماجنة ، لا تمت للقيم والعادات والتقاليد والدين الإسلامي باي صلة ..

أقول هذا بموضوعية تامة ، هذا ما لمسته وألمسه يوميا من المواطنين رجالا وشبابا ، صغارا وكبارا ، في الأسواق والشوارع والدواوين العائلية والزيارات الميدانية ,,,

استفيدوا من تجارب وخبرات قناة الأقصى الفضائية الملتزمة بهموم الشعب والوطن بعيدا عن الحزبية الضيقة والرسميات المبتذلة .. دعوا المنافسة الاعلامية تأخذ مداها في خدمة الناس والشعب والأمة .. انظروا كيف تبث وسائل الاعلام العبرية التي تبث وفق آراء وأهواء متباينة بصورة جذرية تخالف وتعادي الحكومة العبرية الرسمية ، وتبث وفقا لأجندات متناقضة لخدمة الجاليات اليهودية في فلسطين الكبرى ..

قناة الأقصى الفضائية تتعاطى مع الهموم العامة للشعب المكلوم في وطنه ، أرض الآباء والأجداد .. افيقوا من سباتكم ؟؟!

وإذا تعرضت قناة الأقصى الفضائية للمضايقات الأمنية والحزبية والرسمية الفلسطينية فإن ذلك يعني معاداة تطلعات الغالبية العظمى من الشعب الفلسطيني ، كفى تقوقعا وابتذالا واهانة للمشاهدين الفلسطينيين في ارض الوطن والمهاجر والشتات ..

وبناء عليه ، يمكننا القول ، إن ملاحقة قناة الأقصى الفضائية ، والعاملين والمراسلين والمصورين والشركات التي تتعامل فنيا معها والمتحدثين عبر أثيرها ، هو بمثابة ملاحقة وحرب نفسية واعلامية موجهة مباشرة ضد مشاهديها في الداخل والخارج ، ومحاولات لإجهاض انتفاضة القدس ضد الاحتلال الصهيوني ، وهو استجابة للابتزازات والاملاءات والضغوطات المعادية : صهيونيا وأمريكا وعربيا لا داعي للتجاوب والاستجابة لها ، ومحاولة يائسة لاخلاء الميدان للقنوات الفضائية الرسمية التائهة في أرض الوطن الفلسطيني المحتل وتزعم بأنها تحمل اسم فلسطين .

في ذكرى تقسيم فلسطين والتضامن مع الشعب الفلسطيني 29 تشرين الثاني ( 1947 – 2105 ) ، اتفقوا على استراتيجية اعلامية وطنية هادفة لمقارعة الحرب الاعلامية المعادية : صهيونيا وغربيا ..

لا تضعوا أنفسكم في الصف المعادي لطموحات وأماني الشعب المعذب في الأرض المقدسة .. الأوضاع لا تحتمل الخلافات الاعلامية القبلية والحزبية الجديدة .. واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .. ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم .

ترى هل هناك علاقة بين حظر الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني ، وحظر قناة الأقصى الفضائية في فلسطين عامة الضفة الغربية خاصة ؟؟!..

هل هذا نوع من التنسيق الاعلامي الأمني المرفوض فصائليا وشعبيا ، للحظر المتنوع الأشكال والصور .. هكذا يراه المواطن الفلسطيني ، فهو يربط بين الحظرين السياسي والإعلامي والأمني من حكومة تل أبيب والسلطة الفلسطينية ..

لقد أغلق الاحتلال الصهيوني مكاتب قناة الأقصى الفضائية التي تبث من غزة ، لجميع أنحاء العالم ، واعتقل العديد من مراسليها ومصوريها وهدد عدة مرات الشركات التلفزيونية الفنية المهنية المتعاملة معها ، خلال العامين الماضي والحالي .

فعلى الجانب الرسمي الفلسطيني أن لا يضع نفسه في الصف المعادي للشعب الفلسطيني ، بل عليه أن يمارس ويدعو للتعددية السياسية والاعلامية لخدمة المشروع الفلسطيني المقاوم للمشروع الأجنبي الاستعماري الصهيوني .

فهل يا ترى حظر التعامل مع قناة الأقصى الفضائية ، فنيا ومشاهدة ، سيتبعه حظر للشبكة العنكبوتية ( العالم الافتراضي ) ؟؟؟ كالفيس بوك وتويتر والمواقع والشبكات والمدونات الإلكترونية ..

نعم للحرية الاعلامية التامة الكاملة : فنيا ومهنيا وفقا التعددية الشاملة في فلسطين ..

لا لحظر القنوات الفضائية في فلسطين ..

لا للتخبط الاعلامي والأمني الرسمي الفلسطيني ..

لا للتعدي على الفضاء الهوائي الفلسطيني بجناحيه الوطني والإسلامي ..

لا للتضييق على حرية الرأي والتعبير ..

لا لحجب التغطية الحية المباشرة لانتفاضة القدس الباسلة .

لا لملاحقة القنوات الفضائية الثائرة .

لا للتعدي على حرية الكلمة والصورة التي تفضح الاحتلال الصهيوني .

لا لابتزاز وتهديد شركات البث التلفزيونية في فلسطين لإجبارهم على مقاطعة قناة الأقصى الفضائية ، القناة الفضائية الأولى في فلسطين أو غيرها من الفضائيات الفلسطينية .

نعم لموجة جماعية تلفزيونية لنصرة المسجد الأقصى المبارك ونصرة القدس وفلسطين عموما .

عاش الشعب العربي الفلسطيني المسلم في مواجهة التحديات المصيرية الراهنة والمستقبلية ..

عاشت فلسطين حرة عربية إسلامية خالية من الاحتلال والاستيطان الصهيوني .

أبقوا على الشعرة الإعلامية في الربط والترابط الالكتروني ، والوصل والتواصل الشعبي .

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .

يوم السبت 15 صفر 1437 هـ / 28 تشرين الثاني 2015 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الحرائق الضخمة بمنطقة حيفا ومستوطنات القدس ونابلس .. وحالة الطوارئ القصوى بالكيان الصهيوني (د. كمال إبراهيم علاونه)

الحرائق الضخمة بمنطقة حيفا ومستوطنات القدس ونابلس .. وحالة الطوارئ القصوى بالكيان الصهيوني د. كمال إبراهيم علاونه Share This: