إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / الاحتلال الصهيوني يفرج عن الاعلامي د. أمين أبو وردة بعد اعتقال إداري لمدة سبعة شهور
الأسير المحرر أمين أبو وردة
الأسير المحرر أمين أبو وردة

الاحتلال الصهيوني يفرج عن الاعلامي د. أمين أبو وردة بعد اعتقال إداري لمدة سبعة شهور

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أفرجت قوات الاحتلال الصهيوني مساء يوم الخميس 26 تشرين الثاني 2015 ، عن الصحفي د. أمين أبو وردة مدير موقع ‘أصداء’ الإخباري بعد اعتقال إداري استمر لأكثر من سبعة أشهر ونصف الشهر .

وقال الاعلامي أبو وردة إن هذا الاعتقال يعد متواضعاً أمام المئات بل الآلاف من الأسرى الذين قضوا ويقضون سنوات وعقودٍ في سجون الاحتلال، لكن فترة الاعتقال خلقت ظروفاً سيئة عائلياً ومهنياً.

ثلاثة كتب وبحثان حصيلة معايشته للأسرى وظروفهم

ورغم هذه الظروف، تابع أبو وردة، إلا ان معايشة الأسرى والاطلاع على ظروفهم عن كثب كانت دون شك مكسباً لي على الصعيد المهني، وبالتالي الرسالة كانت مزدوجة، على حد تعبيره.

وأضاف أبو وردة أن هذه المعايشة نتجت عن نقله خلال هذه الشهور من سجن مجدو إلى سجن النقب جنوب فلسطين المحتلة، مما دعّم معايشته للعديد من أقسام الاعتقال الإداري والموقوفين، وممن قضوا أكثر من 10 سنوات في سجون الاحتلال.

هذا وأكّد أبو وردة، على أن الحصيلة على الصعيد المهني خلال هذه الأشهر السبعة كانت إنجازه لـ3 كتب، إضافة إلى إعداده بحثين يتعلقان ببيئة الأسرى ومعيشتهم داخل سجون الاحتلال الصهيوني .

الزيادة في أعداد الأسرى هائلة.. وفي وقتٍ قياسي

في سياقٍ آخر أفاد أبو وردة أن أعداد الأسرى داخل السجون ارتفعت خلال الشهرين الماضيين، أي خلال الهبة الجماهيرية منذ مطلع أكتوبر الماضي، من 4000 إلى 6000 أسير فلسطيني، مما دفع الاحتلال لزيادة عدد الأقسام في السجون كان آخرها استحداث 3 أقسام في سجن النقب خلال الأسبوع الفائت.

وأكّد أبو وردة أن هذا الارتفاع في عدد الأسرى وفي وقت قياسي نتج عنه نقص حاد في اللوازم الأساسية لهم، لا سيما في هذا البرد القارس مع اقتراب فصل الشتاء، كنقص الأغطية والفرشات السليمة والملابس والغيارات التي لا يمكن ان يعيش الأسير بدونها.

رسالة الأسرى: إبقوا على قضيتنا حيـّة

وشكر أبو وردة جميع من وقف بجانبه خلال الظروف الأخيرة عائلياً ومهنياً، مؤكّداً أن رسالة الأسرى داخل سجون الاحتلال هي أن يبقى شعار التضامن معهم شعاراً حقيقياً ملموساً على الأرض ولا يذكر فقط في المناسبات، وأن تبقى قضية الأسرى حية في كل الأروقة الدولية وليس فقط على الساحة الفلسطينية.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أبو وردة بعد أن فتشت بيته الكائن في مدينة نابلس في 14 نيسان 2015 ، وحولته للاعتقال الاداري، حيث مكث بالاعتقال هذه المدة، علما بأنه اعتقل سابقا أكثر من مرة ولم توجه له تهمة محددة، واعتقل إداريا بذريعة الملف الأمني السري.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة السجون الصهيونية بفلسطين

رام الله – نتائج الثانوية العامة للأسرى الفلسطينيين بالسجون الصهيونية (نجاح 706 من 1026 أسيرا)

السجون الصهيونية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: