إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / تل ابيب وغوش عتصيون – خمسة قتلى يهود و14 جريحا بعمليتين فدائيتين بالطعن والدهس والنار والمنفذان : رائد المسالمة من بيت عوا ومحمد الحروب من دير سامت بمحافظة الخليل
3910510930[1]

تل ابيب وغوش عتصيون – خمسة قتلى يهود و14 جريحا بعمليتين فدائيتين بالطعن والدهس والنار والمنفذان : رائد المسالمة من بيت عوا ومحمد الحروب من دير سامت بمحافظة الخليل

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قتل يهوديان ( إسرائيليان ) وأصيب آخر بجروح خطيرة في عملية طعن فدائية في تل أبيب ، اليوم الخميس 19 تشرين الثاني 2015 ، فيما اصيب منفذ عملية الطعن بجروح متوسطة.

 وقالت الشرطة الصهيونية إن منفذ العملية الفدائية شاب فلسطيني من بلدة دورا جنوب الخليل ويحمل تصريح عمل.
 ونفذت العملية الفدائية داخل بناية بانوراما في شارع بن تسفي جنوب مستوطنة تل أبيب، وبعد ذلك حاول المنفذ الدخول الى كنيس مجاور إلا أن المتواجدين في المكان تمكنوا من السيطرة عليه واعتقلته الشرطة الصهيونية .
 ونفذت الشرطة الصهيونية عملية بحث عن منفذ ثان إدعى شهود عيان أنه انسحب من المكان، ولكنها عادت في وقت لاحق لتنهي حالة الاستنفار دون ان يبلغ عن اعتقالات.
بدورها قالت مصادر اعلامية فلسطينية إن منفذ العملية الفدائية هو رائد محمد جبارة المسالمة من بيت عوا جنوب غرب الخليل .
9998653084[1]

الى ذلك ، اعلنت وسائل الاعلام العبرية مقتل 3 يهود ( اسرائيليين ) واصابة عشرة آخرين بجراح وصفت حالة اثنين منها بالخطيرة   في اطلاق نار من سيارة مسرعة على سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة غوش عتصيون قرب الخليل .

وقالت مصادر فلسطينية ان الشاب شادي زهري راتب عرفة (24 عاما) من الخليل استشهد برصاص الاحتلال الاسرائيلي عندما تواجد بالصدفة في مكان العملية قرب عتصيون.

وكان قد قتل يهوديان في عملية طعن في تل ابيب ، نفذها مواطن من الخليل (39 عاما) واصيب اربعة آخرين بجراح متفاوتة  يرفع عدد القتلى منذ الصباح الى 5 و14 اصابة بينها اصابات بحالة الخطر .

واقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني بلدة دير سامت غرب الخليل، مساء اليوم الخميس، وطالبت عائلة رائد المسالمة بإخلاء منزلها خلال ساعة.

وقالت مصادر أمنية ومحلية ، إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة دير سامت، وتوجهت لمنزل عائلة المسالمة، الذي تتهمه بتنفيذ عملية الطعن التي جرت في تل أبيب اليوم، وأخطرتها بإخلاء المنزل.

هذا ، فيما قتل ثلاثة مستوطنين يهود واصيب 9 اخرون بينهم حالات خطيرة في عملية فدائية باطلاق نار نفذت بالقرب من مستوطنة عصيون جنوب بيت لحم مساء اليوم الخميس 19 تشرين الثاني 2015  .

وقالت المصادر العبرية أن شابا فلسطينيا فتح النار واصاب 10 مستوطنين يهود قتل ثلاثة منهم في وقت لاحق نتيجة خطورة اصابتهما، واثنان خطيرة والبقية متوسطة فيما جرى اعتقال المنفذ.

وفي التفاصيل ذكرت المصادر العبرية ان منفذ عملية ‫‏غوش‬ عتصيون هو الشاب الفلسطيني محمد عبد الباسط الحروب (24 عاما) من دير سامت في ‫‏الخليل‬ ترجل من السيارة وفتح النار باتجاه المستوطنين ومن ثم عاد الى سيارته وقادها باتجاه مستوطنة ” الون شفوت” التي تبعد عدة مئات من الامتار عن الموقع الاول، وحاول دهس مجموعة من جنود الاحتلال الذين امطروه بوابل من الرصاص.

وتضاربت التقارير الاسرائيلية حول مصير الشاب الفلسطيني ففيما قالت مصادر بانه قتل بنيران قوات الاحتلال قالت القناة العاشرة بان الشاب قد نجح بمغادرة السيارة وتمت السيطرة عليه مصابا بجراح خطيرة .

من ناحيتها قالت لوبا السمري الناطق بلسان الشرطة الاسرائيلية ان الامر يتعلق بثلاثة منفذين يبدو ان احدهم قتل داخل السيارة فيما اعتقل اخر وتمكن الثالث من الفرار .

وقال مراسل القناة العاشرة من الميدان ان مطلق النار لم يكن اصلا داخل السيارة وان الفلسطيني الذي قتل كان مارا من المكان وليس له علاقة في العملية فيما جرى اعتقال احد المنفذين وفرار الاخر.وبقي  التناقض والتضارب سيد الموقف فيما يتعلق بالتفاصيل الدقيقة ومعرفة ما جرى بالضبط ما يعكس حالة الارباك  التي يعيشها الجيش والاعلام الاسرائيلية الذي تناقل الكثير من التقارير التي نسف بعضها الاخر في احيان كثيرة .

وفي اخر التقارير قال التلفزيون العبري بان الشاب الفلسطيني استشهد بنيران قوات الاحتلال التي بادرته بالرصاص عند اقترابه من مستوطنة ” الون شفوت” دون ان يكون له اي علاقة بعملية اطلاق النار ما ينسف رواية محاولة الدهس ويؤكد ان السائق الفلسطيني فقد السيطرة على سيارته بعد ان اصيب برصاص الاحتلال .

ووفقا لذات التقرير قتل مستوطن يهودي من سكان ” عتصيون” وشاب يهودي امريكي بلغ من العمر 18 عاما ممن ياتون للتضامن مع مستوطنات عصيون عبر زيارات دورية تنظمها المنظمات اليهودية الامريكية .

واعتقلت قوات الاحتلال وفقا لاخر التقارير فلسطيني تتهمه بتنفيذ عملية اطلاق النار فيما شرعت بمطاردة اخر ادعت بانه مسلحا شارك في العملية ونجح بالفرار من المكان .

وفي تقرير اجمالي وصفته القناة العاشرة العبرية بالنهائي والقطعي قالت القناة ان مسلحا فلسطينيا واحدا هو من نفذ الهجوم واطلق النار من داخل سيارته على سيارات للمستوطنين كانت متوقفة في المسافة ما بين مستوطنة ” الون شفوت” وما يعرف بـ”دوار” عتصيون” وقبل ان يصل بسيارته هذا الداور اصطدم لسبب غير معروف بسيارة اخرى وحينها هاجمته مجموعة من الجنود والشرطة شاهرين اسلحتهم وقاموا باعتقاله دون ان يصاب باية جروح .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ناشطات بسفينة زيتونة لقطاع غزة

القدس المحتلة – مركز عدالة : محاكمة المشاركات بالأسطول الإنساني لقطاع غزة غير قانوني

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: