إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / الطاقة النووية / “أكولا” (القرش) أو “تايفون” الإعصار – غواصة روسية تحمل 200 رأس نووي لتدمير أوروبا ونصف أمريكا
9998651432[1]

“أكولا” (القرش) أو “تايفون” الإعصار – غواصة روسية تحمل 200 رأس نووي لتدمير أوروبا ونصف أمريكا

موسكو – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

عرضت وكالة أنباء روسية مواصفات غواصة روسية تسمى “أكولا” (القرش)، أو “تايفون” (الإعصار، حسب تصنيف الناتو)، وقالت إنها من الغواصات الذرية الاستراتيجية التي تعتبر في يومنا الراهن أكبر وأقوى غواصة في العالم.

ووفق وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء؛ فإن جسمها أطول من ملعب لكرة القدم (170 متراً) وعرضها 23 متراً، وباستطاعتها محو نصف الولايات المتحدة الأمريكية، أو أوروبا بكاملها عن وجه الأرض في حال إطلاق جميع صواريخها.

والغواصة مصممة لحمل 20 صاروخا باليستيا نوويا من طراز “ر-39 ” (فاريانت) ذات 3 مراحل تعمل على الوقود الصلب، بعيدة المدى (يبلغ مداها 8300 كم)، وتحمل ما يقرب من 200 رأس نووي، وصنع هيكلها الخارجي من الفولاذ الخفيف وأقسام الطوربيد من التيتانيوم، تصميمها يسهل لها الإبحار تحت الثلوج والبقاء في البحر لمدة 180 يوما متواصلة.

ويتألف الجزء الحربي للغواصة من 10 رؤوس ذاتية التوجيه، وستة منظومات طربيد عيار 533ملم، و8 منظومات دفاع جوي “إيغلا”.

ويوجد في تشكيلة الأسطول الروسي الحربي، في الوقت الحاضر، 3 غواصات ذرية من هذا الصنف: “دميتري دونسكوي” التي تجري تجارب نظام “بولافا” الصاروخي على متنها، واثنتان أخرتان ـ “أرخانغلسك” و”سيفيرستال”.

والغواصة مزودة بالنظام الصوتي الهيدروليكي Slope الذي يتكون من أربع محطات موزعة على الغواصة. وهو يوفر إمكانية تتبع 12 سفينة معادية مختلفة في وقت واحد. كما تستخدم مجموعتَين من الهوائيات الطائفة، لاستقبال الرسائل اللاسلكية، وبيانات تخصيص الأهداف، وبيانات الملاحة بواسطة منظومة الأقمار الصناعية لتحديد الموقع.

ويمكنها تنفيذ كلّ ذلك وهي غائصة على أعماق كبيرة، ولو في مياه مغطاة بالجليد كما أن لها زعنفة قابلة للانسحاب إلى الهيكل، ولها بعض الأجزاء الأخرى التي يمكن أن تنسحب إلى داخل الهيكل ذا التصميم المزدوج. فهي تتكون من هيكلَين يتحملان الضغوط العالية، قطر كل منهما 7.2متر.

وتقع مقصورة الصواريخ أعلى مقدمة الغواصة ويفصل بين المقاطع المختلفة للغواصة ممرات للانتقال، يمكن إحكام إغلاقها لعزل أيّ مقطع من الغواصة عن باقي الغواصة تماماً، في حال تعرضه للضرر أو الخطر. ووضعت حماية خاصة، للمقصورة التي تحتوي على مركز القيادة والتحكم والمعدات الإلكترونية.

وما يؤكد كفاءة هذا النظام، وفق الوكالة الروسية، أن أسوأ حادث للبحرية الروسية وهي غرق الغواصة النووية “كورسك” فى بحر بارنتس عام 2000، ومقتل كل البحارة الذين كانوا على متنها وعددهم 118 بحاراً، وحادثة أخرى وقعت أثناء تدريبات بحرية في عام 2008 جراء عطل طرأ على نظام مكافحة الحرائق في غواصة نووية، تابعة للأسطول الروسي في المحيط الهادئ أدت إلى مقتل 20 فردا، وإصابة 21 آخرون، وفي كلا الحادثين بقي المفاعل النووي سليم ومستويات الإشعاع عادية.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون

بيونغ يانغ – قنابل نووية لأفراد عمليات انتحارية من كوريا الشمالية لكوريا الجنوبية

بيونغ يانغ – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: