إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أوروبا / مقتل 150 فرنسيا في تفجيرات متعددة واحتجاز رهائن بمركز باتاكالون للفنون في باريس
9998650219[1]

مقتل 150 فرنسيا في تفجيرات متعددة واحتجاز رهائن بمركز باتاكالون للفنون في باريس

باريس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلنت حالة الطوارئ العامة في أنحاء فرنسابعد سلسلة من التفجيرات في مناطق مختلفة في باريس يوم الجمعة 13 تشرين الثاني 2015 .

وأغلقت البلاد حدودها بعد مقتل عشرات في سلسلة هجمات بالأسلحة والقنابل في باريس.

وقالت تقارير إن 150 شخصا على الأقل قتلوا في مركز باتاكالون للفنون في وسط باريس.

وقتل آخرون فيما وصف بتفجير بشري قرب ستاد دو فرانس وهجمات بالأسلحة على مطاعم وسط باريس.

وأعلن مكتب المدعي العام الفرنسي مقتل ثمانية متطرفين في الهجمات “بينهم سبعة في تفجيرات انتحارية.”

ونقلت وكالة فرانس برس عن “مصدر قريب من التحقيقات ” إن 120 شخصا على الأقل قتلوا في الهجمات في أنحاء باريس، وأصيب أكثر من 200 أصيبوا بينهم 80 إصابتهم خطيرة .

واحتجز مسلحون العديد من الرهائن في المركز قبل اقتحام الشرطة مقر المركز.

وقتل آخرون في هجمات قرب “ستاد دو فرانس”. وافادت تقارير بوقوع هجوم انتحاري، كما تعرضت مطاعم لهجمات.

ووصفت الهجمات بأنها غير مسبوقة في فرنسا، وبأنها تمثل 11سبتمبر الفرنسية.

ووقعت في العاصمة الفرنسية باريس مساء يوم الجمعة سلسلة من الهجمات الإرهابية التي استهدفت مطعماً ومقهى يابانيين ومسرح باتاكلان وملعب بارك دي فرانس لكرة القدم الذي كان يشهد لقاء ودياً بين منتخب الديوك ونظيره الألماني.

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند من بين الحضور في المقصورة الرئيسية لملعب بارك دي فرانس.

ونشبت حالة من الذعر في المدرجات عند سماع صوت التفجير الأول الذي كان بالقرب من الأسوار الخارجية للملعب.

وبدأت الشرطة الفرنسية بعملية تنظيم خروج الجماهير، الذين بدت عليهم علامات الذهول بعد سماعهم أنباء عن سلسلة من الهجمات الإرهابية في أماكن أخرى من باريس.

وكشفت صحيفة “لكيب” الفرنسية أن الأمن الفرنسي قام بعملية ناجحة من الناحية السرية وبمنتهى السرعة من أجل إجلاء الرئيس فرنسوا هولاند خارج الملعب بعد نشوب حالة من الفوضى والذعر في المدرجات وعلى أرض الملعب.

وأشارت الصحيفة أن طائرة هليكوبتر تابعة للقوات الخاصة هبطت بجانب الملعب دون أن يلاحظها أحد ليستقلها الرئيس هولاند متوجهاً إلى وزارة الداخلية لمتابعة الوضع مع المسؤولين الأمنيين من أجل التعامل مع الموقف.

وأمر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بنشر الجيش في أنحاء العاصمة الفرنسية.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الدفاع الوطني اجتماعا طارئا السبت. ونُصح سكان باريس بالبقاء داخل منازلهم.

واستهدفت هجمات أخرى مطعمي لو بيتيت كامبودج ولو كاريلون في المنطقة العاشرة حيث أمكن لمراسل لبي بي سي رؤية 10 أشخاص في الشارع بين قتيل ومصاب بإصابات خطيرة.

وقال شاهد عيان لصحيفة ليبراسيون إنه سمع أصوات أكثر من 100 طلقة في مقهى لا بيل إيكويب في المنطقة الـ 11.

وسمع إطلاق نار أيضا في مركز ليس هولس للتسوق.

أعلن المدعي العام للعاصمة الفرنسية باريس فرانسوا مولينز صباح اليوم (السبت) أن 120 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم خلال عمليات إطلاق نار وتفجيرات وقعت في باريس وضواحيها.

ووفقا للمدعي العام، فإنه تم “القضاء على” 5 إرهابيين مشتبه بهم على الأقل عقب التفجيرات التي وقعت بجوار استاد فرنسا الوطني وفي الهجوم الذي شنته قوات أمنية فرنسية في مسرح باتاكلان الواقع في الدائرة الـ 11 بمدينة باريس حيث تم احتجاز رهائن بداخله.

وأضاف أن التحقيقات جارية حول “عمليات القتل وعلاقتها بشبكة إرهابية”.

وسيترأس هولاند، الذي ألغى رحلته إلى تركيا لحضور قمة مجموعة العشرين، اجتماعا لمجلس الدفاع صباح اليوم (السبت) بعد أن هزت الهجمات القاتلة السياسة الأمنية للبلاد قبل بضعة أسابيع من عقد أعمال مؤتمر دولي رفيع المستوى حول المناخ في نهاية هذا الشهر.

وفي بيان مقتضب على التلفزيون، أعلن الرئيس الفرنسي حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد مع إغلاق الحدود.

ووفقا لوزارة الخارجية الفرنسية، ستبقى المطارات ومحطات القطار مفتوحة، وسيتم ضمان الخدمات.

ووصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأحداث بأنها “هجمات على الإنسانية”و “محاولة فظيعة لترويع المدنيين الأبرياء.”

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن هجمات باريس تعكس كراهية وإن القتلة ليسوا بشرا وأكد استعداد روسيا لدعم حكومة وشعب فرنسا.

وأعلن رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون أن بلاده سوف تفعل أقصى ما تستطيع للمساعدة.

وأعلنت وسائل الإعلام الفرنسية، مقتل مهاجمين برصاص الشرطة الفرنسية فى مسرح “باتاكلان” الذى تحتجز فيه عناصر إرهابية رهائن بعد وقوع عدة تفجيرات بشرية فى عدة مناطق بالعاصمة باريس.
وأعلنت وسائل الإعلام الفرنسية انتهاء عملية احتجاز الرهائن فى مسرح باتاكلان، بعد نجاح الشرطة الفرنسية ووحدة مكافحة الإرهاب فى إنهاء عملية الاقتحام.
لكن فرانس 24 اكدت وجود عدد كبير من القتلى من المحتجزين انفسهم وقالت القناة ان نحو مائة محتجز قتلوا اثناء محاولة فك حجزهم .
وتفصيلا ، اعلنت الشرطة الفرنسية انتهاء احتجاز اكثر من مائة رهينة في مسرح وسط باريس , واعلنت الشرطة مقتل مسلحين في عملية بفك حجز الرهائن .

في السياق قالت تقارير اعلامية ان عدد من الرهائن قتلوا اثناء محاولة فك احتجازهم  , وقالت فرانس 24 ان عدد القتلى اثناء عملية فك حجز الرهائن وصل الى مائة قتيل
في وقت سابق قالت فرانس 24 ان ثلاثة عمليات تفجيرية وقعت بالقرب من استاد تقام عليه مباراة فرنسا والمانيا , وحدثت عمليتي اطلاق نار في  حانات وسط باريس كما حصل عملية اطلاق نار في قاعة استقبال  

واعلنت وسائل الاعلام الدولية مقتل عشرات المواطنين الفرنسيين في تفجيرات متزامنة بعدة مناطق بباريس

واعلنت فوكس نيوز عن احتجاز مائة رهينة فرنسية فيما تتحدث بعض وسائل الاعلام العبرية ان من بين المحتجزين الرهائن يهود اسرائيلينون .
بالتحديد اعلنت وسائل الاعلام الفرنسية مقتل خمسون شخصا على الاقل واصابة 60 آخرين حتى اللحظة واحتجاز تسعة رهائن على الاقل .
واشارت بعض وسائل الاعلام ان تفجيرا استهدف ملعبا كان يتواجد فيه الرئيس الفرنسي هولاند
 ادانات :
ادانت الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا الاعتداءات على فرنسا , والغى الرئيس الفرنسي “هولاند” مشاركته في قمة العشرين في اسطنبول .
وصرح هولاند في مؤتمر صحفي ان الهجمات على باريس هي الاولى في تاريخ فرنسا الحديث بهذا الحجم والقوة , واعلن حالة الاستنفار القصوى واغلاق بعض الشوارع .
Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة أوكرانيا

برلين – قمة رباعية النورماندي (ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا) لبحث الأزمة الأوكرانية

برلين – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: