إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / الشؤون العسكرية / روسيا تسلم ايران أنظمة صواريخ جو اس 300 قريبا
free-2847609648516093480[1]

روسيا تسلم ايران أنظمة صواريخ جو اس 300 قريبا

موسكو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

وقعت روسيا وإيران اتفاقا تسلم روسيا بموجبه إيران أنظمة صواريخ سطح-جو إس- 300، حسبما أعلن مسؤول روسي.

وكان البلدان قد وقعا اتفاق الشراء بقيمة 800 مليون دولار عام 2007 قبل أن يعلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاتفاق عام 2010 بسبب العقوبات الدولية على إيران لكن بوتين أنهى تجميد الاتفاق قبل 5 أشهر.

ويأتي ذلك بعد رفع العقوبات الدولية عن إيران قبل أشهر بعد الاتفاق الذي أبرمته مع القوى الغربية بشأن ملفها النووي.

وتعارض السعودية والكيان الصهيوني ( إسرائيل ) والولايات المتحدة صفقة الصواريخ الروسية الإيرانية.

وأكد مسؤولون روس أن السعودية طالبت موسكو أكثر من مرة بعدم تنفيذ الصفقة ، وتخشي تل ابيب والولايات المتحدة من استخدام إيران الصواريخ للدفاع عن منشآتها النووية أمام الغارات الجوية

وكان وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان قد أعلن في أغسطس/آب الماضي أن بلاده ستوقع مع روسيا اتفاقية تحصل إيران بموجبها على منظومة الصواريخ.

وقال دهقان آنذاك إن إيران لن توافق على فرض أي قيود على صواريخها الباليستية والتي تستخدم لأغراض دفاعية ولا تحمل رؤوسا نووية، بحسب قوله.

وأكد مسؤول في وزارة الحرب الروسية أن أول شحنة من الصواريخ ستصل إيران بعد 18 شهرا من قيام طهران باختيار نوع محدد من هذا الطراز من الصواريخ وهو ما زالت تجري بشأنه مباحثات فنية بين البلدين.

وفي معرض دبي للطيران قال سيرغي شيمزوف رئيس شركة “روستيك” الحكومية الروسية لتصنيع الأسلحة إن “اتفاق إمداد إيران بصواريخ إس 300 لم يتم فقط توقيعه من الجانبين ولكنه أيضا أصبح ساريا”.

وأنظمة إس- 300 هي سلسلة من الصواريخ أرض جو المتطورة بعيدة المدى، نشرت للمرة الأولى في روسيا عام 1979 وتقوم القوات المسلحة الروسية بتطويرها منذ ذلك الحين.

ويمكن للصواريخ استهداف المقاتلات كما يمكن للوحدات المتحركة منها الاشتباك مع الصواريخ البالستية.

ويقول الخبراء إن تلك الصواريخ تشبه صواريخ باتريوت الأمريكية.

وتفصيلا ، مع نقل صورايخ “إس 300” الروسية والانتهاء من صنع صواريخ “إس 300” الإيرانية، أو كما يطلقون عليها 373 وتنصيب المنظومتين جنبا إلى جنب، ستكتمل الستارة الدفاعية الإيرانية، وتصبح سماء البلاد محصنة من أي هجمات محتملة.

كانت هذه مقدمة تقرير نشرته وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية، تطرقت فيه إلى اتفاقية منظومة الصواريخ الروسية “إس 300” التي وقعتها إيران مع روسيا عام 2007 وأثارت ضجة صحفية مطلع هذا الشهر، بسبب تصريحات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بكسره للحظر المفروض على هذه الصفقة والبدء في إتمامها.

اتفاقية محظورة

وبحسب الوكالة فإن إيران وشركة “آبارون إكسبورت” الروسية، وهي شركة استيراد وتصدير للأسلحة والتجهيزات العسكرية الروسية كانتا قد وقعتا اتفاقية بموجبها تصدير منظومة صاروخية مكونة من 5 صواريخ طراز “إس 300” بمبلغ حوالي 800 مليون دولار، إلا أن الرئيس الروسي آنذاك، ديمتري مدفديف، منع تصدير هذه الصواريخ بعد الاتفاقية بثلاث سنوات أي في عام 2010.

الصواريخ الروسية

أما عن منظومة “إس 300” فهي منظومة صاروخية أرض جو بعيدة المدى، كما يمكن إطلاقها من أعلى الأماكن ارتفاعا، يشبهها في الصنع منظومة صواريخ “إس 200” الدفاعية والتي عملت عليها الأيادي المحلية الإيرانية ومن المقرر أن يضاف إليها صواريخ “صياد” لكي تكتمل هذه المنظومة.

“إس 300” لها أنواع مختلفة في الوقت الحالي بمستخدمين متنوعين، وتم تصنيعها في وزارة الدفاع الروسية، وتعد صواريخ “إس 300 بي ام يو” واحدة من أشنع وأحدث المنظومات الصاروخية من طراز “إس 300” والتي يمكنها إصابة 100 هدف، بحسب ما أعلن الروس، كما يمكن تجهيزها خلال 5 دقائق وهذا في حدث ذاته من أهم الخواص المنوط بها هذه الصواريخ.

الصواريخ الإيرانية

بالتزامن مع حظر هذه الاتفاقية من الجانب الروسي، قدمت إيران شكوى في هذا الموضوع لمحكمة العدل الدولية، وفي النهاية أدانت المحكمة الحكومة الروسية، وقررت دفع روسيا مبلغ 4 مليار دولار إلى إيران في صورة غرامة لفسخها الاتفاقية.

في عام 2013، أعلنت صحيفة “كوميرسانت” الروسية أن الرئيس الروسي الحالي، فلاديمير بوتين، سيسافر إلى إيران في تاريخ 12 أغسطس/ آب ليلتقي الرئيس الإيراني حسن روحاني، ويبحث معه أوضاع المنطقة.

وأضافت كوميرسانت أن بوتين بحث قضيتين في لقائه مع روحاني منهم قضية شراء المنظومة الدفاعية “آنتي 2500” بديلا عن “إس 300”.

منظومة آنتي

أما منظومة آنتي 2500 الدفاعية فهي مثل إس 300، ولها قدرة تحليق هائلة حيث يمكنها استهداف 24 طائرة في مدى 200 كم، كما يمكنها مواجهة 16 صاروخا باليستيا في نفس الوقت، إلا أن إيران رفضت هذا الاقتراح على الفور، وأعلن سفير إيران في موسكو آنذاك، محمود رضا سجادي، أن سبب الرفض هو عدم توافق صواريخ آنتي مع منظومة الدفاع الإيرانية.

وخلال هذا الشهر صرح الرئيس الإيراني، فلاديمير بوتين، عن رفعه حظر هذه المنظومة والبدء سريعا في تسليم إيران منظومة الصواريخ “اس 300″، ليقترب خطوة أخرى من إيران.

 منظومة 373 الإيرانية

مع تضارب الأنباء حول إمكانية توصيل منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية “إس 300” إلى إيران، أم لا؟ بدأت إيران في تصنيع منظومة دفاعية أخرى تحت اسم القوة 373 “إس 300 الإيرانية” لتكون نموذجا مشابها لنظيرها الروسي.

وبعد مرور عدة سنوات على بدء تصنيع منظومة الدفاع إس 300 الإيرانية قال قائد القاعدة الجوية للجيش الإيراني، أمير إسماعيلي، في 31 أغسطس /آب 2013 “بالنسبة للقوة 373 فنحن مؤمنون أنها ستصل إلى ذروتها قريبا، ولا يوجد مشكلة فنية بها، كما أننا انتهينا من البنية التحتية لهذه المنظومة، وأتممنا الاختبارات الفنية والعملية عليها، ولم يتبق سوى النظام الداخلي لها وسننتهي منه مع نهاية العام “مارس 2014”.

تصريحات مسؤولين

ولم يتحدث أي مسؤول عن هذه المنظومة، إلا أنه في 18 أبريل/ نيسان 2010، عرضت القوات البرية في يوم الدفاع الوطني منصات إطلاق تشبه المنصات التي تطلق صواريخ إس 300 وأطلق عليها عدد من الخبراء أنها منصات القوة 373، بعد ذلك عقد رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، لقاء مع شبكة أخبار “سيما” أذيع مقطع خلاله عن صاروخ ورادار رادع لمنظومة القوة 373 الإيرانية.

كما أشار الفيديو إلى صواريخ أخرى من طراز “إس 300” الإيراني وهي صياد 3 وهي نفس الصواريخ، إلا أن صواريخ اس 300 أضخم بقليل من صياد، كما ظهرت أيضا سيارات مصفحة أقوى تحت اسم “ذو الجناح” يمكنها حمل منصات إطلاق صواريخ القوة 373، حتى يسهل استخدامها

مفاجأة سارة

كما أعلن حسين دهقان في حوار لوكالة أنباء “فارس” أنه في عام 2015م ستستلم إيران جميع صواريخ طراز “اس 300″، كما أعلنت القوات الجوية الإيرانية عن خبر سار حول “القوة 373” مع أول مارس/ آذار القادم، وبدمج المنظومتين معا تصبح سماء إيران محصنة من أي هجوم عليها.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطائرة الحربية الامريكية إف 35

موسكو – هل يضرب الطيراني الحربي الأمريكي روسيا بالقنابل النووية ؟ ومتى ؟

موسكو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: