إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / العمليات الفدائية الفلسطينية .. وجولتي في السوق الشعبي بنابلس .. والمتابعة التلفزيونية المباشرة ( د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - 
أستاذ العلوم السياسية والإعلام - 
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه - أستاذ العلوم السياسية والإعلام - رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

العمليات الفدائية الفلسطينية .. وجولتي في السوق الشعبي بنابلس .. والمتابعة التلفزيونية المباشرة ( د. كمال إبراهيم علاونه)

العمليات الفدائية الفلسطينية .. وجولتي في السوق الشعبي بنابلس .. والمتابعة التلفزيونية المباشرة

د. كمال إبراهيم علاونه


أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13) }( القرآن المجيد – سورة الصف ) .
وجاء في مسند أحمد – (ج 20 / ص 358) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” إِنِّي لَأَعْلَمُ أَوَّلَ ثَلَاثَةٍ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ الشَّهِيدُ وَعَبْدٌ أَدَّى حَقَّ اللَّهِ وَحَقَّ مَوَالِيهِ وَفَقِيرٌ عَفِيفٌ مُتَعَفِّفٌ وَإِنِّي لَأَعْلَمُ أَوَّلَ ثَلَاثَةٍ يَدْخُلُونَ النَّارَ سُلْطَانٌ مُتَسَلِّطٌ وَذُو ثَرْوَةٍ مِنْ مَالٍ لَا يُؤَدِّي حَقَّهُ وَفَقِيرٌ فَخُورٌ ” .
في صبيحة يوم الاحد 8 تشرين الثاني 2015 م ، ركبت سيارتي الخاصة من أمام بيتي في قرية عزموط على بعد 6 كم من مركز نابلس ، ووصلت قلب المدينة ، بمنطقة دوار الشهداء بنابلس قرابة الساعة العاشرة صباحا ، رن هاتفي الجوال بصورة مفاجأة ، اثناء السياقة ، اخرجت الهاتف من جيبي ..
فقلت : السلام عليكم ، رد المهاتف وعليكم السلام ، صوت طيب يهاتفني عن بعد يقول د. كمال علاونه ، معك فضائية الأقصى ، نريد منك تعليقا على العملية الفدائية عند حاجز زعترة جنوبي نابلس ، قلت للمتحدث معي عن بعد من غزة الباسلة ، أنا جاهز دائما للحديث والتعليق بشأن انتفاضة القدس الباسلة ..
لحظات وأصبحت أتحدث ببث حي مباشر عبر قناة الاقصى الفضائية التي أحبها وأتحدث عبر أثيرها كثيرا ، لنصرة شعبي الفلسطيني المظلوم المكلوم ، وتوضيح وتحليل الحقائق الشاملة .. توقفت للحديث المتلفز لعشر دقائق بالبث الحي المباشر ، حاورني المذيع المتحمس للانتفاضة الباسلة من استديو الفضائية بغزة وأنا في داخل سيارتي خلف المقود وسط مدينة نابلس الأبية ، عبر الهاتف عن العملية الفدائية وانتفاضة القدس ، وقلت ما شاء الله لي أن أقول كمحلل سياسي واستاذ العلوم السياسية والاعلام .. لبث الطمأنينة في نفوس الناس بأن النصر الإلهي على المغضوب عليهم من الظالمين ، قاب قوسين أو أدنى بإذن الله الواحد القهار ..
ثم ما لبثت أن قدت سيارتي باتجاه جهة الشرق أوقفت سيارتي ودخلت السوق الشرقي في نابلس على حين غرة ، وتجولت قرابة 60 دقيقة ، أتحدث مع هذا وينكزني هذا ، واشترى من هذا الاحتياجات المنزلية من خضار وفواكه ، فوجدت أن هناك حالة استنفار في متابعة تغطية أحداث العملية الفدائية على حاجز زعترة الذي يربط بين المحافظات الفلسطينية الأربع : نابلس شمالا وسلفيت غربا ، ورام الله جنوبا ، واريحا شرقا ..
بنظرة فاحصة هادئة متجولة عن بعد لمقار المحلات التجارية في السوق الشرقي بمدينة نابلس الباسلة ( جبال النار ) ، لاحظت العشرات من أجهزة التلفاز مفتوحة برنين عال وأصوات صادحة مسموعة لخارج المحلات التجارية ، على قناتين فضائيتين فلسطينيتين اسلاميتين فقط ، هما قناة الاقصى الفضائية ، وقناة القدس الفضائية .. لقد وضع الباعة بضاعتهم من فواكه وخضار ومستلزمات بيتية أخرى ، أمامهم وعلى جنوبهم وفي خلفهم أجهزة التلفاز ينظرون لها أحيانا ويوزنون ويحاسبون على البضاعة المشتراة أحيانا أخرى ، وجرى اختيار قناة فضائية فلسطينية من القنوات الثورية المهتمة بالملف الفلسطيني ، فالتجارة تتلازم مع السياسة ومع الحرية والتحرير في هذا السوق المركزي الشعبي في نابلس العاصمة الاقتصادية لفلسطين ، التي تجمع بين الاقتصاد والثورة الباسلة ضد الغرباء الدخلاء الطارئين ..
وأثناء تجولي لاحظت عيون الكثير من البائعين والمشترين تلاحقني ، في نظرات بهجة وفرح ودهشة واستغراب ، وكأن هذه العيون في الرؤوس الفلسطينية تخاطبني : هل أنت من تحدث عبر فضائية الاقصى قبل قليل ؟؟؟ وأين كنت عندما كنت تتحدث ؟؟؟
لقد تكلمت ووفيت الشهيد في عمليته الفدائية الاستشهادية بمركبته المجاهدة حقه ضد بني صهيون ، لقد جاهد بنفسه وماله في الآن ذاته ، ودافعت عن أمل شعبنا الفلسطيني المسلم المرابط في الأرض المقدسة .. تحدثت فأوجزت لإرضاء ربي السميع العليم عالم الغيب والشهادة ، ونلت رضى الشعب الساعي للحرية والاستقلال الوطني ، والدفاع عن النفس بعمليات بدائية مؤلمة للاحتلال الصهيوني الاجنبي ..
ما أروع الفضائية المجاهدة التي تلاحق الحدث الفدائي أولا بأول ، وما أروع أن يكون المتحدث أو المحلل السياسي ، بين الناس يتجول ويتحدث معهم بشتى الشؤون الفلسطينية الدنيوية والآخروية ، في سيرورة إنسانية تدل على مسيرة الحياة الفلسطينية المستندة على الحق والحقيقة لمقارعة أهل الباطل . فالبائع والمشترى يريد الاسترزاق بالبيع والشراء ، وهناك بيع وشراء من نوع آخر ، لدى هذا الفدائي الاستشهادي لدى رب العالمين .
إنه منظر فضولي يشد الانسان الى نفسه شدا ، والى شعبه اكثر تطلعا ونصرة ، ويفخر ويعتز بأن هذا الجزء من الشعب الفلسطيني يتابع أحداث انتفاضة القدس أثناء البيع والشراء اليومية ، وكأنه الخبز اليومي ، ويتابع بصورة حية ومباشرة .. فهو جزء من هذا الحدث ..
لقد استشهد الشاب الفلسطيني سليمان عادل شاهين بعملية دهس فدائية وجرح اربعة من المستوطنين اليهود جراح اثنين منهم في حالة الخطر الشديد ، على حاجز زعترة وارتقى شهيدا في ظل عرش الرحمن تبارك وتعالى في السماوات العلى ..
لقد اخترق هذا الشهيد الفلسطيني بسيارته الصغيرة وإرادته الصلبة التي لا تلين ، منظومة الأمن الصهيونية رغم حالات الاستنفار الأمني والعسكري القصوى ، وساهم في دب الرعب في نفوس جنود جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين اليهود .. باتجاه التيه الصهيوني اللئيم الجديد ..
لقد اصبح لدى اليهود قتلى في ثلاجات الموتى بالمشافي اليهودية ، وجرحى في أسرة المشافي اليهودية ، فأصبحت المعادلة ، شهدائنا في الجنة وقتلاهم في نار جهنم وبئس المهاد .
إنها المعادلة الجديدة المتجددة : الند للند ، والمعاملة بالمثل . في سبيل الحرية والكرامة الانسانية حتى نيل إحدى الحسنيين : النصر أو الشهادة ، وكلاهما نصر وفتح مبين من الله الرحمن الرحيم العزيز الحكيم .
عدت الى بيتي في قريتي عزموط شرقي نابلس ، وتوجهت لصلاة الظهر في مسجد القرية الرئيسي ، وقلبي يمتلأ إيمانا ويقينا ، وصدري يعتصر ألما ومرارة ، مليئا بالأمل والحيوية بأن ساعة رحيل المحتلين الطارئين قد اقتربت ، ولسان حال شباب فلسطين المجاهدين يردد بصوت عال :
نموت وتحيا فلسطين ..
نموت وتحيا فلسطين ..
نموت وتحيا فلسطين ..
عاشت فلسطين حرة عربية إسلامية .
ولسان حالي يردد قائلا ، كما ورد في مسند أحمد – (ج 36 / ص 186)
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” يُعْطَى الشَّهِيدُ سِتَّ خِصَالٍ عِنْدَ أَوَّلِ قَطْرَةٍ مِنْ دَمِهِ يُكَفَّرُ عَنْهُ كُلُّ خَطِيئَةٍ وَيُرَى مَقْعَدَهُ مِنْ الْجَنَّةِ وَيُزَوَّجُ مِنْ الْحُورِ الْعِينِ وَيُؤَمَّنُ مِنْ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ وَيُحَلَّى حُلَّةَ الْإِيمَانِ ” .
واثناء صلاة الظهر ، رن هاتفي الجوال مرة ثانية ، أغلقته كوني في الصلاة ، وبعد اقل من ساعة ، عند الثانية عشرة والنصف تقريبا رن هاتفي النقال ، استجبت للمتصل ، السلام عليكم ، فرد المتصل وعليكم السلام : د. كمال نحن في موجة مفتوحة ، عبر فضائية الاقصى ، عملية طعن فدائية عند مدخل مستوطنة بيتار عيليت قرب حوسان بمحافظة بيت لحم ( تبين لاحقا أنها عملية للفدائية الفلسطينية حلوة عليان ) طعنت فيها جندي صهيوني ، طعنا وجها لوجه فولى هاربا ، وجرح بجراح خطيرة ، واطلقت النار على هذه الفدائية الفلسطينية فجرحت بجراح خطيرة ونقلت لأحد المشافي الصهيونية ..
علقت على هذه العملية الباسلة ، لفتاة فلسطينية هي أم لطفلين آثرت مقاتلة الأعداء بطريقتها البدائية الخاصة في حالة إقدام لتنضم لقافلة الفدائيين والفدائيات ، فلم تخف من سلاح المستوطنين وجنود الاحتلال الصهيوني في شجاعة وبطولة منقطعة النظير في محافظة مهد المسيح عليه السلام ، فقلت عبر اثير فضائية الاقصى : يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله :{ وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ (154)}( القرآن المجيد – سورة آل عمران ) .
وكما جاء بمسند أحمد – (ج 45 / ص 281) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَأَيْنَ هُمْ قَالَ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ” .
نعم هذه هي الطائفة المؤمنة المنصورة المجاهدة في بيت المقدس ( المدينة المقدسة ) وأكناف بيت المقدس في فلسطين المباركة في : الخليل وبيت لحم وغزة ونابلس وجنين وطولكرم وقلقيلية وام الفحم وغيرها من المحافظات الفلسطينية ، ضد الظلم والظلام الصهيوني من أجل الحرية والاستقلال ، وكلمات أخرى بالشرح والتحليل التفصيلي الجامع لأبرز الأحداث الراهنة .
الانتفاضة الفلسطينية الثالثة – انتفاضة القدس مستمرة في فلسطين الكبرى التاريخية .. والحياة الفلسطينية الطبيعية والطارئة مستمرة ايضا في خطين مستقيمين متوازيين يسيران جنبا إلى جنب بلا تقاطع هندسي أو بشري .
والله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا .. والنصر آت .. آت .. آت .
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الاحد 25 محرم 1437 هـ / 8 تشرين الثاني 2015 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الطابق السابع .. بسبع شعب بين الصاعدين والهابطين .. الخريف البنائي في الصعود الهوائي (د. كمال إبراهيم علاونه)

الطابق السابع .. بسبع شعب بين الصاعدين والهابطين الخريف البنائي في الصعود الهوائي د. كمال إبراهيم علاونه Share This: