إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الشهداء / 3 شهداء فلسطينيين في الخليل وجبل المكبر بالقدس المحتلة
9998642723[1]

3 شهداء فلسطينيين في الخليل وجبل المكبر بالقدس المحتلة

الخليل – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

استشهد شابان فلسطينيان وأصيب ثالث اليوم الخميس 29 تشرين الاول 2015 ، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني والمستوطنين اليهود في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، والتي تشهد مواجهات عنيفة على أكثر من محور.

فبعد ساعات من استشهاد الشاب مهدي محمد رمضان المحتسب 22 عاما برصاص قوات الاحتلال الصهيوني قرب المسجد الإبراهيمي بالخليل، صباح اليوم الخميس. أعدم الجيش ظهر اليوم الشاب فاروق عبد القادر سدر (19 عاماُ) قرب مستوطنة “بيت هداسا” بوسط الخليل بزعم محاولته طعن جنود.

وعقب ذلك، هاجم عشرات المستوطنين اليهود المسلحين منازل المواطنين في شارع الشهداء وسط مدينة الخليل، وأطلقوا النار على مداخل بعضها، وحاولوا اقتحامها، وأصابوا برصاصهم أحد الشبان الفلسطينيين.

وأفاد شهود عيان بوجود حالات إغماء من عائلة الشرباتي بشارع الشهداء بعد اعتداء المستوطنين عليه.

وسمعت مكبرات الصوت في المساجد في الخليل تدعو المواطنين لمواجهة قوات الاحتلال ومستوطنيه، والتصدي لمحاولات الاعتداء على المنازل.

وفي باب الزاوية وسط المدينة اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع بكثافة.

واندلعت مواجهات بين جنود الاحتلال وطلبة المدارس قرب مفترق طارق بن زياد بالمنطقة الجنوبية لمدينة الخليل، تعمّد خلالها جنود الاحتلال إطلاق القنابل الغازية صوب المدارس القريبة.

وفي محيط الحاجز العسكري المسمى (160) قرب حارة السلايمة أطلق الاحتلال قنابله الغازية والصوتية صوب المواطنين الذين تجمعوا على مقربة من موقع إطلاق الرصاص على شاب فلسطيني في المكان.

وفي مخيم العروب شمال الخليل، حطّم شبان خمس مركبات للمستوطنين أثناء مرورها على الشارع الالتفافي المار من جوار المخيم، وحضرت إلى المكان قوّات من جيش الاحتلال وأطلقت القنابل الغازية صوب أحياء المخيم.

كما استشهد صباح الخميس المواطن نديم شقيرات (52عامًا) بعد عرقلة وصول سيارة الاسعاف لنقله إل المستشفى بسبب الحواجز العسكرية الإسرائيلية في بلدة جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة.

واستشهد المواطن الفلسطيني شقيرات استشهد بسبب عرقلة الاحتلال وصول سيارة الإسعاف بشكل فوري إلى منزله في جبل المكبر عقب إصابته بجلطة قلبية صباح اليوم استدعت نقله فورًا إلى المستشفى.

وأوضح أن إغلاق قوات الاحتلال للبلدة ووضع الحواجز الإسمنتية على مداخلها وفي شوارعها أدى إلى حدوث أزمات مرورية خانقة، وإعاقة حركة تنقل المواطنين وحتى سيارات الإسعاف.

وفي السياق، ذكرت مصادر إعلامية أن شرطة الاحتلال رفضت مرافقة سيارة الإسعاف المتخصصة بالعناية المكثفة إلى البلدة، لافتة إلى أن شقيرات نقل من منزله في حي أبو جمل إلى مركز شرطةعوزفي البلدة، حيث كانت سيارة الٍإسعاف في انتظاره.

وأوضحت أنه بسبب إغلاق شارعي المدارس وغزيل، اضطرت سيارة الإسعاف لسلوك طرق فرعية، مما استغرق الأمر نحو عشر دقائق، واستغرقت عملية النقل قرب محطةعوزوقتًا، بفعل الحواجز والإغلاق،ما أدى إلى استشهاده على الفور.

يذكر أن قوات الاحتلال فرضت مؤخرًا إجراءات مشددة على أحياء وقرى القدس المحتلة وأغلقت مداخلها وشوارعها بالمكعبات الإسمنتية، وذلك ضمن سياسة العقاب الجماعي التي تمارسها بحق المقدسيين.

وكانت المسنة هدى محمد درويش (65عامًا) استشهدت في 19 أكتوبر الجاري بعد استنشاقها الغاز السام وعرقلة خروجها إلى المستشفى بسبب الحاجز المنصوب على المدخل الشرقي لقرية العيسوية شمال شرق القدس المحتلة.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشهيد الفلسطيني نسيم ابو ميزر - عند معبر قلنديا

قلنديا – استشهاد الفلسطيني نسيم أبو ميزر بعملية طعن فدائية على معبر قلنديا بين القدس ورام الله

قلنديا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: