إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / انتفاضة القدس .. نقاط بالدم الأحمر على الحروف الذهبية المضيئة لانتفاضة القدس بفلسطين ( د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - أستاذ العلوم السياسية والإعلام - رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

انتفاضة القدس .. نقاط بالدم الأحمر على الحروف الذهبية المضيئة لانتفاضة القدس بفلسطين ( د. كمال إبراهيم علاونه)

 انتفاضة القدس .. نقاط بالدم الأحمر على الحروف الذهبية المضيئة لانتفاضة القدس بفلسطين

 د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام

نابلس – فلسطين 

لا داعي لتركيب الكاميرات الالكترونية في المسجد الاقصى المبارك لأنها تصور الفلسطينيين من المصلين والداخلين للمسجد الاقصى المبارك ، ذكورا وإناثا ، وتشكل خطرا مستقبليا داهما على الشباب من راجمي الحجارة ضد جنود وشرطة الاحتلال الصهيوني ووضع هذه الكاميرات يشكل انتهاكا للحرمة الدينية الاسلامية ، واعتداء على الحرية الدينية للمسلمين .

لا لتدخل الاحتلال الصهيوني في السماح ومنع دخول المسجد الاقصى المبارك للمصلين المسلمين لأن هذه المسالة هي مسألة سيادة دينية إسلامية على المسجد الاقصى المبارك لا سيادة دينية يهودية ، ويشكل ذلك تعد على السيادة الشعبية الفلسطينية في المدينة المقدسة .

لا لتحديد أعمار المصلين المسلمين للصلاة في المسجد الاقصى المبارك .

لا لتدنيس اليهود للمسجد الاقصى المبارك بذرائع السياحة أو أداء الصلوات التلمودية والطقوس الدينية اليهودية .

لا للمراقبين الدوليين للإشراف على المسجد الاقصى المبارك تحت اي اسم أو مسمى ، لأن المسجد الاقصى المبارك حصري على المسلمين فقط .

لا للتدخلات الدولية للالتفاف على فعاليات انتفاضة القدس الباسلة .

لا لإعلان وزير الخارجية الامريكية جون كيري بشأن المسجد الاقصى المبارك .

لا لإعلان رئيس حكومة تل ابيب بنيامين نتنياهو بخصوص المدينة المقدسة والمسجد الاقصى المبارك .

–   لا لسحب الهويات الزرقاء من المقدسيين تمهيدا لترحيلهم عن القدس الشريف .

القدس هي العاصمة السياسية للشعب الفلسطيني ، وهي الرمز الاسلامي للامتين العربية والاسلامية

المسجد الاقصى المبارك لا يقبل القسمة على ديانتين : إسلامية ويهودية فهم مسجد إسلامي بحت ولا مكان لغير المسلمين فيه لا زمانيا لا مكانيا .

نعم لتعزيز دور المرابطين والمرابطات في المدينة المقدسة عموما وفي المسجد الاقصى المبارك خصوصا .

الانتفاضة الفلسطينية الجديدة ( انتفاضة القدس ) هي مرحلة الاستقلال الثانية بعد انتفاضة الأقصى المجيدة ، استكمالا للمرحلة الاولى حيث تم اجلاء جيش الاحتلال والمستوطنين اليهود من قطاع غزة .

انتفاضة القدس عبارة عن انتفاضة فلسطينية شاملة بجناحيها الاسلامي والوطني ، بكل معنى الكلمة وليست هبة جماهيرية عابرة .

استراتيجية انتفاضة القدس هي الحصول على الحرية والتحرير الوطني الشعبي ، والتخلص من الاحتلال الصهيوني وقطعان المستوطنين اليهود .

انتفاضة القدس الحقت اضرارا بشرية واقتصادية وصحية ونفسية الجاليات اليهودية مرعبة وجمة في فلسطين على اختلاف أصولها ومنابتها الأوروبية والآسيوية والامريكية والافريقية والاسترالية .

الشعب الفلسطيني العربي المسلم الذي يطمح للحرية والاستقلال يقاتل من أجل نيلها ، فالحرية لا تعطى على طبق من ذهب أو الماس أو فضة بل تنتزع انتزاعا من المحتلين الغرباء الطارئين الدخلاء على فلسطين شعبا وارضا .

من مبادئ انتفاضة القدس : علي وعلى أعدائي يا رب . نصرة الشعب بالعمل الفدائي الجريء . هجوم فدائي غير مسبوق بالسكاكين ، شهداءنا في الجنة وقتلاهم في النار .

مراحل انتفاضة القدس المباركة : رجم الاعداء الحجارة ، والزجاجات الحارقة والفارغة ، حرب السكاكين ، وأطلاق الرصاص الحي على جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين اليهود ، الدعس بالسيارات لحصد الواقفين والماشين بالشوارع الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة بما فيها العاصمة الفلسطينية المحتلة .

انتفاضة القدس نشرت الرعب الشديد والهوس الأمني المديد ، في صفوف الجاليات اليهودية في فلسطين ، وحطمت اسطورة المؤسسة العسكرية الصهيونية وعجزها عن حماية المستوطنين اليهود .

انتفاضة القدس المسمار الأخير في نعش الاحتلال الصهيوني في الضفة الغربية المحتلة ، شكلت هزيمة عسكرية للكيان النووي الصهيوني ، وهزيمة نفسية تدلل على دنو أجل رحيل الاحتلال الصهيوني في أرض فلسطين شيئا فشيئا في موجات متتالية متدحرجة   .

الانتفاضة الفلسطينية الثالثة شملت جميع ربوع فلسطين من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها .

لا مفاوضات جديدة ثنائية بين الجانبين الفلسطيني والصهيوني ، ولا مفاوضات برعاية أمريكية أو أوروبية أو غيرها .

الوحدة الشعبية الفلسطينية تجسدت على أرض المعركة في الأرض المقدسة بين ابناء الشعب المرابط في ارض الوطن ، من مختلف المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية . وهذا ما جسده جيش الحجارة الفلسطيني بعضوية الملثمين بالكوفية الفلسطينية .

بزوغ فجر التضامن العربي والاسلامي والعالمي مع انتفاضة القدس .

انتفاضة القدس أعادت ملف قضية فلسطين لصدارة الأحداث العالمية بعدما جرى الاهمال والتجاهل لأدن درجات الحضيض السياسي والاعلامي .

– الطرق المثلى لاسترجاع الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني هي استمرارية الانتفاضة ، بعيدا عن دعاوى التهدئة مقابل التهدئة وبعيدا عن المبادرات السياسية المهترئة التي عفا عليها الزمن التي تقزم نضال الشعب الفلسطيني في ارض وطنه ، ارض الآباء والأجداد .

– تزايد القمع الصهيوني يولد المواجهة الساخنة في خريف الغضب الفلسطيني المتصاعد .

– انتفاضة القدس هي حالة مقاومة مشروعة للدفاع عن النفس تقرها جميع الشرائع السماوية والقوانين الوضعية الأرضية في العالم .

– دعوات فلسطينية متجددة لعسكرة انتفاضة القدس لمضاعفة تأثيرها على المجتمع العسكري الصهيوني .

النصر المؤزر والفتح المبين للشعب الفلسطيني المعذب المستضعف في الأرض .

– انتفاضة شعبية وفصائلية وطنية وإسلامية شاملة وجامعة – ملحمة فلسطينية من أجل الحرية والاستقلال

فهي انتفاضة مستمرة في فلسطين للتحدي والتصدي للمحتلين الطارئين .

هذه أبرز نقاط الدم الحمراء على الحروف الذهبية المضيئة لانتفاضة القدس الباسلة في فلسطين

صبرا شعب فلسطين فإن موعدكم النصر القريب إن شاء الله سبحانه وتعالى .

والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .

يوم الاثنين 12 محرم 1437 هـ / 26 تشرين الاول 2015 م .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس المحتلة – نفير الأقصى : 3 شهداء ومئات الجرحى بالمواجهات بين شباب فلسطين وقوات الاحتلال الصهيوني

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: